معتقل في أحداث الحسيمة "طلبوا مني نطق الشهادتين فبل رمي في البحر خلال نقلي من الحسيمة إلى البيضاء"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 30 يناير 2018 - 18:05

استمعت استئنافية البيضاء، في جلسة اليوم الثلاثاء، لثاني متابع في حالة اعتقال، في أحداث الحسيمة، واسمه عبد الحق صديق.

وأكد المتهم أمام المحكمة أنه تعرض للعنف بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، حين نقلوه من الحسيمة إلى الدارالبيضاء على متن الطائرة، حيث صفعه أحدهم سائلا إياه لمن أعطى الأموال التي اتهم بتسلمها من الخارج. 
وقال المتهم بعبارة "عطاوني جوج سقال عند الفرقة" وحين سأله الدفاع عن معنى كلمة "سقال" قال "جوج طرشات أسيدي الرئيس".
وكان المتهم في كل جواب على أسئلة المحكمة أو النيابة العامة أو الدفاع يشير إلى ما تعرض له من "عنف"  و"تعذيب" قائلا "تعرضت للتعذيب أسيدي الرئيس وحاولت الانتحار لأني اغتصبت في كرامتي وحريتب"، وسألته المحكمة عن ماذا يقصد "باغتصاب كرامتي" فقال "جابو ليا قرعة صغيرة ديال الماء وقالو لي غادي نجلسوك على هادي".
وكان المتهم يتحدث بحرقة وهو يحكي للمحكمة تفاصيل اعتقاله، وكيف اقتحمت عناصر الشرطة منزله في السادسة صباحا واعتقلته في سطح المنزل أمام أعين والدته التي أغمي عليها من ذلك المنظر، مضيفا أنه "عاش رعبا حقيقيا وحطمت نفسيته حين نقل عبر الطائرة من الحسيمة إلى الدارالبيضاء واقترب منه أحدهم وأخبره أن ينطق الشهادتين عندما كانوا فوق البحر" مضيفا أن هذا الشخص قال له "كون راجل غادي نرميوك دابا في البحر".
وقال المتهم المتابع بتلقي أموال من الخارج أنه تعرض ل"التعذيب الجسدي والنفسي، ما نجم عنه إصابته في جبينه وخضع لرتق جرحه بغرزتين"، ونقل من الحسيمة إلى البيضاء وهو ينزف دما".
ووجهت النيابة العامة للمتهم أسئلة عن المبالغ المالية التي اتهم بتلقيها من الخارج، خاصة من لدن امرأة مقيمة باسبانيا، تلقى منها مبلغ 25 ألف درهم بعد أن ربحت في الرهان مبلغ 400 مليون، كما توصل من ابنتها  بمبلغ 20 الف درهم في يوم واحد، على دفعتين.
وحاول الوكيل العام أن يستفسر منه إن كانت هذه الطريقة خطة من المحتجين حتى لا ينكشف أنهم يتوصلون بالمال من الخارج، فأنكر المتهم ذلك موضحا أن تلك السيدة صديقته وفي مقام والدته وتعرف حالته الاجتماعية وتجارته البسيطة، وبعثت له بالمال لتساعده ماديا فقط، وإرسالها المال على دفعتين حتى لا تتعرض للضريبة في إسبانيا. 
وبخصوص عبارة "هل أنتم حكومة أم عصابة" التي رفعت كشعارات في احتجاجات ومطاهرات الحسيمة، أجاب المتهم أنها كانت ردة فعل على بيان أحزاب الأغلبية الذين اتهموا نشطاء الاحتجاجات بالانفصال، قائلا "لسنا انفصاليين وأعتز بوطنيتي وفي المظاهرات رفعنا شعارات عاش الملك وعاش الوطن وعاش الريف وعاش الشعب"، وكان سبب خروجنا هو المطالب الاجتماعية.
 




تابعونا على فيسبوك