الملحوني يتحدث عن تاريخ وأدبيات الحلقة بساحة جامع الفنا

الصحراء المغربية
الجمعة 12 فبراير 2021 - 14:36

أصدرت مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال، كتابا جديدا يتحدث عن تاريخ ساحة جامع الفنا العالمية ورواد الحلقة الذين تعاقبوا عليها، تحث عنوان "ذاكرة مراكش: صور من تاريخ وأدبيات الحلقة بساحة جامع الفنا"، للأستاذ عبد الرحمان الملحوني، وذلك ضمن سلسلة مراكشيات التي دابت عليها المؤسسة.

ويهدف هذا الكتاب، الذي تطرق الى العديد من رواد الحلقة الذين لازالت أسماؤهم عالقة بأذهان المراكشيين، وتتوارثها الأجيال على تعاقبها، إلى صون الذاكرة الجماعية، وتعريف الناشئة والأجيال الشابة بموروتهم الحضاري وربط الماضي بالحاضر والتوثيق حول ساحة جامع الفنا المصنفة تراثا وطنيا منذ 1922 وتراثا شفويا عالميا من طرف منظمة اليونسكومنذ 18 ماي 2001.

ويحاول الكاتب في هذه الدراسة، التي تقع في 528 صفحة من الحجم الكبير، أن يمد القارئ بمعلومات وافية وقيمة ونادرة حول ساحة جامع الفنا وفنانيها وروادها وفنونها وطقوسها مما يندر توفره في أي كتاب آخر، كما  يفتح نافذة جديدة على الساحة باعتبارها فضاء لصنع التاريخ والثقافة والسياسة والإنسان.

ويستعرض الكاتب في هذه الدراسة المقسمة إلى جزأين، تاريخ ساحة جامع الفنا عبر العصور وأشكال وأنواع الحلقات التي كانت تؤتتها، بالإضافة إلى عددا من  النصوص البديعة من قصائد ملحون الساحة، والقصائد الزجلية المغناة بها، والأمثال الشعبية، والصور النادرة.

وأوضح عبد الرحمان الملحوني في مقدمة مؤلفه، أن هذا الكتاب يشكل مرجعا أساسيا لفهم جانب مهم من تاريخ مدينة مراكش، وثقافتها الشعبية المتنوعة.

وقال عنه الدكتور عبد الهادي التازي، إن هذا التأليف قد رد الاعتبار لهذه "المؤسسة" التي نسميها "الحلقة"، والتي تظل صِلةَ ثقافة نظيفة تبني ولا تهدم، تسعى جاهدة من أجل خلـق مجتمع واع غير عاكف على نفسه، مجتمع يقظِ منتبه لما يجري من حواليه.

وحسب محمد طاطا أحد رواد الحلقة بساحة جامع الفنا، ومن المدافعين على التراث الشفوي والموروث التاريخي، لساحة جامع الفنا، فإن هذه الاخيرة قبل أن تكون فضاءا للمتعة والفرجة والأكل، هي رمز وصفحات وعناوين لتاريخ طويل من التراث الإنساني والأسماء التي بصمتها بكثير من الممانعة والاستعصاء عن الوصف،  مشيرا إلى أنها شكلت على امتداد تاريخها الطويل مسرحا كونيا لتقديم كل أنواع الفرجة.




تابعونا على فيسبوك