الإعدام للمتهم بقتل البرلماني مرداس والمؤبد لأرملته و30 سنة سجنا لابن شقيقته و20 سنة ل"العرافة"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 16 يناير 2018 - 00:06

بعد أزيد من 10 أشهر على جريمة قتل البرلماني عبد اللطيف مرداس، أسدلت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، منذ قليل، الستار بإصدار أحكام تراوحت بين الحكم بالإعدام و 20 سنة سجنا.

وأدانت المحكمة المتهم الرئيسي المستشار الجماعي السابق هشام مشتري، بالاعدام. وأدانت أرملة الضحية وفاء بنصامدي بالمؤبد. وقضت في حق ابن شقيقة مشتري، الطالب الجامعي، حمزة مقبول ب 30 سنة سجنا نافذا بينما قضت في حق صديقة الأرملة رقية شهبوب التي عرفت بامتهانها لأعمال الشعودة " العرافة"  ب 20 سنة سجنا.
وانهارت الأرملة وفاء داخل القفص الزجاجي وصرخت بأعلى صوتها وهي تردد "ياربي مادرت والو".
وبعد أزيد من ساعتين في المداولة خرجت الهيئة القضائية في حدود الساعة 11 و45 دقيقة ليلا لتقول كلمتها الأخيرة بسرد الأحكام على مسامع المتهمين وذويهم ووسائل الاعلام التي رابضت بين ردهات قاعة الجلسات رقم 7 لتغطية أطوار هذه المحاكمة.
واستغرق عمر جلسة النطق بالأحكام ما يزيد عن 8 ساعات بعد انطلاقها في حدود الثالثة عصرا من اليوم الاثنين.
وكانت الأحكام قاسية كما وصفها محامو الدفاع كقساوة الطقس البارد داخل وخارج محيط جنايات البيضاء.
أما عائلات المتهمين الأربعة الذين قال عنهم ممثل الحق العام في مرافعته، إنهم متورطون من نوع خاص وهم "الأرملة والعشيق وطالب العلم وممتهنة لأعمال الشعوذة"  فنزل وقع سماعها للأحكام كالصاعقة حيث شرعوا في البكاء والصراخ




تابعونا على فيسبوك