بعد صراع 4 سنوات مع المرض..وفاة الممثل الأمريكي تشادويك بوزمان بطل فيلم "بلاك بانثر"

الصحراء المغربية
السبت 29 غشت 2020 - 12:54

توفي الممثل الأمريكي تشادويك بوزمان، نجم فيلم "بلاك بانثر" الذي حقق نجاحا عالميا كبيرا، عن عمر يناهز 43 عاما بعد معركة ضد سرطان القولون خاضها بصمت لأربع سنوات، حسبما أعلن وكيل أعماله وعائلته أمس الجمعة.

وتقمص بوزمان دور البطولة في الفيلم الذي حقق نجاحا عالميا كبيرا ويعد أول عمل سينمائي عن بطل خارق من ذوي البشرة الملونة في تاريخ "استوديوهات مارفل".

من جهتها، أكدت عائلة الممثل في بيان نشرته في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي أن "تجسيد دور الملك تشالا في فيلم بلاك بانثر كان الشرف الأكبر له في حياته المهنية".

وأشارت إلى أن بوزمان "توفي في منزله محاطا بزوجته وأفراد عائلته".

وجرى تشخيص إصابة بوزمان بسرطان القولون في 2016، لكنه لم يعلن يوما عن حالته الصحية وواصل تصوير الأعمال السينمائية في أهم استوديوهات هوليوود، بموازاة خضوعه "لعمليات لا تحصى وعلاج كيميائي"، بحسب العائلة التي وصفته بأنه "مقاتل حقيقي".

 

"أول بطل خارق أسود"

ومع "بلاك بانثر" الذي خرج إلى الصالات في 2018، بات بوزمان نجم أول عمل سينمائي عن بطل خارق أسود في تاريخ استوديوهات مارفل.

وضم الفيلم الذي أخرجه راين كوغلر إلى جان بوزمان، حشدا من أشهر الممثلين السود، مثل لوبيتا نيونغو التي حازت جائزة أوسكار، وأنجيلا باسيت وفوريست ويتيكر ودانيال كالويا. وقد خصصت له ميزانية هائلة للإنتاج والترويج.

والفيلم مقتبس من مغامرات أول بطل خارق أسود ابتكره استوديو "مارفل كوميكس" في 1966، ويروي قصة الكفاح الذي قاده الملك تي تشالا للدفاع عن شعبه الواكندا، وهي الأمة الأكثر تقدما في عالم مارفل. وقد رشح الفيلم لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم وحقق أكثر من مليار دولار من إيرادات شباك التذاكر.

كما رأى كثر في هذا الفيلم حدثا ثقافيا مهما في الولايات المتحدة لأنه يعكس الصور النمطية السائدة في هوليوود، من خلال تصويره بلدا أفريقيا مزدهرا يستقبل اللاجئين ويمد البلدان الأكثر فقرا بالتكنولوجيا المتقدمة التي يتمتع بها.

وقبل هذا الدور وهو الأهم في حياته المهنية، جسد تشادويك بوزمان شخصية أسطورة البيسبول جاكي روبنسون في فيلم "42" للمخرج براين هيلغيلاند في 2013، وهو أكبر نجاح تجاري يحققه فيلم عن رياضة البيسبول في تاريخ هوليوود.

كما لقي أداؤه دور المغني جيمس براون في فيلم "غيت أون اب" لتيت تايلور سنة 2014، إشادة كبيرة من النقاد والجمهور. وقد ظهر مؤخرا في فيلم "دا 5 بلادز" للمخرج سبايك لي. وكان يفترض أن يؤدي الدور نفسه في الجزء الثاني من فيلم "بلاك بانثر" الذي كان مقررا في 2022.

 

الاشادة بـ "ملهم الأجيال"

وإثر إعلان نبأ الوفاة، غصت مواقع التواصل الاجتماعي برسائل الإشادة ببوزمان تخطت حدود هوليوود.

ونشر المرشح الرئاسي الديموقراطي جو بايدن في تويتر تغريدة قال فيها إن "قوة تشادويك بوزمان الحقيقية تخطت كل ما رأيناه على الشاشة". وتابع بايدن "من بلاك بانثر إلى جاكي روبنسون، كان (بوزمان) ملهما لأجيال عدة وقد أظهر لهم أن في إمكانهم أن يحققوا أهدافهم أيا كانت، حتى أن يصبحوا أبطالا خارقين".

كما علق مارك رافالو الذي شارك البطولة مع بوزمان في "بلاك بانثر"، عبر تويتر قائلا "يا أخي، لقد كنت من بين أهم الكبار على الإطلاق وعظمتك لا تزال في بدايتها (...) أرقد بسلام يا ملك".

وكتبت الإعلامية اوبرا وينفري تغريدة على تويتر أيضا قائلة "لقد أظهر لنا تلك العظمة بين العمليات الجراحية والعلاج الكيماوي. الشجاعة والقوة اللازمين للقيام بذلك". 

من جانبها، أشادت الجمعية الوطنية للنهوض بالأشخاص ذوي البشرة الملونة، وهي أبرز المنظمات الأمريكية المدافعة عن الحقوق المدنية، بدور بوزمان في "إظهار كيفية قهر الشدائد بجدارة" و"التقدم كالملوك من دون فقدان التواضع".

ونعت استوديوهات "مارفل" بدورها الممثل. وكتبت عبر حسابها على تويتر "قلوبنا محطمة وأفكارنا تذهب إلى عائلة تشادويك بوزمان. إرثك سيبقى خالدا. أرقد بسلام".

وولد تشادويك بوزمان في ولاية كارولينا الجنوبية لأم ممرضة وأب من صغار المستثمرين، وأصول عائلته تنحدر من سيراليون.

 

عن وكالات

 




تابعونا على فيسبوك