طلبة الطب والصيدلة والأسنان يؤكدون تشبثهم بمطالبهم في وقفة احتجاجية حاشدة بالرباط

الصحراء المغربية
الخميس 29 فبراير 2024 - 17:51

شارك ما يناهز 9 آلاف طالب وطالبة من مختلف كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان العمومية بالمغرب، في الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام قبة البرلمان بالرباط، اليوم الخميس، للتعبير عن تشبثهم بملفهم المطلبي الذي يهم تحسين جودة التكوين والحد من عدد الوافدين الجدد والرفع من التعويضات عن المهام، بالإضافة إلى نقاط أخرى تهم توضيح مسار السلك الثالث من الدراسات الطبية وشعبة الصيدلة، والتأكيد على مواصلتهم الإضراب المفتوح إلى غاية استجابة الوزارتين الوصيتين لمطالبهم المطروحة.

وتأتي هذه الوقفة الحاشدة، وفقا لشهادات طلبة بكليات الطب العمومية، استقتها "الصحراء المغربية" بعين المكان، للرد على ما قاله، عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بشأن الممارسات "التحريضية" التي تنهجها الأقلية للتأثير على الأغلبية الموافقة على مقترحات الوزارتين الوصيتين، وهو ما عبر عنه المصرحون بـ"المغالطات" وأكدوا في هذا السياق، رفضهم لما أسموه بـ"تسفيه" الطلبة والحديث إليهم بمنطق "عدم الأهلية" في اتخاذ قراراتهم للدفاع عن حقوقهم المشروعة.
وجدد الطلبة في حديثهم لـ"الصحراء المغربية" التأكيد على رفضهم للنقاط المضمنة في مقترح محضر الاتفاق لأنها لا تستجيب لما يطمحون إليه في سبيل الارتقاء بجودة الدراسات الطبية وتحسين ظروف التكوين، وذلك عبر وضع حلول حقيقية للإشكاليات المطروحة، ويتعلق الأمر بتردي طروف التكوين نتيجة للخصاص المهول في ميادين التداريب والاكتظاظ وهزالة التعويضات الممنوحة للطلبة مقابل المهام التي يقومون بها والتي لا تتجاوز 20 درهما في اليوم الواحد.
وشددت المصادر ذاتها أن مقاطعتهم الدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية إلى جانب مختلف الأشكال الاحتجاجية التي يخوضونها منذ أزيد من شهرين، نابع من إيمانهم ووعيهم العالي بضرورة تجويد ظروف التكوينات الطبية مما سيؤثر بالإيجاب على كفاءة أطباء المستقبل وعلى جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، معبرين في هذا الصدد عن امتعاضهم مما أسموه بسياسة التجاهل والتسويف التي تنهجها الوزارتان المعنيتان ورفضها التحاور مع ممثلي الطلبة بطريقة بناءة للخروج من الأزمة التي تشهدها كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان العمومية بالمغرب.
وهتف المحتجون بشعارات شديدة اللهجة ضد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، تدحض ما وصفوه بـ"الادعاءات" التي تناولها ميراوي في تصريحاته الرسمية والتي تهم موافقة غالبية الطلبة المعنيين للمقترحات الحكومية، وتؤكد على مواصلتهم "النضال" كحق مشروع يكفله القانون وأنهم عازمون على المضي قدما في احتجاجاتهم وأن الإجراءات الوزارية لا تحركهم قيد أنملة في إشارة إلى نقطة صفر الذي وعدهم الوزير بها في حالة استمراراهم في مقاطعة الدروس والتداريب الاستشفائية.
وفي هذا السياق، قال عماد حامي الدين، رئيس مكتب طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان بطنجة وعضو اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان بالمغرب، في تصريح لـ"الصحراء المغربية" إن هذا الإنزال الوطني يعتبر الثالث من نوعه منذ بداية الإضراب المفتوح الذي يخوضه الطلبة وبعد المقاطعة شبه الشاملة للامتحانات، مؤكدا على أن الحضور الكبير لجموع الطلبة من مختلف الأقاليم برغم منع المئات من التنقل من مدينتي وجدة واكادير إلى الرباط، ما هو إلا دليل يؤكد على صدق نوايا طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان وتشبثهم بالملف المطلبي الذي تم التصويت عليه بالإجماع في الجموع العامة بجميع الكليات العمومية وبقناعة تامة حرصا منهم على جودة التكوين وعلى كفاءة الطبيب المغربي.
وطالب المتحدث ذاته بالموضوعية في تناول قضية طلبة الطب لأنه لا يعقل أن يضحي الطالب بدراسته دون أن يكون مطلبه يستحق هذه التضحية، كما أن الطلبة يتحملون عناء السفر وقطع عشرات الساعات للوصول إلى العاصمة للمشاركة بالآلاف في المسيرات والوقفات الاحتجاجية لتأكيد مطالبهم البسيطة و"الخبزية"، وفقا لتعبيره، مؤكدا أن وطنية الطلبة ومشروعية نضالهم لا تحتمل المزايدة والاستخفاف بها.
من جهتها، عبرت خنساء أزهاري، ممثلة طلبة الصيدلة بمدينة فاس، عن حالة السخط التي يعيشها طلبة الصيدلة بسبب التهميش والإقصاء الذي يقابل بها مطلبهم الداعي إلى الحد من عدد الوافدين لأن قطاع الصيدلة لا يعاني من أي خصاص، موضحة في هذا السياق، الزيادة في عدد الوافدين بكليات الصيدلة يهدد الطلبة الصيادلة بالبطالة مستقبلا، وطالبت المتحدثة ذاتها في تصريح لـ"الصحراء المغربية"، من الوزراتين الوصيتين بالالتفات إلى مطلب طلبة شعبة الصيدلة وعدم رفض الدخول في حوار مع هذه الفئة.

 

أسماء إزووان




تابعونا على فيسبوك