تكنولوجيا الأجهزة الصوتية المحمولة

مستقبلات محطات إذاعية بتقنية متطورة و عالية

الجمعة 17 فبراير 2006 - 10:52

ظهرت في الأسواق أخيرا العديد من أجهزة الـ "IPod" راديو متنقل المتطورة تقنيا والتي تستطيع من خلالها تحميل الأغاني بكميات كبيرة بتكلفة أقل من ذي قبل.

وأبرز هذه الأجهزة مصنفة كالتالي: الأجهزة راديو متنقل من نوع سيريوس إس50؛ هاتف نقال من نوع إل جي في إكس 8100 مع خدمة الأغاني "في كاسيت"، جهاز تحكم بالراديو عن بعد من نوع آي بود.

راديو سيريوس: ثمة أجهزة أرخص بكثير للحصول على ترددات الراديو عبر الأقمار الصناعية، ولكن إن كنت ترغب بسماع الموسيقى أو الثرثرة (هوارد ستيرن)، بعيدا عن إشارات الأقمار الصناعية، سوف ترغب في التفكير في جهاز سيريوس إس50.

يحتوي هذا الجهاز الصغير، ذو اللون الأسود والخطوط الفضية، على فلاش ميموري يُخزن ما يصل إلى نحو 50 ساعة من المحتوى مثل برامج الراديو وملفات الأغاني الرقمية WMA/MP3، وهذا الجهاز يشغل هذه المحتويات بجودة صوت عالية.

وتتم عملية نقل محتويات الراديو أثناء وصل الجهاز بقاعدة مماثلة في السيارة أو قاعدة إضافية في المنزل، ويسمح لك الموقّت بترتيب المواد المسجلة (التي تصل الى ساعتين) على أساس فترة واحدة أو يومية.

ويمكن للجهاز أن يؤخر بث الراديو الحي لمدة ساعة، كما يوجد كبسة واحدة يمكن أن تضغطها لتحفظ أغنيتك المفضلة وأنت تستمع إليها، ويمكن استخدام الذاكرة أيضا لحفظ الملفات الموسيقية المنقولة من جهاز حاسوبك الشخصي (ما عدا أجهزة ماك)، وهذه ميزة إضافية بالنسبة لسيريوس، وهكذا تتنافس.

وسوف تحفظ أجهزة XM النقالة الذاكرة، التي تعمل على الأقمار الصناعية والتي سوف تنزل قريبا الى الأسواق مثل بيونير وسامسونغ، موسيقى WMAو MP3- بما فيها نموذجان يمكن أن يلتقطا ترددات الراديو وهو يعمل من دون الوصلة التي يحتاجها إس 50.

ومع هذا، فأنا أتساءل من الذي يريد الاستماع إلى موسيقاه الخاصة المحفوظة والتي يمكن التنبؤ بها بينما توجد هناك 150 محطة بث للأغاني المختلفة وتفاجئك بطريقة أفضل؟

الجيد والسيء
يقدم أس 50 دلالة شفوية عند تغيير القناة، لذا يمكن للسائقين أن يركزوا نظرهم على الطريق، ولكن هذا الراديو يفتقر إلى أزرار تحكم للتنقل السريع بين المحطات المفضلة

ويُقدر عمر البطارية نحو ست ساعات؛ ولا يمكن لجهاز أس 50 المزود بقاعدة سيارة رديئة ان يستمر في التسجيل باستخدام طاقة بطاريته الخاصة إذا أطفأت المحرك.

استعمالات "في كاست" المتعددة انتقلت شركة فيريزون الى مجال تحميل الأغاني، بحيث تخدم زبائن الهاتف النقال والذين يشتركون في برنامج "في كاست" متعدد الوسائط

وتسير العملية بيسر، فيمكنك مجانا اختبار مقاطع من الأغاني لمدة 20 ثانية (ويكون فعلا إن كانت الوصلة متوفرة)، ويتم التوصية بملفات أغاني لحفظ كل ما هو جديد، أو يمكنك البحث عن طريق نوعية الموسيقى أي اسم الفنان (الأول)، فإن كتابة بعض الأحرف على قربك من غايتك.

وفي وعد لتوفير جهاز مزود بملايين الأغاني، عقدت فيريزون صفقات مع شركات كبيرة مثل موزعة الموسيقى "ذا أوركارد".

رخيص وليس رخيص
إن اشتراك شهري في برنامج "في كاست" مقابل 15 دولارا يمكنك أيضا أن تحمل مجانا على هاتفك النقال من نوع أل جي في إكس 1800، ملفان موسيقى المحفوظة على حاسوبك المزود ببرنامج ويندوز XP.

ولكن الطريقة المسلية والأكثر كلفة للتحميل فهي بينما تكون جالسا وحيدا مع هاتفك لا تفعل شيئا، ويمكن أن تزودك فيريزون مباشرة مقابل 1،99 سنتا فقط، وتبرر السعر بأن المشترين يمكنهم أيضا أن يحفظوا نسخة احتياطية من الأغنية نفسها على حاسوبهم من دون كلفة إضافية.

كما تدعوك فيريزون الى تحميل الموسيقى أولا على جهازك ـ مقابل 99 سنتا للأغنية ـ ومن ثمة نقلها إلى هاتفك النقال، فإذا سلكت ذلك الطريق يمكنك ان تحمل الاغاني على بطاقة ذاكرة الهاتف الصغيرة من نوع إس دي بشكل WMA الافضل من ناحية الصوت، بدلا من WMA الاقل وضوحا المستخدم مباشرة لتحميل الأغاني إلى الهاتف.

أعطنا أفضل الميزات في العالمين وسوف ينجح هذا المشروع فعلا، لم يعد المستمعون إلى الأغاني عن طريق iPod أو G IPod مقيدين بالموسيقى المحفوظة على أجهزتهم, وقدمت أبل جهاز التحكم عن بعد براديو آي بود مقابل 50 دولارا وهو جهاز صغير متعدد الأغراض، ويمكنك عن طريق الوصلة إضافة استقبال لقنوات FM، ويمكن تعليق جهاز التحكم عن بعد على القميص ويأتي مع سماعات.






تابعونا على فيسبوك