المجلس الأعلى للسلطة القضائية يقرر تغير أعضاء لجانه الدائمة ويحدث 3 لجان موضوعاتية جديدة

الصحراء المغربية
الخميس 15 أبريل 2021 - 11:46

أعلن المجلس الأعلى للسلطة القضائية، تغيير الأعضاء المشكلين للجنه الدائمة، وإحداث ثلاث لجان موضوعاتية جديدة، وذلك في سياق ديناميته المرتكزة على قيم الحكامة في التدبير والنجاعة في الأداء والشفافية في التواصل.

وأوضح المجلس الأعلى أن التغييرات في الأعضاء المشكلين همت بالأساس لجنة الأخلاقيات ودعم استقلال القضاة، ولجنة إعداد الدراسات والتقارير ولجنة تدبير الوضعية المهنية للقضاة.

وبخصوص اللجان الموضوعاتية الثلاث المحدثة، أبرز المجلس الأعلى أنها تتعلق باللجنة المكلفة بانتخابات ممثلي القضاة بالمجلس، ولجنة الرقمنة والتحديث، ولجنة مراجعة النظام الداخلي للمجلس وإبداء الرأي في القوانين التنظيمية للسلطة القضائية.

وأكد المجلس، في بلاغ صادر عنه، أمس الأربعاء، أن هذه التغييرات والمستجدات تأتي وفقا لنظامه الداخلي، حيث قرر ذلك خلال اجتماعه الأسبوعي، أول أمس الثلاثاء، والذي درس فيه العديد من القضايا المتعلقة بتدبير الوضعية المهنية الفردية للقضاة.

ويعتبر إحداث وتجديد هذه اللجان في هذه المرحلة التأسيسية الهامة من تاريخ السلطة القضائية، حسب ما أوضحه المجلس، ضرورة ملحة ترمي إلى تمكين المجلس من آليات أساسية تساعده على التدبير الأمثل للمواضيع الآنية ذات الأولوية الاستراتيجية من بين مهامه.

كما واصل المجلس خلال هذا الاجتماع، حسب المصدر ذاته، المناقشة الدقيقة لعدد من المحاور التفصيلية المتعلقة بالمخطط الاستراتيجي للمجلس، والذي سيوفر رؤية موضوعية ويحدد أهدافا طموحة لعمل المجلس، مستمدة من التوجيهات الملكية السامية ومن مبادئ الدستور والقوانين ذات الصلة بالمهام القضائية التي يمارسها المجلس، مسجلا أنها ترمي إلى إعطاء دفعة قوية لأوراش التحديث والتخليق والشفافية وبناء جسور للتواصل والانفتاح وفق قيم الحكامة والمقارية التشاركية الحقيقية من أجل تعزيز الثقة وسيادة القانون.

وخلص البلاغ إلى أن هذا الاجتماع يأتي في سياق دينامية المجلس الأعلى للسلطة القضائية، مشيرا إلى أنه أكد بشأنها التزامه التام وانخراطه الجاد في تدبيرها وفقا للضمانات والمعايير القانونية، وبمقاربة موضوعية تكرس استقلال السلطة القضائية وتصون مكانة القضاة، وتحمي قيم العدالة السامية ومبادئ الحياد والتجرد.




تابعونا على فيسبوك