تحضير التلاميذ بالجديدة "عن بعد" نفسيا ومنهجيا لامتحانات الباكالوريا

الصحراء المغربية
الإثنين 01 يونيو 2020 - 12:02

استفاد أكثر من 1500 تلميذ وتلميذة على البث المباشر في وسائل التواصل الاجتماعي من اللقاء التواصلي الذي تم تنظيمه عن بعد من قبل جمعية "جسور للتربية والتوجيه حول التحضير النفسي والذهني والمنهجي لامتحانات الباكالوريا"، التي ستجرى مطلع شهر يوليوز من السنة الجارية.

اللقاء التواصلي أشرف عليه نخبة من  أطر التوجيه بإقليم الجديدة، نهاية الأسبوع الأخير، على منصة "زووم" مع تلاميذ الثانية بكالوريا، من أجل العمل على تحفيزهم من الناحية المعنوية وإبعاد الضغط النفسي عنهم لمباشرة الامتحانات بكل حيوية واستعداد جيد لها، خصوصا وأنهم ابتعدوا عن جو الفصول الدراسية لمدة قاربت ثلاثة أشهر، وعوضوها بفصول افتراضية رفقة أساتذتهم عبر منصات رقمية عن بعد أو عن طريق الدروس التي تم إدراجها عبر القنوات التلفزية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.
وكان الهدف من هذا اللقاء حسب بلاغ الجمعية هو تقريب التلاميذ من أجواء الاستحقاق الهام والمتمثل في الامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا، وتخفيف التوتر المرافق لهذه الفترة وتقديم نصائح وتوجيهات حول كيفية التعامل مع الامتحان سواء في مرحلة التحضير أو مرحلة الإجراء.
ولهذه الغاية حضرت نخبة من أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي بإقليم الجديدة والذين قدموا -كل واحد حسب مادة اختصاصه- تعليمات مهمة حول منهجية التحضير والإجابة وتدبير الحيز الزمني والتحكم في التوتر والاعتناء بورقة التحرير.
كما عرف اللقاء التواصلي عن بعد عرض ثلاثة طلبة متفوقين تجاربهم السابقة في اجتياز الامتحان الوطني، موجهين نصائح ورسائل تحفيزية للتلاميذ.

إضافة إلى ذلك أعطيت الكلمة للتلاميذ الحاضرين والذين ناهز عددهم ال 300 على منصة "زووم" والأكثر من 1500 على البث المباشر في وسائل التواصل الاجتماعي قصد طرح أسئلتهم التي أجاب عنها بكل سخاء الأساتذة وأطر التوجيه الذين نشطوا الملتقى.
وأقرت وزارة التربية الوطنية تاريخ 3 و4  يوليوز القادم موعد إجراء امتحان مترشحي قطب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل، فيما يجتاز تلامذة القطب العلمي والتقني، وكذا البكالوريا المهنية الامتحان أيام 6 و7 و8 يوليوز، علما أن مواضيع الامتحان ستقتصر على الدروس التي تم إنجازها حضوريا قبل تعليق الدراسة.




تابعونا على فيسبوك