مستجدات قضية دهس الأغنام: الفرنسي يتقدم بشكاية ضد مصور الفيديو ودفاع الأخير يصفها بـ "الكيدية"

الصحراء المغربية
الإثنين 27 يوليوز 2020 - 22:06
تصوير: هشام الصديق

مباشرة بعد خروجه من السجن، بعد إدانته بشهر حبسا نافذا من طرف المحكمة الابتدائية بابن سليمان، في يونيو الماضي، رفع المستثمر الفرنسي، الذي قام بدهس مجموعة من الأغنام بمنطقة المنصورية بواسطة سيارته، شكاية ضد الشاب الذي قام بتصوير الفيديو الذي يوثق لهذه الواقعة، والذي انتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي أعقاب هذه المستجدات، نظم الشاب الذي صور فيديو الحادثة، ويدعى محمد الزرهاني، ندوة صحفية إلى جانب دفاعه، المحامي يوسف غريب، من هيئة الدارالبيضاء، نهاية الأاسبوع الماضي، استعرض فيها السياق الذي أت فيه وضع الشكاية ضد موكله.

وقال المحامي يوسف غريب، في تصريح لـ "الصحراء المغربية" إن الشكاية وجهت من طرف المستثمر الفرنسي في مواجهة موكله الزرهاني محمد، الذي قام بتصوير واقعة "دهس وقتل الأغنام والتهديد بارتكاب جريمة له وللطفل الصغير".

وأضاف الدفاع "تلقى موكلي استدعاء من الضابطة القضائية ليتبين أن المستثمر الفرنسي تقدم بعد خروجه من السجن بشكاية في مواجهته من أجل التشهير ومحاولة القتل".

وأكد المحامي أن "المستثمر الفرنسي له الحق الكامل في التوجه نحو القضاء ووضع شكايته لأن الحق في التقاضي مضمون دستوريا وحقوقيا"، معتبرا بالمقابل أن "تقدم الفرنسي بهذه الشكاية بالتزامن مع توقيت تعيين قضية الشتيوي حسن، صاحب الأغنام التي دهست، أنها شكاية كيدية ولا أساس قانوني لها"، قائلا "أتت لترهيب موكلي في هذه الظروف ولمنعه بالإدلاء باي تصريحات في المرحلة الاستئنافية".

وكشف المحامي أن موكله مصور الفيديو "يعيش ظروفا نفسية صعبة بخصوص هذا الموضوع لأنه لم يقم فقط سوى بواجبه على اعتبار أنه بلغ عن جريمة بنشر الفيديو وهو ما أدى إلى تدخل السلطة للحد من الممارسات التعسفية للفرنسي".

وكشف غريب، وهو محامي حسن الشتيوي صاحب قطيع الأغنام أيضا، أنه "ينوب في هذا الملف وقام بإجراءات قانونية موازية للدفاع عن حقوق موكله".

من جانبه قال محمد الزرهاني، خلال الندوة الصحفية، إنه الأسبوع الماضي تفاجأ باستدعاء من طرف الضابطة القضائية للدرك الملكي ليتبين أنه المستثمر الفرنسي وضع شكاية في مواجهته بسبب تصوير ونشر الفيديو، موضحا أن "الأمر حاليا مازال في بدايته وأن محاميه يتكفل بالقضية"، مضيفا أنه "اعتذر عن الإدلاء بأي شيء، إلى أن حضر المحامي، وتوجه برفقته لمعرفة تفاصيل أكثر والادلاء بأقواله".

وتعود أحداث الواقعة، إلى ماي الماضي، حيث دهس المستثمر الفرنسي، قطيعا من الأغنام في أقل من دقيقة، مهددا ابن صاحب القطيع الذين كان وقتها يرعى الأغنام في غياب والده، ليتم بعد ذلك اعتقاله من طرف درك المنصورية. وهي الواقعة التي صورها الشاب الزرهاني، وانتشرت على مواقع التواصل.

وقضت المحكمة في حقه بالحبس شهرا نافذا، وتعويض صاحب القطيع بمبلغ مالي 20 ألف درهم، بعدما وجهت له "تهم تتعلق بـ "التهديد بالقتل" وأيضا بـ"قتله الحيوانات".

 

تصوير : هشام الصديق

 


قضية دهس الأغنام بالمنصورية: الفرنسي يتقدم بشكاية ضد مصور الفيديو ودفاع الأخير يصفها بـ "الكيدية"




تابعونا على فيسبوك