تساقط الثلوج والأمطار لم يمنع من تنفيذ حالة الطوارئ بأزيلال وبني ملال

الصحراء المغربية
الخميس 26 مارس 2020 - 11:36

تواصل السلطات العمومية والأمنية في أقاليم جهة بني ملال خنيفرة، السهر على تنفيذ حالة الطوارئ الصحية، وتقييد الحركة، مع التشديد على مراقبة حركة سير العربات في الشوارع والساحات الرئيسية، ومداخل ومخارج المدينة.

وفي هذا الإطار، قامت عناصر الدرك الملكي بمختلف مناطق تدخلها بعموم أقاليم بني ملال وأزيلال، بوضع سدود أمنية لمراقبة احترام المواطنين لقرار الحجر الصحي، للحد من انتشار فيروس كورونا، بعد أن دخلت حالة الطوارئ الصحية في المغرب حيز التنفيذ مند مساء يوم الجمعة الماضي.

 وشمل وضع هذه الحواجز الأمنية نفوذ تراب إقليم بني ملال، والطريق الوطنية على مستوى نفوذ جماعة أولاد يعيش، وبكل دواوير وأرجاء إقليم بني ملال، حيث شرع عناصر الدرك في مراقبة تحركات مستعملي الطريق لمنع التجول غير الضروري، كما وضعت سدودا قضائية بمداخل مدينة بني ملال من جهة الفقيه بن صالح ومراكش وقصبة تادلة، وتقوم كذلك بعمليات تحسيسية لفائدة المواطنين من أجل البقاء في منازلهم لمنع انتشار الوباء، وتفعيل إجراء الطوارئ التي أعلنتها وزارة الداخلية.

ورغم الظروف المناخية الصعبة، التي تجتاح هذه الأيام مناطق إقليم أزيلال بسبب موجة الثلوج، خاصة منها المناطق الجبلية، فرجال الدرك الملكي بإقليم أزيلال، بتنسيق مع السلطات الأمنية والمحلية، تجندوا بكل حزم ومسؤولية من خلال التوجيهات والتعليمات الصارمة، الصادرة من القائد الجهوي للدرك الملكي ببني ملال والقائدين الإقليميين بأزيلال وبني ملال، من أجل السهر على تطبيق الحجر الصحي للحفاظ على سلامة المواطنين.

وتسعى السلطات في هذه الظرفية الاستثنائية إلى محاصرة تفشي فيروس كورونا المستجد عبر سلسلة إجراءات إلزامية بقوة السلطة العمومية، تهدف من خلالها إلى تقييد الحركة في الشوارع كقرار “وقائي”، ومنع التنقل غير الضروري بين المدن إلا للمرخص له بذلك وفق ما تقتضيه الضرورة الملحة.




تابعونا على فيسبوك