مهرجان الفنون الشعبية .. 600 فنان وفنانة يرقصون على الإيقاعات الخالدة للفرق الفلكلورية

الصحراء المغربية
الجمعة 01 يوليوز 2022 - 11:08

تنطلق، اليوم الجمعة بفضاء قصر البديع، الذي يعد من أهم المعالم التاريخية بمدينة مراكش، فعاليات الدورة الـ51 من المهرجان الوطني للفنون الشعبية، وهي تظاهرة تعنى بالتراث الفني غير المادي، بتنظيم كرنفال احتفالي بألوان فنية وشعبية متنوعة للفرق المشاركة، انطلاقا من ساحة الحارثي بحي جليز في اتجاه فضاء قصر البديع، الذي سيحتضن العرض الرئيسي للمهرجان.

وتتميز دورة هذه السنة من المهرجان الوطني للفنون الشعبية، التي تنظمها  جمعية الأطلس الكبير بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمشاركة 600 فنان وفنانة يمثلون 34 فرقة فلكلورية من أجود الفرق الفنية التراثية المغربية.

و سيكون الجمهور المراكشي وزوار مدينة مراكش، طيلة خمسة أيام، على موعد مع الإيقاعات المختلفة للفرق الفرقة فلكلورية والأهازيج والرقصات الشعبية التي سيجري تقديمها في لوحات فنية مستوحاة من الأشعار المستلهمة من التراث المغربي،  تعكس التنوع الحضاري والثقافي لكل منطقة على حدى.

وفضلا عن الفرق الفلكلورية التي تمثل مختلف جهات المملكة، من قبيل أحواش، وكناوة، وعبيدات الرمى، والهواريات، والركادة، والدقة المراكشية، تشارك في دورة هذه السنة من المهرجان، التي تنظم تحت شعار "الأغاني والإيقاعات الخالدة"، مجموعة إفريقية مختلطة، تجمع بين فنانين من السنغال، وكوت ديفوار، والكونغو الديمقراطية، وفرقة من اسبانيا ضيفة شرف هذه الدورة.

وحسب محمد الكنيدري رئيس جمعية الأطلس الكبير المشرفة على تنظيم المهرجان، فإن المهرجان الوطني للفنون الشعبية، مكسب مهم لمدينة مراكش ويساهم في خلق رواج فني واقتصادي وسياحي بالمدينة الحمراء، حيث يقبل عليه الآلاف من السياح والزوار، فضلا على كونه متنفس للفنانين من أجل تجديد اللقاء والتعارف والتواصل بينهم والحديث عن مشاغلهم وهمومهم.

وأضاف الكنيدري في لقاء مع "الصحراء المغربية"، أن المهرجان الوطني للفنون الشعبية، يعمل على توفير تظاهرة ثقافية واسعة النطاق للجمهور المراكشي وجميع المغاربة وكذلك جميع الزوار الأجانب للمدينة الحمراء، مما يضمن جاذبية للمدينة كوجهة سياحية وعاصمة للفنون والثقافات.

وأوضح الكنيدري، أن تنظيم هذه الدورة من المهرجان، جاءت لرد الاعتبار للتراث والموروث الثقافي اللامادي الوطني، من خلال تثمينه وتحصينه والمحافظة عليه لكي يلعب دوره الفعال في مخططات التنمية المستدامة التي تعرفها المملكة، وإعطاء دفعة قوية وحيوية جديدة لهذه التظاهرة حتى تصبح موعدا سنويا يرد فيه الاعتبار إلى المجموعات الشعبية المغربية التي ظلت تكافح لسنوات عديدة من أجل المحافظة على هذا الفن العريق المتوارث عبر العصور، والذي يعد شاهدا على أصالة الحضارة المغربية وأمجادها، والمساهمة في تنشيط المدينة الحمراء.

ويشكل المهرجان الوطني للفنون الشعبية، الذي يقدم نفسه كأعرق مهرجان حظي باهتمام ملكي منذ ولادته وساهم في نجاحاته عدد من رواد الفن الشعبي، فرصة لإنعاش القطاع السياحي بالمدينة الحمراء، ومناسبة لاكتشاف أصالة وتنوع الفولكلور المغربي وتراثه الشعبي في مختلف تجلياته الثقافية والفنية واكتشاف الموروث وصناعة العفوية والأصالة من خلال فنون تقليدية نابعة من مصادر حية لم تتقادم مع الزمن.

ويعيش القطاع السياحي بالمدينة الحمراء على وقع دينامية مهمة، حيث تواصل الأرقام المسجلة في أعداد السياح ارتفاعا مهما مقارنة بركود السنتين الماضيتين، كما تشهد أسواق المدينة هي الأخرى انتعاشة بعد عودة السياح الأجانب وارتفاع طلبات زبناء الصناع التقليديون من المصنوعات الخشبية والجلدية والنحاسية.

ويرى عدد من المهتمين بالمجال السياحي بالمدينة الحمراء أن كل الظروف أصبحت مواتية لاستقبال المزيد من السياح الأجانب، مع اتخاذ كافة التدابير الضرورية لضمان سلامتهم الصحية وتوفير الظروف المواتية لمقام جيد بالمدينة، بالنظر الى ما تتمتع به مدينة مراكش من مقومات مميزة كالفنادق القريبة من أبرز أماكن الجذب السياحي،  بالإضافة إلى الاستقرار والأمن والسمعة الطيبة حول العالم والطقس المعتدل على طول السنة، وهي أدوات هامة لجذب العديد من السياح الأجانب.




تابعونا على فيسبوك