مراكش تحتضن النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للضحك

الصحراء المغربية
الأربعاء 20 يونيو 2018 - 12:11

تنطلق مساء اليوم الأربعاء، بقصر البديع، إحدى المآثر التاريخية بمدينة مراكش، فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للضحك، الذي ينظمه جمال الدبوز النجم الكوميدي الفرنسي ذو الأصول المغربية، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتنظيم حفل كبير يحييه الفكاهي المراكشي إيكو وأصدقاؤه من ضمنهم كوميديون ومغنون وراقصون وممثلون، وذلك في إطار التقليد القديم للحلقة، حيث سيتم بث العرض مباشرة على منصة أورانج بساحة جامع الفنا.

وتتميز دورة هذه السنة بتقديم العرض الفكاهي ذي النكهة الإفريقية الخالصة "غالا أفريكا" للمرة الثالثة بالمنصة الكبرى للمهرجان بقصر البديع، الذي سيقرب الجمهور من فكاهيين مشهورين ببلدان إفريقيا جنوب الصحراء، الناطقين بالفرنسية للاحتفال بالفكاهة الكاميرونية والكونغولية والسنغالية والغابونية والإيفوارية بقيادة الفنان المقتدر مامان، مع إضافة منصة  جديدة "إيسباس بريستيجيا"، التي ستحتضن خلال أربع أمسيات متتالية فرقة نادي جمال الفكاهي "جمال كلوب كوميدي".

وسيكون الجمهور وعشاق الفكاهة من كل الآفاق والأطياف خلال خمسة أيام على موعد مع عروض كوميدية ساخرة ولحظات من  المتعة والفرجة، لكوميديين مغاربة وفرنسيين، أبرزهم الدبوز، وعبد القادر السيكتور، وإيكو، وأحمد سيلا، وجيف باناكلوك، وكاميلولوش ومالك بنطلحة، وغيرهم من الوجوه البارزة في الفكاهة، عبر فضاءات متعددة بالمدينة
الحمراء من بينها قصر البديع والمسرح الملكي والمعهد الفرنسي، إذ يسعى المهرجان من خلال ثلة من الكوميديين المغاربة والأجانب إلى بث وإشاعة روح الدعابة والمرح بالمدينة الحمراء وإمتاع الجمهور بعروض هزلية. ويضرب الفكاهي المتميز عبد القادر السيكتور موعدا مع الجمهور بالمسرح الملكي في عرض جديد على ملتقى الحكي والعرض الكوميدي الفردي، مع حسه المذهل في الحكي والسخرية، ونهله من الحياة بين  ضفتي المتوسط، وسوف يبرع السيكتور بإلقاء الكلمات، ويتآلف مع جسده ليجسد كل شخصيات الكوميديا. ويركز المهرجان الدولي للضحك، في دورته الثامنة، على تنظيم عروض مفتوحة لإتاحة الفرصة للكوميديين  الشباب، سواء من المغرب أو أوروبا لإبرازمواهبهم، بالمنصة الدولية للمواهب الشابة، وهي المواهب التي تم انتقاؤها خلال مباراة وطنية أو التي اكتشفت خلال المهرجانات التي تنظمها المنظمة الفرنكوفونية بسويسرا  وبلجيكا وكيبيك وفرنسا، إلى جانب منصة ستجمع فكاهيين ناطقين بالفرنسية بآخرين ناطقين بالعربية لإفساح المجال أمامهم، لجذب الجمهور المغربي والأجنبي، المتعطش  لحظات الفكاهة الساخرة، مع استحضار فنون الموسيقى والألعاب البهلوانية.

وتتضمن الدورة برنامجا غنيا ومتنوعا مليئا بالمواقف الهزلية، إذ سيكون جمهور المهرجان على موعد مع حوالي 15 حفلا، سيجري تنشيطها من طرف 60 كوميديا من  أوروبا والمغرب، بالفضاءات المذكورة، على أن تنظم مختلف الأنشطة الموازية للمهرجان بساحة جامع الفنا. ويواصل المهرجان  تقديم فقراته المعتادة، وفي مقدمتها العرض الذي يقدمه جمال الدبوز ضمن فقرة "جمال وأصدقاؤه"، وهي أهم لحظة في المهرجان، ستجمع بقصر البديع الدبوز إضافة إلى ضيوف مرموقين من العالم الفني من ضمنهم  أحمد سيلا، وجيف باناكلوك، وكاميلولوش ومالك بنطلحة، من أجل عرض يعد بأن يكون استثنائيا، ولحظة قوية سيتم تصويرها ونقلها عبر أنحاء العالم.
ويتضمن برنامج دورة 2018 ورشات "ماستر كلاس" التي ستتواصل خلال هذه الدورة لاكتشاف وتكوين نجوم شابة في  مجال الكوميديا، وسيقوم بتنشيطها الفكاهي والملحن والمخرج أوسكار سيستو بالمعهد الفرنسي، بالإضافة إلى برمجة سينمائية للكبار والصغار، حيث ستستضيف قاعة  سينما الكوليزي الأسطورية يوم الخميس 21 والجمعة 22 يونيو عروضا لأفلام Les Indestructibles 2 ، و La Finale ، وهما فيلمان مطولان مليئان بالمفاجآت التي ستضحك بكل تأكيد جميع العائلات.
ويسدل الستار على فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان بالسهرة الكبرى ليوم السبت المقبل بقصر البديع يقدم فقراتها  مجموعة من الفنانين الكوميديين المغاربة والأجانب، وتختتم فقرات المهرجان بالملعب الكبير لمراكش بفقرة "شاريتي كيم"، مع إجراء  مباراة في كرة القدم، تجمع بين نجوم كرة  القدم العالميين والفكاهيين المغاربة والأجانب، على أساس أن يعود ريعها إلى جمعيتي "ساعة الفرح"، و"الكرم" لرعاية الطفولة في وضعية صعبة، في إطار انفتاح المهرجان على محيطه الاجتماعي. 




تابعونا على فيسبوك