مذكرات رحلة إيمانية ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين

بين الدعوة والوصول إلى المدينة المنورة والصلاة في مسجد سيد الخلق

الصحراء المغربية
الثلاثاء 09 يناير 2018 - 17:21

في «طيبة » الطيبة تشعر بالاطمئنان أكثر من أي مكان.. الإقامة فيها بلسم الروح

رن الهاتف ذات صباح، أعترف بأن المزاج لم يكن قبل المكالمة على ما يرام.. تسلل صوت أعرفه تمام المعرفة، مخاطبا «صباح الخير حسن »، كان الرد بالمثل لم يدع لي فرصة المواصلة ليقول وهو يحمل مفاجأة على شكل سؤال «حسن واش تبغي تمشي للعمرة؟ » لا أخفيكم أن المفاجأة كانت سارة بالنسبة إلي، بل كان مفعولها فوق الوصف، لم يتطلب الرد التفكير، وجاء هو أيضا على شكل سؤال «واش هداك المقام ملي يعيط نقدر نقول لا؟ .»
كانت الدعوة لأداء مناسك العمرة، وقضاء عشرة أيام في الديار المقدسة ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، للعمرة والزيارة الذي انطلق قبل سنوات، وانضم إليه أخيرا علماء دين وأساتذة جامعيون وإعلاميون من سبعة دول عربية )كانت الدعوة( أفضل ما يتمنى المرء أن يختم بها سنة لم يكن لها أثر واضح على العموم.. شفعت لها الأيام الرائعة في المدينة المنورة ومكة المكرمة وجعلتها من بين أحلى سنوات العمر.
تعود آخر زياراتي للديار المقدسة إلى أكتوبر 2005 ، وصادفت آنذاك شهر رمضان المبارك، عشت خلالها أجواء لا تنسى، بل إنني أتذكرها كلما حل الشهر الفضيل.
بعملية حسابية بسيطة يتأكد أنه لم يكتب لي أن أعود إلى البقاع الطاهرة على امتداد 12 عاما، المدة ليست هينة ويصعب تحملها، لكن ما باليد حيلة.
شكرت محدثي للاهتمام، وجرى الاتفاق معه على إنهاء الإجراءات تحسبا للرحلة الإيمانية، ظللت أعد الأيام مترقبا يوم السفر، بل ساعته، على أحر من الجمر، كيف لا وقد تأخرت الزيارة التي يتطلع إليها كل مسلم، بل إن درجة الشوق تتضاعف لدى كل من كتب له أن يعيش لحظات من العمر في أجواء روحانية لا مثيل لها بالنسبة لكل المسلمين.
تضاعف منسوب الاستعجال مع اقتراب السفر بيومين أو ثلاثة، عندما توصلت من المنظمين على غرار باقي أفراد الوفد المغربي بأدق تفاصيل برنامج الزيارة، وبفيديوهات تِؤرخ لمشاركة وفود سابقة من دول شرق آسيا ودول إفريقيا جنوب الصحراء لتقريبنا من الأجواء التي تقرر أن نعيشها في المدينة المنورة أول محطة في رحلتنا الإيمانية ومكة المكرمة المحطة الثانية.
كان الثالث عشر من دجنبر هو موعد السفر، لكن الالتزامات المهنية حكمت علي بالتأخر في مقر العمل ليلة الثاني عشر، وصلت متأخرا إلى البيت، لكن الشوق إلى الديار المقدسة أنساني تعب اليوم ولم أفكر في النوم الذي كان نصيبي منه قليلا.
قبل فجر الأربعاء 13 دجنبر الماضي، كان علي أن أغادر البيت في اتجاه مطار محمد الخامس الدولي بالدارالبيضاء، حيث كان علي أن أحضر جريا على العادة، والتزاما بالقوانين، قبل موعد الإقلاع بثلاث ساعات..
لم أكن أعرف من أعضاء الوفد المغربي إلا ثلاثة زملاء، أما الآخرون فعلمت أنهم علماء دين وأساتذة جامعيون، كنت أعرف أن عدد أفراد الوفد المغربي يناهز الثلاثين. 
أغلب أفراد الوفد لم تسمح الظروف بلقائهم من قبل، خلال التسجيل وأيضا في لحظات انتظار الولوج إلى الطائرة كان من الصعب التعرف على أعضاء الوفد بالتمام والكمال لأن القاسم المشترك بين أغلب المسافرين عبر الرحلة نفسها ارتداء الزي التقليدي.. كان عدد قاصدي المدينة المنورة ومكة لأداء العمرة كبيرا.
ولجنا إلى الطائرة أخذ كل واحد منا مكانه التزاما بالتعليمات.

انطلاق الرحلة

 تحركت الطائرة أخذت في الابتعاد عن الموقع الذي وجدناها فيه، وها هي تقلع في اتجاه مدينة سيد الخلق، أخذنا في الابتعاد عن المطار وعن الأرض بدت بنايات الدارالبيضاء أصغر من حجمها وبعض الأراضي تشبه الرسوم التي كنا نطلع عليها في مقررات الجغرافيا، كلما ابتعدنا صارت أحجام كل شيء فوق أرض الدارالبيضاء أصغر فأصغر إلى أن حجبت السحب الرؤية، وصارت المسافة بيننا وبين المنطلق   وأيضا الأرض مئات الأقدام. 
على امتداد الرحلة التي فاقت خمس ساعات، كنت أعود إلى الوراء، إلى قرون خلت إلى دروس التاريخ وما حملته إلينا، تساءلت كيف كان الأجداد يتحملون عناء السفر إلى الديار المقدسة مشيا على الأقدام أو ركوبا على الدواب لأداء فريضة الحج أو أداء العمرة، وكيف تحمل قبلهم من جاؤوا من المشرق لفتح ما أصبح يسمى الغرب الإسلامي و...كانوا أكثر إصرارا وتحملا منا وأكثر تشبثا، ففي غياب الوسائل المتاحة حاليا كانوا يسافرون، يتواصلون ولا يتذرعون بشيء للقيام بما يلزم..
على امتداد الرحلة ينام المرء يستيقظ يتحدث إلى من برفقته يعود ليستسلم للنوم يستيقظ من جديد يلقي نظرة على الشاشة ليتعرف على المسافة المتبقية يكتشف أنه في منتصف الطريق يحيي مع نفسه الأجداد تحية إجلال لأنهم كانوا يقضون أياما وأسابيع بل شهورا وهم مسافرون ولا يبالون بما يتهددهم من أخطار.
نحن نسافر في ظروف أقل ما يقال عنها جيدة، ومع ذلك يتسرب إلينا الملل تمضي الطائرة بسرعة أرضية تفوق 700 كيلومتر في الساعة، ومع ذلك نتمنى لو تضاعفت سرعتها ونقول السفر قطعة من جحيم عن أي جحيم نتحدث.
ما إن تجاوزت الرحلة ثلاث ساعات ونصف الساعة حتى بدأ الشوق لرؤية أضواء المدينة المنورة والاستعداد للهبوط يكبر والأعناق تشرئب لرؤيتها، إنه شعور يعز عن كل وصف.
بالنسبة إلي كانت أول مرة أتوجه فيها مباشرة من الدارالبيضاء إلى المدينة المنورة، إذ كنت أحط الرحال في السابق في مطار جدة وأتجه برا إلى مكة المكرمة ثم المدينة المنورة. قبل أن يطلب منا التزام مقاعدنا وربط الأحزمة ربطت الماضي الذي يعود إلى 12 عاما أو أكثر بقليل بالمستقبل القريب، وتساءلت هل تغير المطار؟ هل مازالت المواقع التي ترددت عليها كما كانت من قبل؟ 
هل وهل وهل... كثيرة هي الأسئلة التي انتشلتني منها بعض البنايات وهي تتراءى وأيضا أنوار بعضها، لأن الليل لم يسدل بعد كل خيوطه على المدينة المنورة.

لحظة الوصول

حطت الطائرة في مطار محمد بن عبد العزيز بالمدينة المنورة، وحينئذ علمنا أن توقفها لم يكن نهائيا، إذ عليها مواصلة الرحلة في اتجاه مدينة جدة.
على مقربة من باب الطائرة توقف عدد من المشرفين على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين،( الذي سنتوقف عنده في إحدى الحلقات) حاملين لوحة كتب عليها الوفد المغربي. كلما رأى أحد أفراد الوفد اللوحة يتوقف إلى أن بلغ عدد الأفراد 26 ، آنذاك بدأنا نتعرف على بعضنا البعض، وبعد تأكد المنظمين من اكتمال العدد توجهنا نحو منطقة تسجيل الدخول لدى مصالح الأمن.
تطلبت العملية بعض الوقت لأن التوثيق يجري بشكل شخصي وعبر أخذ البصمات والتقاط صورة قبل ختم الجواز. كل من ينهي الإجراءات يبدأ دخوله الفعلي إلى المدينة المنورة، ويتجه إلى منطقة سحب الأمتعة، على غير العادة كانت الأمتعة في انتظارنا، يعود هذا في تقديري إلى عاملين مدة التسجيل، وأيضا لأن ركاب الطائرة لم يحطوا جميعا الرحال بمطار محمد بن عبد العزيز.
بعد تعرف كل واحد على أمتعته توجهنا إلى خارج المطار، لم تكن الرياح التي تهب مفاجئة، لأننا علمنا من خلال التفاعل مع المنظمين عبر الواتساب أن ليل طيبة بارد، بل إنه يتطلب ارتداء «جاكيت » أو لباس صوفي.
بعد شحن الأمتعة انطلقت الحافلة في اتجاه فندق «كراون بلازا »، ونحن على متنها توصل كل فرد ببطاقة خاصة ومفاتيح الغرف وسط ترحيب كبير من قبل المرافقين تأكد للزميلين عبد الحميد اجماهري )الاتحاد الاشتراكي( وعمر الدركولي (العلم) أنهما سيقيمان في غرفة واحدة، وكان قدري أن أنتظر حتى الوصول لأتعرف على من سأشترك معه الإقامة.
ونحن على مقربة من المسجد النبوى لفتت انتباهنا حشود بشرية مقبلة من المسجد، الذي تشد إليه الرحال، بعد أداء صلاة العشاء، في حين يتجه آخرون نحوه عساهم يحظون بشرف أداء الصلاة في الروضة الشريفة أو بهدف زيارة بعض المواقع والمعارض المحيطة بالمسجد.
توقفت الحافلة أمام الفندق، وشرعنا في مغادرتها على إيقاع الترحيب، ثم ولجنا إلى الفندق كان الوضع غير عاد في البهو، قبل أن نصل كان الوفدان الأردني واللبناني حطا الرحال به.
ظلت عبارات الترحيب المصحوبة بالقهوة العربية وبعض أنواع العصير، وأيضا الشكولاطة علامة مميزة لتلك اللحظة، بعد ذلك تسلم كل واحد منا أمتعته وتوجه نحو الغرفة. هناك اتضح أن الإقامة ستكون رفقة الدكتور المختار النواري، وهو مدير مركز تكوين الأساتذة بمدينة تارودانت، كان طيب الرفقة وملح الوفد المغربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأكد لي خلال مرحلة التعارف أنه خاض تجارب في الكتابة
الصحفية رفقة بعض المنابر.

تنافس المتنافسين

رغم السفر وفارق الزمن رفع كل واحد تحد مع نفسه، ورفع شعار وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، إذ كان المسجد النبوي قبلة الكثيرين، قبل أو بعد تناول وجبة العشاء.
في المدينة المنورة تطرح كل شيء جانبا، فالصلاة في هذا المسجد الذي تشد إليه الرحال لا تفوقها سوى الصلاة في المسجد الحرام في مكة المكرمة.
أول خروج من الفندق لا يمكن إلا أن يكون في اتجاه المسجد النبوي حيث تكتشف المدينة المنورة من جديد وينتابك شعور مختلف، إنك في طيبة الطيبة وبين أهلها الطيبين الذين يتنافسون في ما بينهم من أجل فعل الخير وإكرام الضيف.
كنت أعتقد أنهم يكرمون الناس في رمضان من أجل الفوز بأجر إفطار الصائم وبهدف الأجر، لأن ما لاحظته في هذه المدينة خلال الشهر الفضيل يقل نظيره.
لكن وأنا أتردد على المسجد النبوي، خلال الرحلة الإيمانية فهمت لماذا أمر رب العزة الرسول صلى الله عليه وسلم بالهجرة إليها، ولماذا سارت الركبان بذكر أهلها.
إنهم محبون للخير ترسخت لديهم عادة إفطار الصائم كل اثنين وخميس، بل تفاجأنا ونحن نغادر المسجد ذات يوم بشاب يسألنا هل أنتم من المغرب تفضلوا معنا لتناول وجبة الغداء، قلت له والزميلين عبدالحميد جماهري وعمر الدركولي إننا ملتزمون مع وفد، قال لنا لنصحبهم جميعا شكرنا له سعيه ولطفه واعتذرنا فارقنا بابتسامة وذهب لعله يكسب أجر إطعام الطعام عبر استضافة آخرين.

أول فجر في المدينة المنورة 

كما أسلفت في مدينة سيد الخلق لاهم للزائر غير الصلاة وزيارة المعارض ذات الطابع الديني، كان فجر يوم الخميس 14 دجنبر الأول الذي نشهده. قبل أذان الفجر ودون اتفاق اتجه ضيوف خادم الحرمين الشريفين جماعات أو فرادى إلى المسجد النبوي، وأنت تغادر الفندق في اتجاه المسجد الذي تلجه بعد قطع مسافة قصيرة، لأن فندق كراون بلازا قريب جدا منه، تلاحظ أن الحيوية التي تتمتع بها، رغم النوم متأخرا والفارق الزمني و... لا تخصك، وأن الطمأنينة التي تشعر بها هي ميزة المدينة التي تهدي زوارها راحة البال والحيوية التي لا يمكن تخيلها.
يؤذن المؤذن قبل الفجر فيتزايد عدد المتجهين إلى المسجد الذي لا يخلو من الزوار ليل نهار..
هناك من لا يرغب في أن يعرف في المدينة المنورة إلا المسجد الذي تشد إليه الرحال، يقضي به ليله ونهاره بل إن الإقامة به تبدو وكأنها يوم واحد لا يغادر إلا لتجديد الوضوء أو الحصول على قوت مما يخرجه أهالي طيبة في سبيل الله لزوار مسجد رسول الله.
قبل الولوج إلى المسجد تصادف بكرات أكياس بلاستيكية متاحة للجميع من أجل وضع الحذاء أو النعل، وفي أجواء مختلفة عما ألفته يشدك اجتهاد من أتوا من كل فج عميق، من هم من يصلي ومنهم من يتلو القرآن ومنهم من يزاوج بين ذلك ويدعو ربه ثم يروي ظمأه بماء زمزم.
لا تتوقف تلاوة القرآن والذكر والدعاء حتى يؤذن المؤذن، بعد الصلاة، ما يكاد البعض يهم بالوقوف حتى يدعى الجميع لصلاة الجنازة اللافت أنها ملازمة لكل صلاة.
يغادر البعض المسجد عساه يحظى بالصلاة في الروضة الشريفة، في حين يظل الكثيرون في المسجد لتلاوة القرآن والدعاء. الفجر في المدينة مختلف، قلة هم من يستعجلون الخروج من المسجد إنهم يبتغون فضل ربهم عبر قرآن الفجر. تغادر المسجد وقد أشرقت الشمس، بعد أن تمر بجانب قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، والسعادة تغمرك، لا شيء يكدر صفو الحياة في طيبة تطيب الحياة.
في الحلقة المقبلة
(الحياة في المدينة تعبد وتسابق في فعل الخيرات وحضور قضية القدس الشريف أول جمعة في الديار المقدسة)




تابعونا على فيسبوك