بوادر جيدة للإنتاج الفلاحي

بذر الحبوب الخريفية شمل 4.8 ملايين هكتار

الخميس 26 يناير 2006 - 16:39

من المتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي توسعا ملحوظا، خلال الفصل الأول من السنة الجارية، قدرته المندوبية السامية للتخطيط بنحو 5٪.

ويرجع المصدر هذا الاستنتاج أساسا إلى الحصيلة الإيجابية المرتقبة للإنتاج الفلاحي، المستفيد من تساقطات مطرية كافية، وإن كان مختصون في القطاع يرهنون الحصيلة بالأمطار المرتقبة خلال فصل الربيع.
وأفادت وزارة الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري، في بلاغ لها توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه أمس الخميس، أن عملية بذر الحبوب الخريفية شملت مساحة تقدر بـ 4.8 ملايين هكتار، وهو المستوى ذاته المسجل في الموسم الماضي، ومعدل السنوات الخمس الأخيرة في الفترة ذاتها.
وبينما انتهت عمليات البذر في معظم المناطق الفلاحية، تمر عمليات الاعتناء بالأراضي في ظروف عادية "بفضل تحسن ظروف الوصول إلى الحقول". وتتسم الحالة الإنباتية بكونها جيدة على العموم، وفق المصدر ذاته.
وهمت عملية بذر القطاني الغذائية مساحة 300 ألف هكتار، منها 5٪ مسقية، متقدمة بذلك بنسبة 4٪ مقارنة مع الموسم الماضي.
وتتوزع المساحة ما بين 187 ألف هكتار من الفول، و61 ألف هكتار من الجلبان، والمساحة نفسها من العدس.
وشغلت المساحة المخصصة للزراعات الكلئية 400 ألف، منها نسبة 37٪ مسقية.
وكانت المبيعات الإجمالية للأسمدة بلغت 422 ألف طن، مسجلة ارتفاعا بنسبة 12٪، بمقارنة مبيعات الموسم الماضي، و4٪ مقارنة مع معدل السنوات الخمس الأخيرة. وتوزع مابين 302 ألف طن من أسمدة العمق و120 ألف من أسمدة التغطية.
وناهزت المساحة المزروعة بالشمندر السكري 50 ألف هكتار، أي نسبة 75٪ من البرنامج، مقابل أزيد من 70 ألف هكتار في الموسم الماضي، في وقت بلغت المساحة الإجمالية لقصب السكر أكثر من 17 ألف هكتار، منها 12.5 في الغرب و5 آلاف في اللوكوس.
وتقدر المصالح المختصة الإنتاج الإجمالي المتوقع بحوالي 968 ألف طن، منها 693 ألف طن في الغرب و275 ألف طن في اللوكوس، وذلك على مساحة تناهز 14 ألف هكتار، أي بمعدل مردودية يصل إلى 67 طنا للهكتار.

وبلغت الصادرات الإجمالية للبواكر حوالي 188 ألف طن إلى حدود 18 يناير، وسجلت زيادة بنسبة 13٪ مقارنة مع الفترة ذاتها من الموسم السابق. وارتفعت صادرات الطماطم بنسبة طفيفة بلغت 06٪، وبلغت 108 آلاف طن.
في حين بلغت صادرات الفواكه والخضر المختلفة 79 ألف طن، متقدمة بنسبة 27٪، بفضل التقدم الذي سجلته صادرات اللوبيا الخضراء والفلفل والقرع.
أما الصادرات الإجمالية للحوامض فبلغت إلى حدود اليوم المشار إليه حوالي 236 ألف طن، ويعزى الانخفاض الطفيف المسجل في هذا المجال إلى تراجع صادرات نافيل.
وتتقدم صادرات سوس ماسة بنسبة 61٪ والشرقية بـ 27٪ والمنطقة الوسطى بـ 12٪، بينما تتوزع الأصناف بين الكليمنتين بـ 80٪ ونور بـ 10٪ ونافيل بـ 7 وأصناف أخرى بالنسبة المتبقية.
تجدر الإشارة إلى أن القيمة الجزافية عند الاستيراد بالنسبة للكليمنتين في الاتحاد الأوروبي تتراوح ما بين 73.5 و75.7 أورو لـ 100 كلغ، مقابل سعر دخول مرجعي يبلغ 48.4 أورو لـ 100 كلغ.
وإلى حدود الثلاثاء الماضي، بلغت حقينة السدود الموجهة للاستعمال الفلاحي 5.4 ملايير متر مكعب، ليبلغ معدل الملء حوالي 42٪ مقابل 55٪ في الفترة ذاتها من الموسم الماضي.
وتجاوزت النسبة 40٪ في الدوائر السقوية في الغرب والحوز واللوكوس وتادلة، وأقل من ذلك في دوائر ملوية وورزازات وسوس ماسة ودكالة وتافيلالت.




تابعونا على فيسبوك