منتوج سكني خاص بشباب الطبقة المتوسطة

الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 15:41
0

من المزمع أن تقترح وزارة السكنى والتعمير تعديلا في إطار مشروع القانون المالي 2012، يندرج في سياق إنعاش برنامج السكن الاجتماعي.

وعلمت "المغربية" أن الأمر يتعلق بمتوج لفائدة شباب الطبقة المتوسطة (وفق تعريف المندوبية السامية للتخطيط)، الذين يقل عمرهم عن 30 عاما، إذ سيستفيدون بموجب هذا التعديل من سكن اجتماعي، تتراوح مساحته بين 25 و90 مترا مربعا، بسعر 5 آلاف درهم للمتر المربع.

وبالنسبة إلى الفئة التي يتعدى سنها 31 عاما، ينص الاقتراح على تخصيص منتوج بسعر 800 ألف درهم، يحظى بضمان من "ضمان السكن"، سيما في المدن الكبرى والمتوسطة، كما جاء في التصريح الحكومي.

ويرى مهنيون أن من شأن هذه الاقتراحات إعطاء دفعة جديدة لهذا الصنف من السكن. وتوجد 118 ألف وحدة في طور البناء، في حين، قاربت الاتفاقيات الموقعة بين المنعشين والدولة 800 ألف وحدة اجتماعية.

وتعتزم الحكومة العمل على تنويع العرض السكني، والارتقاء به، من خلال تقليص العجز من 840 ألف وحدة إلى 400 ألف وحدة.

وبفضل التوجيهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يتابع عن كثب هذا الورش، الذي أطلق منذ 2010، وسيمتد إلى 2020، بدأ السكن الاجتماعي يشهد دينامية جديدة، بما أنه جرى الترخيص لأزيد من 120 ألف سكن في أقل من سنة (من يونيو 2010 إلى أبريل 2011)، منها 84 ألف وحدة دخلت حيز الإنجاز، في حين، لم يكن العدد يتجاوز 20 ألف وحدة في السابق، في أحسن الظروف.

وسجلت تعبئة منذ أبريل 2010، تاريخ توقيع الاتفاقيات بين الدولة والمنعشين العقاريين البالغ عددهم 164، إذ تمكنت، لأول مرة، 116 من المقاولات الصغرى والمتوسطة من العمل على هذا الورش، بما أن العتبة الدنيا لإنجاز الأوراش أصبحت 500 وحدة في 5 سنوات، عوض 2500، التي كانت من قبل.

ومن بين العدد الإجمالي المعلن عنه، هناك نسبة 80 في المائة منه سيشتغل عليها القطاع الخاص، في 74 مدينة، منها ما ستحتضن لأول مرة مساكن اجتماعية. وشهدت 2011 تشييد 150 ألف شقة ضمن السكن الاجتماعي، أي أكثر بـ 7,5 مرات من السنوات السابقة.

ويعتبر مهنيون أن 2011 شكلت سنة إعطاء دفعة جديدة للسكن الاجتماعي، من خلال إطلاق جيل جديد من هذا الصنف من السكن.