تنظيم ورشات مسرحية بتارودانت لتعزيز روح المواطنة عند الشباب باستحضار تدابير الوقاية من كوفيد 19

الصحراء المغربية
الإثنين 31 غشت 2020 - 12:43

في إطار برنامج '' مشاركة مواطنة '' لدعم المجتمع المدني بالمغرب الممول من طرف الإتحاد الأوربي ، وإيمانا منه بدور المسرح في تقوية شخصية الإنسان واكتساب مهارات تساهم في إنماء مهارات القادة و تعزز روح المواطنة، ينظم منتدى أنفاس للثقافة والفن الدورة الأولى من برنامج ورشات مسرحية لتطوير روح المبادرة والمواطنة عند الشباب لمدة ثلاثة أيام بمدينة تارودانت، وذلك باستحضار جميع التدابير الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كوفيد 19.

ويمول الاتحاد الأوروبي برنامج " مشاركة مواطِنة " بقيمة ما يزيد عن 13 مليون أورو خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2020 بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد الوطني للتكوين في مجال حقوق الإنسان (معهد إدريس بنزكري)، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كشريك في التنفيذ ، وبمشاركة المجتمع المدني في المغرب.
ويشمل البرنامج العام لهذه الدورة مجموعة من الأنشطة الفنية لفائدة شباب وشابات المدينة يؤطرها فنانون ومتخصصون ، تهدف إلى ترسيخ قيم المبادرة والمواطنة عند الشباب عبر المسرح.
 ويشمل برنامج هذه الدورة تنظيم  ورشات في عدة  مجالات من قبيل ماستر كلاس تضم ورشات مسرحية في ترسيخ نبذ العنف وترسيخ قيم المواطنة يؤطره الدكتور محمد جلال أعراب، و ورشة الممثل وعلاقته بالفضاء الخارجي. يؤطرها المخرج المسرحي مولاي الحسن الإدريسي، ثم ورشة تدريبية حول تعزيز الثقة بالنفس بواسطة الدراما يؤطره الفنان والسيناريست سفيان نعوم، وورشات في الارتجال المسرحي يؤطرها الفنان حسن عليوي،ثم  ورشة مسرحية حول آليات التعبير والتفاعل عند الشباب يؤطره الفنان مصطفى مقداد. 
وحسب محمد السباعي،  رئيس الجمعية المحتضنة، فإن هذه الورشات ساهمت  في فك العزلة الفنية والثقافية التي عاشها الشباب خلال فترة الحجر الصحي ،والتي تركت مجموعة من التراكمات النفسية لديهم ، واعتبر أن الفن هو علاج نفسي نستطيع من خلاله ترسيخ مجموعة من القيم النبيلة.

وأما بخصوص برنامج " مشاركة مواطِنة " الذي يندرج ضمنه هذا المشروع الفني ، فجاء انسجاما مع إطلاق  المغرب منذ 2011 لورش طموح لإصلاح الإطار القانوني المتعلق بالعمل الجمعوي. في هذا الصدد، يهدف برنامج "مشاركة مواطِنة" إلى مواكبة الإصلاحات وتقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني المغربي في تعزيز دولة الحق والقانون والديمقراطية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية. 
كما يهدف البرنامج بشكل خاص إلى تحسين البيئة المؤسساتية والقانونية لمنظمات المجتمع المدني المغربي وتعزيز مساهمتهم في تحديد وتنفيذ وتتبع وتقييم السياسات العمومية
ويدعم برنامج " مشاركة مواطِنة " مبادرات المجتمع المدني في مجالات الشباب والمساواة والبيئة ويحضر على المستوى الجهوي من خلال أربعة مكاتب توجد مقراتها بجهة الدار البيضاء-سطات والجهة الشرقية وجهتي سوس-ماسة وطنجة-تطوان-الحسيمة، إضافة إلى مكتب للتنسيق على الصعيد الوطني يوجد مقره بالرباط.




تابعونا على فيسبوك