أزيد من 25 مليون درهم حجم خسائر القوات العمومية و902 ضحية في ملف أحداث الحسيمة

الصحراء المغربية
الثلاثاء 16 يناير 2018 - 13:33

902 هو مجموع عدد رجال الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة، كانوا ضحايا أحداث الحسيمة، وأوصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة.

وأوضح المحامي محمد الحسيني كروط، دفاع الدولة المغربية المطالبة بالحق المدني، في ملف أحداث الحسيمة، بأن هذا العدد يشمل 604 ضحية من رجال الشرطة، و178  من القوات المساعدة، و120 من الدرك الملكي، يضاف إليهم عدد قليل من الضحايا في صفوف الوقاية المدنية، ما يجعل عددهم يفوق 900 ضحية. 
وبخصوص الخسائر المادية التي تكبدتها القوات العمومية، في هذه الأحداث التي استمرت لأزيد من سبعة أشهر، بلغت أزيد من 25 مليون درهم. 
وأشار المحامي كروط في الجلسة 17 لمحاكمة المتهمين في ملف "الزفزافي ومن معه" أمام استئنافية البيضاء، اليوم الثلاثاء، إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني قدرت خسائرها ب 20 مليون درهم، والدرك الملكي ب 4 مليون درهم، والقوات المساعدة بمليون درهم و165 ألف درهم. 
وفيما يتعلق بالجدل حول تنصيب الدولة المغربية طرفا مطالبا بالحق المدني في هذا الملف، استشهد المحامي كروط بقضية عمارة إمزورن التي كان يقطنها رجال الأمن، وجرى احراقها من طرف بعض المتابعين في الملف، مؤكدا أن صاحب العمارة رفع دعوى قضائية ضد الدولة أمام محكمة الاستئناف بفاس، طالب فيها بتعويض مدني 2 مليار درهم تعويضا عن الخسائر التي لحقت العمارة.
وأبرز الدفاع أن استئنافية فاس قضت ابتدائيا باجراء خبرة لتحديد حجم هذه الخسائر ومطابقتها مع حجم التعويض المطالب به،  مايفسر أنه في حال كانت الخبرة مطابقة فإن الدولة ستكون ملزمة بتعويضه بهذا المبلغ الكبير، قائلا "كيف للدولة ألا تنتصب في هذا الملف وهي متضررة؟".




تابعونا على فيسبوك