ميناء الحسيمة يوفر رحلات منتظمة للمهاجرين المغاربة القادمين من الخارج

الصحراء المغربية
خديجة بن اشو
الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 13:13
83

انطلق موسم عودة المغاربة المقيمين بالخارج إلى أرض الوطن وعاد الشوق والحنين لأجيال رأت النور في هذا البلد، وعاشت دفء الأسرة بين أحضانه، كما عانقت خلال صغرها الأهل والأحباب وشاءت الأقدار أن تهاجر لتلتحق بأوطان بعيدة وتعيش بين دروبها وأحيائها، وتؤسس أسرا فتخلق أجيالا في أرض الغربة لا تعرف عن هذا البلد إلا القليل. وفي إطار إحياء أواصر المحبة بين أفراد أسرتها، تعود هذه الأجيال إلى أرض الوطن لتحظى في رحلة سفرها بهيئات تسهل عمليات التحاقها بذويها، وفي إطار وفائها في خدمة هذه الجالية، أعلنت مؤسسة محمد الخامس للتضامن عن اتخاذ إجراءات لمساعدة العائدين وفتحت باب التواصل معهم عبر موقع إلكتروني وأرقام هاتفية.

كشفت مصادر مطلعة من الحسيمة عن رحلات منتظمة تنقل المهاجرين المغاربة من الخارج إلى المدينة وعن تهييء فضاء خاص بميناء المدينة يستقبل العائدين إلى جانب فريق من المساعدين من مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وفي إطار تسهيل علمية العبور عبر ميناء الحسيمة، أكدت هذه المصادر في اتصال مع "الصحراء المغربية" تعزيز الأسطول البحري الخاص بنقل المهاجرين من الخارج إلى هذه ميناء المدينة وقالت إن شركة خاصة أقدمت منذ بداية انطلاق عملية مرحبا لسنة 2017 وضعت باخرة فائقة السرعة رهن الخط الرابط بين متوبريل والحسيمة.

وأضافت هذه المصادر أيضا أن سلطات ميناء الحسيمة هيأت فضاء خاصا لاستقبال المسافرين الذين يستفيدون حين وصولهم من مساعدات وتوجيهات عدد من المتدخلين بمن فيهم التابعون لمؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وتحدثت المصادر نفسها عن إضافة 5 محطات للاستراحة في إيطاليا إلى جانب تعزيز فضاءات أخرى في إسبانيا بهدف تسهيل عمليات تدفق المهاجرين المغاربة بمناسبة عطلة هذا الصيف.

وبهذا الخصوص قال مسؤول بميناء الحسيمة إن إجراءات استقبال المهاجرين تشمل فضاءات المحطة البحرية وصيانة كل تجهيزات المراقبة، خاصة أجهزة المسح الضوئي للأمتعة وكذا الخاصة بالشاحنات وتعزيز فرق الشرطة والدرك الملكي ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، فضلا عن تقليص فترة المرور والعبور عبر المحطة البحرية.

وأكد المسؤول نفسه رفع عدد الرحلات التي يستقبلها الميناء ستنتقل من رحلتين، مشيرا إلى أن هذا الاجراء من شأنه تحسين حركة المرور بالمحطة البحرية للحسيمة.

وقال هذا المسؤول إن هذه الاجراءات تم اتخاذها بتنسيق بين مجموع المتدخلين، وخاصة الوكالة الوطنية للموانئ ومؤسسة محمد الخامس للتضامن ومصالح الشرطة والجمارك والدرك الملكي، إضافة إلى السلطات المحلية.

ومن جانبه أشار الآمر بالصرف لجمارك الحسيمة، أن إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة أصدرت مذكرة تدعو فيها موظفيها إلى ضمان استقبال جيد للمغاربة المقيمين بالخارج وكذا العمل على أن تكون الإجرءات الجمركية مرنة ومبسطة.

وتحدث هذا المسؤول عن عقد اجتماعات على مستوى المديرية الجهوية والمقاطعة الجمركية للحسيمة التابعة لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، من أجل حث وتحسيس كل عناصر الجمارك بأهمية المساهمة في نجاح هذه العملية.

ومن جانبها، أوضحت مؤسسة محمد الخامس للتضامن أنها تساعد في تنفيذ عملية "مرحبا"، بمعية العديد من المتدخلين من القطاعين العمومي والخاص، يشتغلون في إطار لجنة وطنية، يترأسها وزير الداخلية.

وتشتغل هذه اللجنة طيلة السنة، وتسهر على ضمان التنسيق الضروري بين مختلف المتدخلين، سيما مع ممثلي الطرف الإسباني. وتمر هذه العملية الدائمة للتنسيق بين الطرفين المغربي والإسباني، في جو مفعم بالمسؤولية والاحترام المتبادل، مما يساعد على إنجاحها.




تابعونا على فيسبوك