الليالي » فترة فاصلة في تحديد مستقبل الموسم الزراعي

الصحراء المغربية
الخميس 03 يناير 2019 - 15:24

في منطقة عبدة، بإقليم آسفي، يسمون فترة «الليالي » بسعد البلدة، وسعد الذابح، وسعد بولاع، وسعد السعود، وسعد الخباء. وهي مصطلحات تكاد تمحي من الذاكرة الشعبية لولا وجود فئة من الفلاحين المسنين، الذين مازالوا يحتفظون بهذه الأسماء وبمدلولاتها.

وتتميز «الليالي »، حسب عدد من شيوخ المنطقة، بالبرودة الشديدة، وتبدأ بفترة سعد البلدة، الذي يكون خلالها الفلاح مستعدا للطقس البارد، حيث يعم الظلام الحالك والبرد القارس، الذي يؤثر  على قسمات وجوه الأفراد. ومن الأمثال  التي يرددها هؤلاء الفلاحون، حول فترة «الليالي »، هذه المقولة الطريفة «سعد البلدة كيرد لعروسة قردة والعكوزة جلدة »، كما أن «الليالي » تتميز في جزء منها بسقوط الأمطار وانخفاض درجة الحرارة.
وفي هذا الاتجاه، يشير المثل الشعبي إلى قسوة البرد بالقول «سعد الذابح كيجمد لما في راس القرع .» 

ويدفع انخفاض درجات الحرارة الفلاح إلى التكيف مع الأحوال المناخية لهذا الموسم بالإقبال أكثر على استهلاك القطاني.  وتنقسم الليالي بدورها، إلى فترتين متساويتين، فإذا كانت 20 يوما الأولى  ممطرة، فإن العديد من الفلاحين يعتقدون أن  محاصيل السنة الفلاحية لن تكون مناسبة، «سنة فلاحية شبه عجفاء »، حسب قولهم.
أما إذا حصل العكس ) 20 يوما الثانية ممطرة( فيعم التفاؤل بسنة فلاحية جيدة. وتشير الأمثال الشعبية إلى ذلك بالقول إن «الليالي المسعودة تنزل الشتا بالليل والنهار  مفقودة »، أي أن نزول المطر ليلا يسمح للفلاح بالعمل نهارا. وقيل كذلك «إذا روت   فالليالي عول على السمن بلقلالي »، بمعنى سقوط الأمطار في هذه الفترة يسمح بتوفر المرعى بكثافة في المراعي، وبالتالي يكون الحليب ومشتقاته كالسمن وافرا. ومن هذه الأمثلة التي يرددها الفلاحون بعبدة كذلك  هذه المقولة: «اللي حب العنب يزبر الدوالي أو يغرسهم فالليالي »، أي من يريد العنب  عليه أن يهتم بغراسة الكروم وتقليمها خلال هذه الفترة.
ويقولون أيضا «ازبرني في الليالي وخليلي ديالي ،» أي أن الليالي  هي الفترة المناسبة  للاهتمام بالأشجار  وتقليمها.  ومن المنازل الموجودة ب »الليالي »، هناك  سعد السعود، حيث تستفيد الكائنات  الحية، كالحيوانات والنباتات من الأمطار ويصبح كل مولود يتوفر على الحليب. وقيل في هذا الصدد «إذا دخل سعد
السعود كيجري لما في العود ويسخن كل مبرود ويطلع الحليب في التيود « ،» وفي  سعد السعود تخرج الحية والقنفود ». أما سعد الأخبية، فتصبح فيه الأجواء دافئة،  مما يسمح للحشرات والزواحف وغيرها  بمغادرة مخابئها بحثا عن الدفء. وقد قيل في هذا الصدد: «سعد الأخبية تخرج كل من هي مخبية »، وهي المنزلة التي ينتهي فيها موسم حرث الزراعات البكرية، حسب تعبير فلاحي عبدة.




تابعونا على فيسبوك