مراكش: خلافات أسرية وراء اقدام فرنسي على قتل طفليه ومحاولة الانتحاره داخل فندق

الصحراء المغربية
الثلاثاء 29 نونبر 2022 - 11:52

تواصل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، اليوم الثلاثاء 29 نونبر 2022، أبحاثها القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بالاستماع إلى طليقة المواطن الفرنسي الذي يشتبه في تورطه في محاولة الانتحار وارتكابه لجريمة القتل العمد عن طريق حقن طفليه القاصرين بمادة مشبوهة داخل فندق مصنف بالحي الشتوي، وتحديد أسباب الوفاة والكشف عن طبيعة المواد التي تم حقنهما بها.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها "الصحراء المغربية"، فإن المتهم الفرنسي ارتبط بزوجته المغربية التي تملك حمام عصري "سبا" بحي جليز قبل أزيد من 14 سنة، واصطحبها معه الى فرنسا، قبل أن يدخلا في خلافات زوجية انتهت بالطلاق، حيث قررت الزوجة ترك طفليه لدى طليقها بفرنسا والعودة الى مدينة مراكش لممارسة نشاطها المهني.

وأضافت المصادر نفسها، ان موقف الطليقة المراكشية كان سببا رئيسيا في تطور الخلافات بين الطرفين، ما دفع الزوج الفرنسي إلى اتخاذ قرار التخلص من طليقته وتخليص أبنائه منها، بعد عودته الى مدينة مراكش، نهاية الاسبوع المنصرم، حيث حجز غرفة بفندق بالحي الشتوي واصطحب معه ابنيه صباح ارتكاب الجريمة، واقدم على حقنهما بمادة مشبوهة، وبعد التأكد من وفاتهما قام بحقن نفسه محاولا الانتحار وإنهاء الخلاف الأسري.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن مصالح ولاية أمن مراكش، مدعومة بتقنيي مسرح الجريمة، باشرت إجراءات معاينة اكتشاف جثتي طفلين قاصرين من جنسية فرنسية، يبلغان من العمر 9 و13 سنة، وهما يحملان آثار حقن بمادة مشبوهة داخل غرفة فندقية، كما تم العثور بالقرب منهما على والدهما الفرنسي المتقاعد من مهنة التمريض وهو في حالة غيبوبة.

وتابع المصدر ذاته أنه حسب المعاينات والخبرات الأولية، فإن جثتي الطفلين الضحيتين لا تحمل أي آثار للعنف أو المقاومة، باستثناء علامة للحقن من الخلف بمادة مشبوهة، كما لم تتم معاينة أية علامات للعنف على مستوى الأب الذي تم نقله للمستشفى ويخضع حاليا للعلاج بقسم العناية المركزة.

ومكنت إجراءات المسح التقني للغرفة الفندقية التي شكلت مسرح هذه الجريمة، من العثور على ورقة مكتوبة بخط اليد، تتضمن دوافع ارتكاب هذه الجريمة والخلفيات الأسرية وراء محاولة الانتحار، وهي الوثيقة التي تخضع حاليا لخبرات تحقيق الخطوط، كما تم العثور أيضا على حقن طبية مستعملة مشبوهة، والتي أحيلت على مختبر الشرطة العلمية والتقنية للكشف عن طبيعتها وتحديد علاقتها بهذه الجريمة.

 

 




تابعونا على فيسبوك