خبير مغربي ينصح بالتركيز على"الزوايا" في عمليات التعقيم ويدعو إلى تشغيل المكيفات ليل نهار

الصحراء المغربية
الجمعة 10 أبريل 2020 - 13:58

دعا الخبير الدولي في البيئة والهندسة المدنية الدكتور عبد الرحيم الخويط إلى ضرورة الحرص على جودة الهواء في الأماكن المغلقة والمباني، التي يتوافد عليها عدد كبير من الأشخاص، وخاصة الأسواق الحضرية الممتازة، التي باتت قبلة للمواطنين الذين يتوافدون عليها بشكل كبير، من أجل التبضع في هذه الظروف، التي تميزها حالة الطوارئ الصحية ضد جائحة فيروس كورونا.

وأضاف الخويط في حديثه لـ"الصحراء المغربية" أنه يجب تشغيل المكيفات ليل نهار لتجديد الهواء داخل المحلات على الأقل  9 مرات في الساعة مع احترام المعايير العالمية في التكييف أي (آشري)، لأن الأهم هو تغيير الهواء وليس التبريد في حد ذاته، لذا يجب تزويد المحلات بأجهزة الشفط لتسهيل تغيير الهواء، كما يستوجب أن تتوفر في البناية على مدخل ومخرج للهواء، ولا تقل المسافة الفاصلة بينهما عن 3 أمتار على الأقل،  من أجل المحافظة على درجة حرارة معينة ونسبة الرطوبة، لأن الهدف الأساسي هو تجديد الهواء ليصبح عمره قصيرا داخل المبنى وإبعاد الجسيمات الدقيقة والفيروسات اللاصقة عليها من الخارج.

وذكر المتحدث أن نظام التكييف يمكن أن يساهم في إبعاد الملوثات إلى الخارج، لكن من الأفضل أن تتوفر المباني المغلقة والأسواق الممتازة على نظام معالجة الهواء قبل إطلاقه في الخارج.

وأشار الخبير المغربي المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية إلى وجود صعوبات في تغيير الهواء وتجديده في بعض المواقع داخل المباني، ومنها الزوايا، موضحا أنه لن يتم تغيير وتجديد هوائها بسهولة، لأن هذه المناطق تعتبر مناطق ميتة ويمكن للهواء قضاء وقت أكثر فيها، مما يجعلها مناطق غير آمنة، داعيا إلى التركيز على هذه الزوايا خلال عمليات التنظيف والتعقيم.

وأردف الخبير المغربي في البيئة أن نظام التكييف الهوائي يجب أن يتوفر في كل المباني سواء كانت سكنية أو عمومية، وبالأخص المباني الطبية، مثل المستشفيات، والمصحات، والعيادات، وفي قاعات الانتظار، على اعتبار أن هذه المؤسسات تستقطب أشخاصا يبحثون عن العلاج، وبالتالي وجب اتخاذ كافة الاحتياطات لمنع انتشار الفيروسات والأمراض المعدية التي تنتقل عبر الهواء أو الرذاذ.




تابعونا على فيسبوك