في إطار مبادرة مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء

دعم مشاريع فردية مدرة للدخل بالجديدة لفائدة السجناء المفرج عنهم

الصحراء المغربية
الإثنين 17 ماي 2021 - 20:44

في إطار اتفاقية شراكة ما بين مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم الجديدة، جرى يوم الثلاثاء الأخير بمقر عمالة الجديدة دعم مشاريع فردية مدرة للدخل لفائدة السجناء السابقين من خلال توزيع معدات وتجهيزات أساسية.

 وتأتي هذه العملية، التي أشرف عليها عامل إقليم الجديدة محمد أمين الكروج بمعية المنسقة الجهوية لمركز المصاحبة وإعادة الإدماج التابع لمؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، حادة بقاش، في إطار دعم وإحداث مقاولات صغرى وأنشطة مدرة للدخل لفائدة الأشخاص المفرج عنهم الساكنين بتراب عمالة إقليم الجديدة (الشطر الأول)، وكذا مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، وذلك بمساهمة مالية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بما يناهز 778.000.00 درهم تخصص لتمويل المشاريع، استفاد منها 9 أشخاص (3 إناث و6 ذكور)، في قطاعات مختلفة منها الصناعة التقليدية والخدمات والصيد البحري والفلاحة، وقد أشرفت مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء على مواكبة حاملي هذه المشاريع وإنجازها. وأشارت المنسقة الجهوية لمركز المصاحبة وإعادة الإدماج أن هذه العملية تهم توزيع تجهيزات ومعدات في مجالات مختلفة منها تقديم الخدمات والصناعة التقليدية والصيد البحري والفلاحة، ويستفيد منها سجناء سبق وأن استفادوا من التأهيل المهني والحرفي، وأن توزيع هذه المعدات يأتي حسب طبيعة حاجيات سوق الشغل، وأن عملية الانتقاء بنيت على معايير ومقاييس اجتماعية، وأخذا بعين الاعتبار الخصوصية السوسيو-اقتصادية للمنطقة، مضيفة أن هذه العملية تأتي في إطار برنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية السابقين برسم موسم 2020-2021، الذي تسهر على تنفيذه مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، تفعيلا للاستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو-مهني لهذه الفئة الهشة من المواطنين، التي تقودها المؤسسة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وتعمل مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء منذ إنشائها على وضع برنامج للتشغيل ودعم المشاريع الصغرى والأنشطة المدرة للدخل والتشغيل الذاتي لفائدة السجناء السابقين، من خلال توفير دعم مالي أو معدات لفائدة السجناء السابقين الحاملين لمشاريع، التي تم تشخيصها خلال فترة الاعتقال بمساعدة من مصلحة التهيئ لإعادة الإدماج، وأيضا مراكز الرعاية اللاحقة، كما تعمل بشراكة مع اللجان الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، على إنشاء مقاولات صغرى لإدماج المستفيدين في إطار التشغيل الذاتي، إلى جانب تشغيل المستفيدين الآخرين داخل المقاولة.




تابعونا على فيسبوك