ذكرى 11 يناير 1944 .. مناسبة للتأمل وتقوية شمائل المواطنة الإيجابية لكسب رهانات الحاضر والمستقبل

الأربعاء 10 يناير 2018 - 12:08

يخلد المغاربة غدا الخميس الذكرى 74 لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 ، بمظاهر الاعتزاز والإكبار، توحي للأجيال الجديدة والمتعاقبة بواجب التأمل والتدبر واستخلاص الدروس والعبر والعظات في تقوية الروح الوطنية وشمائل المواطنة الإيجابية لمواجهة التحديات وكسب رهانات الحاضر والمستقبل تحت القيادة الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يحمل لواء إعلاء صروح المغرب الحديث. وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في مقال سابق بالمناسبة، أن هذه الذكرى، التي يخلدها الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، في أجواء التعبئة الوطنية العامة تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس، تعتبر حدثا جيليا ونوعيا في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، ومنعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني، في سياق مسار نضالي متعدد الأشكال والصيغ ومتواصل الحلقات.



تابعونا على فيسبوك