إعطاء انطلاق المرحلة الأولى للمخيمات الصيفية لسنة 2018 من مكناس

الصحراء المغربية
الجمعة 06 يوليوز 2018 - 12:07

أشرف الكاتب العام لعمالة مكناس، الذي كان مرفوقا بنائب رئيس جماعة مكناس وممثل وزير الشباب والرياضة والمدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة، ورئيس الجامعة الوطنية للتخييم ورؤساء المصالح الخارجية، صباح الثلاثاء الأخير، على إعطاء الانطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني للتخييم "صيف 2018 "، تحت شعار "المخيم فضاء للتربية على المواطنة والسلوك المدني".

ويتوزع البرنامج الوطني للتخييم على خمس مراحل، بمعدل 11 يوما في كل مرحلة، ويستفيد منه 250 ألف مستفيد على الصعيد  الوطني. وتابع الوفد الرسمي شروحات وفقرات حفل انطلاق برنامج التخييم، الذي احتضنته باحة العبور بمحطة القطار بمكناس، بحضور  الأطفال المتوجهين إلى مخيمات الأطلس المتوسط عبر 30 حافلة من النوع الجيد، لتأمين
عملية النقل التكميلي من وإلى محطة القطار بمكناس ذهابا وإيابا.
وتضمن برنامج الحفل، الذي استهل بتحية النشيد الوطني، تقديم عروض تحت إيقاعات ومعزوفات لأناشيد وطنية أدتها مجموعة من  الأطفال والشباب المنتسبين للجمعيات المشاركة في دورة التخييم لهذه السنة. وقد تم بالمناسبة توزيع حقائب يدوية على الأطفال المشاركين في المخيمات الجبلية  بالأطلس المتوسط، قبل أن يتفقد الوفد الرسمي نماذج من الحافلات التي ستؤمن نقل الأطفال الى فضاءات التخييم بالمناطق الجبلية.
وقال المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بمكناس طارق عواد، في تصريح خص به وسائل الإعلام، إن المخيمات الصيفية  التي تندرج في إطار البرنامج الوطني للتخييم  ومجالاته، تستفيد منها كل الأسر المغربية دون استثناء، كما أنها لا تنحصر في كونها فترة  للعطلة فقط، بل تعتبر، في العمق، فترة للتربية والتكوين لفائدة الأطفال والشباب.
وأكد المدير الإقليمي خلال حفل انطلاق دورة هذه السنة، أنه تمت تعبئة كافة الموارد المادية والبشرية اللازمة، من أجل ضمان نجاح البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته برسم صيف 2018 ، موضحا في الوقت ذاته أن موسم التخييم لصيف هذه السنة والممتد خلال الفترة ما بين 2 يوليوز و 28 غشت من السنة الجارية، جندت له الوزارة بتعاون مع الجامعة الوطنية
للتخييم، جميع مواردها البشرية والمالية من أجل إنجاح هذا البرنامج المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفق مقاربة تشاركية، في مجال التسيير، وأخذا بعين الاعتبار كل الاحترازات الضرورية، سواء في ما يتعلق بتأمين النقل بمواصفات الجودة اللازمة، وكذا الجانب الأمني والصحي طيلة مراحل الاصطياف الخمس، معربا عن ارتياحه لمستوى التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها من طرف الجهات المتدخلة، بدء بالسلطات  المحلية التي أحدثت لجانا محلية لتتبع موسمالتخييم بتراب جهة فاس مكناس، الذي يضم إفران، وتازة، وتاونات، وصفرو، وفاس، ومكناس. تجدر الإشارة إلى أن عدد المستفيدين  هذه السنة من البرنامج الوطني للتخييم خلالالمراحل الخمس، بلغ 250.000 طفل وطفلة،
بالوسطين الحضري والقروي.




تابعونا على فيسبوك