جلالة الملك يدشن مستشفى محمد السادس المتعدد الاختصاصات بالمضيق

انطلاق أشغال بناء معهد متخصص في الفندقة والسياحة في مارس المقبل

الأربعاء 25 يناير 2006 - 17:09
جلالة الملك يستمع لشروحات بخصوص مشروع المعهد المتخصص في الفندقة والسياحة

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الأربعاء ببلدية المضيق، على تدشين "مستشفى محمد السادس" المتعدد الاختصاصات، الذي كلف إنجازه غلافا ماليا بقيمة 13 مليون درهم.

وبهذه المناسبة، قام صاحب الجلالة بجولة في مختلف مرافق هذه المؤسسة، التي تمتد على أزيد من 14 ألف متر مربع، والتي تهدف إلى تقديم خدمات صحية متوازنة ومتنوعة، على الصعيد المحلي والوطني، وإعداد مشاريع جديدة، صحية وطبية، لتنمية المنطقة، وتقوية اللامركزية، والتخفيف من الضغط الحاصل على المستشفيات الموجودة بالمراكز الجهوية الصحية، وتحسين الخدمات الطبية بالمنطقة.
ويضم هذا المستشفى، الذي تبلغ طاقته الإيوائية 45 سريرا، أجنحة للطب العام والجراحة العامة وأمراض النساء والتوليد وطب الأطفال وجناح للعمليات، كما يتوفر على قاعتين للفحص بالأشعة.
وقدمت لجلالة الملك، بهذه المناسبة، شروحات حول المشاريع المبرمجة في المجال الصحي بجهة طنجة تطوان برسم 2006 / 2011، حيث من المنتظر إحداث 33 مؤسسة علاجية واستشفائية خلال هذه الفترة، بغلاف مالي يقدر بـ 247 مليون درهم، وكذا المشاريع الموجودة في طور الإنجاز، حيث يجري حاليا إحداث 30 مؤسسة صحية واستشفائية، بقيمة 123 مليون درهم.
ويقدر عدد المؤسسات العلاجية الأساسية بالجهة بـ 168 مؤسسة، تضم 2245 سريرا، في حين يقدر عدد الأطر الطبية بها بحوالي 1120 طبيبا، من بينهم 513 في القطاع العام.
ويبلغ المعدل الجهوي لتوزيع السكان على المؤسسات الصحية 14705 نسمة لكل مؤسسة, وسرير واحد لكل 1100 شخص، وممرض واحد لكل 1647 نسمة، وطبيب عام واحد لكل 4815 نسمة.

وبخصوص إنتاج الخدمات الطبية بالجهة، يجري سنويا القيام بـ 936 ألف من الفحوصات الطبية، و14500 فحصا بالأشعة، و16 ألف عملية جراحية، و14 ألف حصة لتصفية الدم.
وتتوفر مجموع المؤسسات الاستشفائية بجهة طنجة تطوان على 26 قاعة للعمليات، و16 آلة للفحص بالأشعة، و8 أجهزة سكانير، و13 مركزا لتصفية الدم، و48 جهازا لتصفية الدم.
وكان جلالة الملك استعرض لدى وصوله تشكيلة من الحرس الملكي، أدت له التحية، قبل أن يتقدم للسلام على جلالته وزير الصحة وعامل عمالة المضيق ورئيس بلدية المضيق والمندوب الجهوي للصحة ومدير المستشفى.
وببلدية المضيق كذلك، اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس على مشروع إحداث معهد متخصص في الفندقة والسياحة، الذي ستنطلق أشغال بنائه ابتداء من شهر مارس المقبل، على أن يبدأ العمل خلال موسم 2006/2007.
وقدمت لجلالة الملك، بهذه المناسبة، شروحات حول هذا المشروع، الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 35 مليون درهم منها 23 مليون درهم مخصصة للأشغال والبناء، ممولة من قبل البنك الأوروبي للاستثمار، و12 مليون درهم مخصصة للتجهيز، سيوفرها الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج /ميدا 2/.
وسيوفر هذا المعهد التكوين في 16 شعبة بمستويات التقني المتخصص والتقني والتأهيل، مع الأخذ بعين الاعتبار حاجيات المقاولات والوحدات المتواجدة بالمنطقة الشمالية.
كما سيوفر المعهد التكوين في مهن التنشيط السياحي، والتنمية المحلية، والطبخ والفندقة، والتدبير الفندقي، والصيانة الفندقية.

وسيزود المعهد المتخصص للفندقة والسياحة بتجهيزات تراعي المعايير المعمول بها دوليا، حتى يتمكن من توفير تكوين في المستوى التكنولوجي الضروري، سواء في مجال التأهيل البيداغوجي الفندقي، أو الخدمات الحرة، أو محترفات الصيانة الفندقية والتنشيط السياحي.
وسيتوفر المعهد أيضا على بنية عصرية ومركز للموارد السمعية البصرية، وغرف بيداغوجية، وقاعات متعددة الاستعمال، وأخرى للتبريد، مما سيمكنه من المساهمة بنسبة حيوية في عملية تأهيل المنطقة الشمالية، في أفق تهيئتها لمواجهة التحديات التنموية الكبرى، وبشكل خاص في القطاع السياحي، الذي يتوفر على آفاق واعدة في هذه الجهة.
ويندرج هذا المشروع في إطار الاهتمام الذي يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس للقطاع السياحي، باعتباره أولوية وطنية، وذلك وفقا لبرنامج 2010، الذي يرمي إلى استقبال 10 ملايين سائح، وإحداث ستة منتجعات سياحية، مما سيوفر 600 ألف فرصة شغل على المستوى الوطني، كما أنه يندرج في إطار الجهود الرامية إلى توفير موارد بشرية مؤهلة، تستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في القطاع السياحي.
وفي هذا السياق، جرى تسطير برنامج عمل يشرف عليه مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، يهدف إلى تكوين 72 ألف شاب في أفق 2012، ومواكبة الوحدات والمنتجعات السياحية المبرمجة في إطار مخطط »أزور«، وإحداث جهاز للتكوين بالقرب من المناطق السياحية.
وعرف عدد المتدربين بالقطاع السياحي والفندقي نموا متزايدا، حيث انتقل من 1663 سنة 2002 / 2003، إلى 5051 سنة 2006/2005.
ومن المنتظر أن يصل عدد هؤلاء إلى 8142 خلال الموسم المقبل، وهو ما يمثل نموا يقدر بنسبة 62 في المائة، وذلك بفضل إحداث ثمان مؤسسات قطاعية، ستفتح أبوابها ابتداء من الموسم المقبل.




تابعونا على فيسبوك