مدير الدراسات والأبحاث بالمركز الوطني للطاقة النووية يؤكد أن المغرب معترف به مركزا للتميز في مجال التعاون جنوب جنوب

حميد مراح لـ"الصحراء المغربية": الوكالة الدولية للطاقة الذرية اختارت المفاعل النووي المغربي للتدريب عن بعد في إفريقيا

الصحراء المغربية
الجمعة 10 ماي 2019 - 17:12
Ph. Kartouch

صرح حميد مراح، مدير الدراسات والأبحاث العلمية للمركز المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية بمعمورة لـ "الصحراء المغربية"، أن المركز معترف به على الصعيد الدولي في ست مجالات، الأول يتعلق باستعمال التقنيات النوية في مجال تدبير المياه، وفي هذا المجال يقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية اختارت مختبرين على الصعيد الدولي، وهما مختبر البرازيل ومختبر المركز الوطني بالنسبة لإفريقيا.

وأكد مراح أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية اختارت في مجال التعليم عن بعد أربعة مفاعلات نووية على الصعيد الدولي، مثلا اختارت فرنسا للتدريب على مستوى أوروبا، ومفاعل نووي في الأرجنتين بالنسبة للتدريب عن بعد في أمريكا اللاتينية، ثم مفاعل في كوريا بالنسبة للتدريب في آسيا واختارت المفاعل النووي المغربي للتدريب عن بعد بالنسبة للدول في إفريقيا.

وأما في مجال التعاون جنوب جنوب أوضح مدير الدراسات والأبحاث أن المغرب معترف به مركزا للتميز في أربع مجالات، أولها استعمال الهيدروجية النظائرية في دراسة المياه الجوفية والسطحية والاستعمالات النووية، وثانيا  في مجال الصحة والصناعة والحماية من الإشعاع وفي هذا الإطار يقول، يستقبل المركز حوالي 200  متدرب إفريقي من أجل التدريب والتحاور كل سنة بالمركز المذكور.

واستطرد مراح قائلا " يجب على المغاربة أن يفتخروا بهذا الاميتاز".

يشار إلى أن المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية،  يعتبر مؤسسة عمومية مهمتها تمكين البلاد من استعمال الطاقة النووية للأغراض السلمية في عدة مجالات، ويعمل المركز على تطوير وتوسيع أنشطته لمواكبة الطلب المتزايد لهذه التقنيات، مع الأخذ بعين الاعتبار الانفتاح على المحيط الجهوي والدولي.

وفي مجال الصحة يسعى المركز إلى المساهمة في تطوير وتوسيع استخدام المواد الصيدلانية المشعة في الطب النووي، والشروع في تسويق مادة اليود المنتجة محليا بمختبرات المركز بعد الحصول على رخصة التسويق المرتقبة في غضون الشهور المقبلة، وتطوير استعمال التقنيات النظائرية في ميدان التغذية، تطوير برامج للبحث العلمي للمساهمة في مكافحة السرطان.

ويعمل المركز على مستوى البيئة والموارد الطبيعية، على استعمال التقنيات النووية والنظائرية للمساهمة في التدبير المستدام والمتكامل للموارد المائية والتربة وحماية البيئة، والمساهمة في التدبير المستدام للموارد الطبيعية في ميدان الفلاحة عبر دراسة تآكل التربة ورصد تحركات الأسمدة والاستخدام الفعال لمياه السقي.

 

 




تابعونا على فيسبوك