"مرجان هولدينغ" تستعرض تجربتها المرتبطة بنمط استهلاك زبناء التجارة الإلكترونية الغذائية في المغرب

الصحراء المغربية
الإثنين 22 فبراير 2021 - 21:51

كشفت مجموعة "مرجان هولدينغ" الفاعلة في مجال البيع بالتجزئة في المغرب منذ 1990، عن نمط استهلاك زبنائها في مجال التجارة الإلكترونية الغذائية، بعد مرور أزيد من أربع أشهر على إطلاق تطبيقها الرقمي.

وذكرت المجموعة أنه منذ إطلاق الخدمة الرقمية في يوليوز الماضي للعموم، تم تحميل تطبيق "مرجان" أزيد من 600 ألف مرة، ويضم في الوقت الراهن ما مجموعه 535 ألف مستخدم ناشط بشكل شهري، كما أن 95 في المائة من زبناء مجموعة "مرجان هولدينغ" يُفضلون التسوق عبر التطبيق، في حين أن النسبة المتبقية المتمثلة في 5 في المائة يعتمدون على الموقع الرسمي www.marjane.ma  للحصول على حاجياتهم.

وتفيد الأرقام المتوفرة إلى أن ما نسبته 90 في المائة من الزبناء راضون عن الخدمة التي يوفرها تطبيق مجموعة "مرجان هولدينغ"، ويُوصون أفراد عائلتهم ومعارفهم بالتسوق من مرجان عبر الانترنت.

وإلى حدود اليوم، يستفيد الكثير من المواطنين الموجودين بمختلف مناطق المغرب من الخدمات التي يقدمها التطبيق، منها مدينة الدارالبيضاء التي تحتل صدارة المدن من حيث عدد الزبناء بما نسبته 61 في المائة من الطلبات، الرباط 15 في المائة، متبوعة بمدينة سلا ومراكش ب 10 في المائة، ثم المحمدية، فاس، مكناس، وأكادير، كما تفيد الإحصائيات المتوفرة إلى أن 54 في المائة من زبناء التطبيق هم رجال، مقابل 46 في المائة هن نساء.

وإلى جانب المدن الثمانية المذكورة، تطمح مجموعة "مرجان هولدينغ" إلى توسيع تغطيتها لتشمل في وقت قريب مختلف أنحاء المغرب، ذلك أن التطبيق يضمن للزبناء إمكانية التسوق الشهري أو اليومي واختيار حاجياتهم من بين 6000 منتوج وفق منسوب مخزون بنفس الثمن المعتمد داخل محلات المجموعة في الوقت الحقيقي، مع الاستفادة من التخفيضات المقترحة كأن الزبون يتسوق بين الأروقة.

وتتكلف مجموعة "مرجان هولدينغ" منذ بداية نشاطها الرقمي في توصيل متوسط 35 كيلوغرام من المواد الاستهلاكية إلى منازل الزبناء، مع تسليم ما يقرب ثلث الطلبات الأسبوعية (32%) أيام الأحد والاثنين، في حين أن أكثر أصناف المنتجات طلباً هي الألبان والبيض (22 في المائة)، ومنتجات البقالة (20 في المائة)، ومنتجات السوق (17 في المائة).

من بين الملاحظات التي جرى رصدها، هو قيام الزبناء بالتسوق عبر التطبيق لأفراد عائلتهم، وهي الطريقة الجديدة التي يتم الاعتماد عليها من لدن زبائننا في إظهار الدعم والكرم للمقربين، والملاحظة الأخرى الثانية التي تم الوقوف عليها، هي أن بعض الزبناء فضلوا إعطاء القيمة المالية التي تم تجميعها من العمليات للأشخاص الذين يعانون من وضعية صعبة أو بعض أفراد العائلة المتمثلون أساسا في الأبناء أو الآباء. وفي هذا الصدد، نُذكر أن فضاء الوفاء الخاص بـ"مرجان" و"مرجان ماركت" يتيح للمستفيدين جمع المال على حسابهم الشخصي وتحويلها إلى الأقارب.

وإلى جانب ما سبق ذكره، جرى التفكير بشكل جدي في طريقة إعداد الطلبات وتسليمها إلى الزبناء، وذلك بغية تحقيق هدفين رئيسين، الأول يتمثل في توصيل الطلبات بسرعة للزبناء، وثانيا التقليل بأقصى قدر ممكن من الكربون. ومن أجل تحقيق ذلك، تمر الطلبات ما بين مرحلتي التحضير والتسليم عبر مرشح تكنولوجي، وجميع المسؤولين عن إعداد الطلبات يتوفرون على أجهزة تتيح لهم التعرف على مكان المنتج المطلوب ومكان وجوده.

وفيما يخص عملية توصيل المنتجات، فهي تتم بعد حساب مواقع تسليم مختلف الطلبات التي تم التوصل بها في اليوم، وبمجرد معرفة عنوان الزبون يتم إرسال الطلب إلى أقرب متجر له حتى يتكلف المسؤولون بالعملية، وبعدها يُحدد مسار التوصيل الخيارات ما بين ذات المسارات الطويلة والأكثر قربا، وذلك بغية توصيل الطلب إلى زبنائها في أقل وقت ممكن، وفي هذا الصدد بلغ متوسط مدة الإعداد الطلب خلال الأشهر الثلاثة الماضية 35 دقيقة، وكان متوسط المسافة التي تم قطعها 6 كيلومترات.

من جهة أخرى، توفر خدمة التجارة الإلكترونية الخاصة بـ"هولدينغ مرجان" العديد من الاختيارات المتنوعة ما بين الأداء نقدا عند التوصل بالمشتريات أو من خلال البطاقة البنكية عبر جهاز الأداء الإلكتروني "TPE"، ذلك أنه ولأول مرة يتوفر رجال التوصيل على الجهاز الذكي، كما تقدم خدمة التجارة الإلكترونية التي تقترحها مجموعة "مرجان هولدينغ" قائمة واسعة من الميزات التي من شأنها تبسيط الحياة اليومية للزبناء، على غرار الإطلاع على فضاء الوفاء، قائمة المشتريات السابقة، والعروض الشخصية، وغيرها من الأمور الأخرى، التي من شأنها ضمان تجربة زبون مصممة على حسب رغبات كل واحد.

وتقترح النسخة الجديدة من تطبيق مجموعة " مرجان هولدينغ" تجربة جديدة على الزبناء، حيث أضحى بإمكانهم إخضاع المنتجات التي يرغبون في شرائها إلى الماسح الضوئي تحميل فواتيرهم.

 




تابعونا على فيسبوك