لمياء الشرايبي ونبيل عيوش ضمن قائمة "101 الأكثر تأثيرا" في السينما العربية

الصحراء المغربية
الثلاثاء 13 يوليوز 2021 - 13:25

حل المغربيان نبيل عيوش ولمياء الشرايبي ضمن القائمة السنوية لـ»101 الأكثر تأثيرا في السينما العربية، التي يصدرها سنويا مركز السينما العربية ضمن أنشطته في فعاليات الدورة 74 لمهرجان «كان» السينمائي.

وتضمنت القائمة اسم المخرج المغربي نبيل عيوش بفضل مشاركته في المسابقة الرسمية لمهرجان كان بفيلمه الجديد «علي صوتك»، وهي المشاركة الأولى من نوعها في تاريخ السينما المغربية ضمن هذا المهرجان السينمائي العالمي، الذي تعد دورته 74، أبرز حدث سينمائي خلال السنة الجارية، بعد الأزمة الصحية العالمية. أما المنتجة المغربية فقد اختيرت ضمن القائمة الذهبية للسينمائيين الأكثر تأثيرا في العالم العربي بفضل إنتاجاتها السينمائية، التي شاركت في أبرز المهرجانات الدولية مثل «ميكا» لإسماعيل فروخي و»طفح الكيل» لمحسن البصري والقائمة طويلة. وتتضمن القائمة، التي تحمل اسم «غولدن 101» أسماء فنانين وشركات ومؤسسات حققت نجاحا خلال العامين الماضيين، رغم انتشار جائحة كورونا. وجاءت القائمة كالتالي، 25 مخرجا ومؤلفا، 18 ممثلا (15 جهة)، 11 منتجا (10 جهات)، 11 رئيسا ومديرا للمهرجانات (9 جهات)، 22 شخصا مؤثرا في الهيئات الحكومية العربية (15 جهة)، 5 ممولين (4 جهات)، 8 من مديري المنصات (4 جهات)، 26 موزعا في دور العرض (17 جهة). وترشحت لقائمة 101 الأكثر تأثيرا في السينما العربية أسماء من 22 دولة، 13 عربية و9 دول غير عربية، وكانت مصر هي الدولة صاحبة التمثيل الأكبر هي برصيد 32 اسما، ثم الإمارات (24) والسعودية (18) وفلسطين (16)، ولبنان (11)، والأردن وتونس (7 أسماء لكل منهما)، وسوريا (4)، واسمين من كل من السودان والعراق والكويت والمغرب وقطر.

وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية، الدول غير العربية الموجودة في القائمة، برصيد 3 أسماء، ثم فرنسا والأرجنتين برصيد اسمين لكل منهما، واسم واحد لكل من المملكة المتحدة، والسويد، وإسبانيا، وألمانيا، وإيطاليا وسنغافورة. ومن الملاحظ حضور أكبر للمملكة العربية السعودية وبشكل ملحوظ عن السنوات الماضية، إذ جاءت في المرتبة الثالثة بـ18 اسما بعد الإمارات العربية المتحدة التي اختير منها 24 اسما. ومن بين الأسماء التي تضمنتها القائمة المخرجة نادين لبكي من لبنان، التي أصبحت بأحدث أفلامها «كفر ناحوم» أول مخرجة عربية ترشح لجوائز الأوسكار وبافتا وغولدن غلوب، كما أنها سجلت الرقم القياسي العالمي في شباك التذاكر لأي صانع أفلام عربي عندما حقق فيلمها 64 مليون دولار. هذا إلى جانب المخرجة التونسية كوثر بن هنية، التي أًصبح فيلمها «الرجل الذي باع ظهره» أول فيلم تونسي على الإطلاق ينال ترشيحا لجائزة الأوسكار الأمريكية في فئة الأفلام العالمية. إلى جانب الممثلة يسرا وهي واحدة من أيقونات السينما المصرية، برصيد سينمائي يتجاوز 80 فيلما، وكان فيلمها الأخير «صاحب المقام» هو أول فيلم روائي طويل في مصر يعرض في دور السينما رغم ظروف (كوفيد-19)، ويذهب مباشرة إلى العرض الأول عبر الإنترنت عبر منصة «شاهد» الرقمية.




تابعونا على فيسبوك