متحف بنك المغرب يدشن لقاءاته الثقافية لسنة 2016 بمعرض مؤقت

استحضار شيّق للمغرب العريق من خلال النقود القديمة والأسعار والرواتب

الإثنين 18 يناير 2016 - 07:23
9782
(كرتوش)

دشن متحف مكتب المغرب اللقاءات الثقافية، التي برمجها خلال السنة الجارية، بتنظيم معرض مؤقت حول "النقود والأسعار والرواتب بالمغرب: من العهد القديم إلى فترة عقد الحماية (118 ق.م.– 1912م)".

ولم يقتصر المتحف على النقود كأداة للتبادل منذ القديم، بل اعتمد في مقاربته على مزاوجة غير مسبوقة، بين التبادل النقدي وانعكاساتها على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان المغرب عبر مختلف عصوره التاريخية، انطلاقا من 300 ميلادية، إبان فترة الرومان مرورا بعهد المرابطين فالموحدين والمرينيين والأدارسة والسعديين، وصولا إلى العهد العلوي.

وينظم المعرض المؤقت من15 يناير الجاري إلى 31 مارس المقبل، ويتيح للزائر، حسب عبد الرحيم شعبان، مدير المتحف، التعرف على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان المغرب عبر مختلف عصوره التاريخية، من خلال أبحاث ووثائق تؤرخ لهذه الفترات، وتقدم أثمان السلع والخدمات وما شهدته من تطورات.

واعتمد منظمو المعرض مقاربة بيداغوجية، وإخراجا سينوغرافيا حيويا، لتمكين الزائر من التعرف على الميكانيزمات الأساسية، التي ميزت تاريخ المغرب على مدى ألفي سنة، بالتركيز على العملة باعتبارها أداة للتبادل التجاري ووسيلة من وسائل الحكم والسيادة، وعلى القوة الشرائية المرتبطة ارتباطا قويا بقوة الحكم القائم.

اعتماد هذه المقاربة، لم يكن أمرا سهلا، إذ قال شعبان إن "العديد من المعلومات المتوفرة ليست دائما واضحة، كما أنها في بعض الفترات قليلة، وفي بعض الأحيان تعتمد على المراجع نفسها".

ويرى عبد العزيز الثوري، مندوب المعرض، أن المعرض يتعدى تسليط الضوء على النقود والأسعار والرواتب بالمغرب خلال ألفي سنة، ليشكل مادة مهمة للباحثين، خصوصا على مستوى القدرة الشرائية للمواطنين، التي قلت فيها المعلومات بشكل كبير، كما أن هناك فترات مدروسة وأخرى بقيت العديد من الجوانب فيها غامضة.

وأضاف الثوري أن "علم المسكوكات والقضايا المرتبطة بالقدرة الشرائية وتقلبات السوق من المسائل المستعصية على الفهم السريع"، مبرزا أن التاريخ الاقتصادي مادة مهمة للتعرف على الظروف والملابسات التي تحيط بتطور المجتمعات، وتساعد على فهم القضايا الاقتصادية الكبرى التي تمر بها هذه المجتمعات وتؤثر فيها.

ويهدف المعرض إلى جعل الزائر يتأقلم مع بعض المفاهيم الخاصة بعلم المسكوكات، من قبيل أوريوس الروماني، والدينار المرابطي والموحدي والمريني، والدرهم الإدريسي، والدينار السعدي والمثقال العلوي.

كما يتوخى المعرض إعطاء الزائر علامات مفيدة، تساعده على فهم الملابسات السوسيوسياسية والاقتصادية، التي طبعت تاريخ المغرب منذ فترات ما قبل الإسلام إلى فرض نظام الحماية على البلاد.

ويتناول المعرض هذه المواضيع اعتمادا على كرونولوجيا الأحداث، إذ يعالج كل مرحلة من المراحل التاريخية من خلال ضرب العملة وإصدارها، ومن خلال أهمية انعكاس العملة المصدرة بقوتها الحقيقية على القدرة الشرائية. ومن خلال هذه المقاربة يلتمس المعرض مكانة أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية حسب الظروف والسنين، فضلا عن العلاقة الوطيدة بين قوة العملة ورواجها على مستوى التبادل التجاري. فكلما كانت العملة قوية ومستقرة، كلما انتعشت القوة الشرائية لدى المستهلك وانتعشت الحركة الاقتصادية، كما وقع في عهد المرابطين، الذي أبرز المعرض أنه شكل حقبة ذهبية من حيث جودة سك النقود الذهبية وتداولها، ما انعكس على القدرة الشرائية للسكان آنذاك.

تسليط الضوء على ما كان عليه الحال خلال هذين القرنين، لم يحصل فقط من خلال اعتماد كرونولوجيا الأحداث على سك النقود وتأثيرها على القدرة الشرائية، بل اعتمد المعرض على تقديم نماذج من أسعار بعض المواد الاستهلاكية والقوة الشرائية، التي كانت متداولة في أسواق الأندلس والشرق الإسلامي.

كما عزز المتحف مقاربته في تسليط الضوء على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمغرب عبر مختلف هذه العصور بمواد ولقى أثرية، من أوزان ومكاييل ومواد تجارية.




تابعونا على فيسبوك