الداودية وأورحو يلهبان حماس جمهور ملتقى والماس للتنمية المحلية

الصحراء المغربية
الأربعاء 04 شتنبر 2019 - 17:51

ألهبت نجمة الفن الشعبي، زينة الداودية، مساء الثلاثاء، جمهور منصة ملتقى والماس للتنمية المحلية، المنظم من طرف الجماعة المحلية لوالماس بشراكة مع جمعية ملتقى آيت اعمر للتنمية، في ليلة استثنائية.

وحج الجمهور لسهرة الداودية بكثافة من مختلف المناطق المجاورة والمدن وتفاعل معها بحرارة وردد معها بعض المقاطع من أغانيها، راسما بذلك لوحة فنية متميزة تشكلت من مختلف الفئات العمرية، مع حضور قوي للعنصر النسوي.

وقدمت الداودية خلال السهرة الفنية الكبرى التي وصفت بالناجحة، باقة من أعمالها الغنائية المتميزة، بدءا من أغنية “شدي ولدك عليا”، و”نسمح وننساش”، إلى جانب أدائها لأغاني فن الرأي من قبيل، “صبري صبري” و“طال غيابك يا غزالي”، و “خليتها ليك أمانة".

وعبرت الفنانة زينة الداودية في تصريح لـ"الصحراء المغربية" عن إعجابها بمدينة والماس وطبيعة المنطقة ككل، وقالت "إنني اليوم في منطقة جذابة ومدينة جميلة لم يسبق لي أن زرتها، وتشرفت اليوم بسكانها"، مضيفة أن طبيعة المنطقة خلابة وجوها رائع.

ومرت السهرة في أجواء فنية متميزة طبعها التنظيم الجيد الذي انخرطت فيه كل الفعاليات المدنية والأجهزة الأمنية من درك وقوات مساعدة وسلطات محلية إذ لم تسجل أية حوادث أو مشاداة، بل خلفت فقرات السهرة ارتياحا كبيرا في نفوس المتتبعين، حسب تصريحات متفرقة استقتها "الصحراء المغربية".

من جهة ثانية، قدم نجم الأغنية الامازيغية الفنان ميمون اورحو باقة من أجمل أغانيه خلال السهرة الفنية الكبرى ذاتها، إذ جلب الجماهير من مختلف مناطق الأطلس المتوسط، خصوصا من الخميسات وخنيفرة ومولاي بوعزة ومريرت والحاجب وأزرو ومكناس وبومية والرباط، علاوة على حضور كبير لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وأطرب الفنان ميمون اورحو مسامع الجماهير بأغانيه الامازيغية المعروفة، والتي تعبر عن ثقافة راقية تجسد كل صور الحب والتعايش وتنوع الثقافة الامازيغية. وحظيت أغانيه باهتمام كبير من قبل الجماهير التي حجت بكثافة إلى محيط منصة السهرة الكبرى، التي أعطت لملتقى والماس للتنمية المحلية بعدا آخرا من حيث التنوع الثقافي والفني، إذ جمع أذواقا مختلفة تتنوع ما بين فنانين ينتمون إلى الجيل الجديد بذوق الهيب هوب والراب وآخرون من صناع الأغنية الشعبية العربية والأغنية الأمازيغية التي أعطت قيمة مضافة للملتقى على اعتبار أن منطقة والماس لها جذور أمازيغية متشبعة بالتنوع الثقافي والفني، ما منح للجماهير فرصة الاستمتاع بباقات متنوعة من الفنون المغربية.

وقال ميمون اورحو الذي يتحدر من منطقة أزرو في تصريح لـ"الصحراء المغربية " إن ملتقى والماس للتنمية مناسبة ناجحة بالنظر لتنوع فقراته والحضور القوي للثقافة الأمازيغية المتنوعة بين أحيدوس والتبوريدة واينشاذن، وكل فنان يتمنى المشاركة في مهرجان والماس.




تابعونا على فيسبوك