مرشح رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب في انتخابات يناير 2020

شكيب لعلج: نراهن على تقوية حضور "الباطرونا" كشريك رئيسي للدولة ومساهما في تنمية المملكة

الصحراء المغربية
الإثنين 23 دجنبر 2019 - 11:52

أعلن شكيب لعلج مرشح رئاسة الباطرونا، في حوار خص به "الصحراء المغربية"، أن طموحه الرئيسي خلال الولاية الانتدابية المقبلة، هو جعل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، اتحاد قوي بفضل انخراط مختلف أعضائه، سواء تعلق الأمر بالفيدراليات أو الجهات، وأضاف لعلج أنه يهدف إلى تكريس مكانة الاتحاد كشريك رئيسي للدولة للنهوض بالقطاع الاقتصادي الوطني، مجسدا حرصه الشديد على تعزيز العلاقة بين مكونات الباطرونا في إطار شراكة مسؤولة بين القطاعين العام والخاص.

صادق المجلس الإداري للاتحاد العام لمقاولات المغرب، الاثنين الماضي، على ملف ترشيحكم لرئاسة الباطرونا والمهدي التازي لنيابة الرئيس، ما هي إذن خارطة الطريق التي تعتزمون نهجها لقيادة الاتحاد؟

تتوزع خارطة الطريق التي اخترناها لبرنامجنا المتعلق برئاسة ونيابة رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بين خمس نقاط أساسية، محورها "الثقة"، إذ تهم أولاها تعزيز ثقة المقاولات في الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والعمل على إعادة الاعتبار إليه ودوره في خدمة كافة أعضائه، مع اعتماد مقاربة تشاركية منفتحة، أما الثانية فهي تتعلق بالثقة في الاقتصاد، وأصول الشركات المغربية، والجهات الغنية بالإمكانيات للمساهمة في تقوية السوق الوطنية لمواكبة التطورات العالمية.

وثالثا نسعى إلى تعزيز الثقة في المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة، والتي تعتبر مصدرا حقيقيا للنمو، باعتبارها مساهما رئيسيا في خلق الثروة على الصعيد الوطني. رابعا نراهن على استعادة الثقة في المستقبل لبناء اقتصاد الغد، إذ يجب على المقاولة مواصلة تقوية الرأسمال البشري، باعتباره محورا أساسيا في الدينامية الاقتصادية الوطنية، ونسعى من خلال النقطة الخامسة في خارطة الطريق التي نسير عليها إلى تقوية حضور الاتحاد العام لمقاولات المغرب، باعتباره شريكا رئيسيا للدولة ومساهما في التنمية التي تشهدها المملكة.

 

ما هي مرجعيات دعوتكم للجميع إلى استعادة الثقة في المستقبل لبناء اقتصاد الغد؟

مرجعيتنا مستمدة من أوراش التنمية التي تشهدها المملكة، والتي تستوجب انخراط جميع المكونات بما فيها الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والتي تركز على الثقة كعنصر أساسي لبناء اقتصاد الغد، مع العمل على تطوير المقاولة المغربية حتى تتماشى مع الحركية التي يشهدها الاقتصاد العالمي.

 

الفاعلون الاقتصاديون يصرون على الحاجة إلى اتحاد عام لمقاولات المغرب، اتحاد قوي يضع نفسه كشريك للدولة، كيف ستبلورون هذا الطموح على أرض الواقع؟

كما أسلفت، طموحنا الرئيسي خلال الولاية الانتدابية المقبلة، هو جعل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، اتحاد قوي بفضل انخراط مختلف أعضائه، سواء تعلق الأمر بالفيدراليات أو الجهات، كما نهدف إلى مواصلة مكانتنا كشريك رئيسي للدولة للنهوض بالقطاع الاقتصادي الوطني، وتكريس حرصنا على تعزيز العلاقة بيننا في إطار شراكة مسؤولة بين القطاعين العام والخاص.

 

 




تابعونا على فيسبوك