إفران: المغرب وأمريكا يعززان أداء المؤسسات التعليمية وتجويد تعلمات التلاميذ

الصحراء المغربية
السبت 04 فبراير 2023 - 13:49

قام سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، بونيت تالوار، أمس الجمعة، بزيارة الثانوية الإعدادية "ضاية عوا" بإقليم إفران، وهي إحدى المؤسسات التعليمية الـثماني والعشرين المستفيدة على مستوى جهة فاس مكناس من مشروع "التعليم الثانوي" المندرج ضمن برنامج التعاون "الميثاق الثاني"، الموقع بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة بهيئة تحدي الألفية.

وشكلت هذه الزيارة، التي تميزت بمشاركة المديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية- المغرب، مليكة العسري، والمديرة المقيمة لهيئة تحدي الألفية بالمغرب، كيري مونهان، مناسبة للاطلاع على سير تنفيذ الإجراءات المقررة برسم "مشروع المؤسسة المندمج"، الذي يعتبر الدعامة الرئيسية لنموذج "ثانوية التحدي" باعتباره المكون الأساسي لمشروع "التعليم الثانوي"، والذي يهدف إلى تعزيز نجاعة وأداء المؤسسات التعليمية وتجويد تعلمات التلاميذ ونتائجهم الدراسية.
كما أتاحت هذه الزيارة لتالوار والوفد المرافق له، الفرصة للوقوف على الميزانية المستقلة التي تم تخصيصها لهذه المؤسسة على مدى السنوات الأربع الماضية، والتي يبلغ مجموعها 520.000 درهم، والتي كانت موجهة بشكل أساسي نحو تعزيز الدعم الاجتماعي والدراسي، وتهيئة المساحات الخضراء، واقتناء معدات للإسعافات الأولية، وتعزيز الأنشطة الموازية، والنهوض بالتميز، وإثراء رصيد المكتبة.
ويعتبر "مشروع المؤسسة المندمج"، الذي تم إعداده وفق منهجية تشاركية، بمثابة خارطة طريق تحدد أولويات التدخل على مستوى كل مؤسسة تعليمية، وكذا العمليات التي يتعين تنفيذها والميزانية اللازمة لذلك.
إضافة إلى ذلك، مكنت الزيارة أعضاء الوفد من الاطلاع على أشغال البنيات التحتية التي تم إنجازها على مستوى الثانوية الإعدادية "ضاية عوا" بهدف تحسين المحيط التعليمي لفائدة تلاميذ هذه المؤسسة البالغ عددهم 560 تلميذة وتلميذا.
وشملت هذه الأشغال أساسا إنشاء مبنى متعدد الوظائف على مساحة 170 مترا مربعا، وتوفير التدفئة، وإقامة ولوجيات ومراحيض لفائدة الأشخاص ذوي الحركية المحدودة، وإعادة تأهيل شبكات الكهرباء والماء الصالح للشرب، وإصلاح الملعب الرياضي، وصباغة المباني المدرسية والداخلية، وتعلية الجدار المحيط بالمؤسسة.
كما زار الوفد فصولا دراسية حيث وقف على جودة المعدات المعلوماتية والديداكتيكية وأدوات التواصل ومختبر اللغة التي تم وضعها رهن إشارة هذه المدرسة، بهدف التشجيع على اعتماد ممارسات تربوية مبتكرة، وتجويد تعليم المواد العلمية، وتعزيز قدرات التلاميذ على الابتكار.
إلى ذلك، تبادل تالوار أطراف الحديث مع تلاميذ ينشطون داخل النوادي المدرسية التسعة (المسرح، الفنون التشكيلية، الموسيقى...) التي تم إحداثها بهذه المؤسسة بهدف تنشيط الحياة المدرسية وتعزيز مهاراتهم الفردية والمهنية.
وهكذا، فبالإضافة إلى المعدات الرياضية التي تم توفيرها لهذه المؤسسة (بساطات رياضية، وحواجز القفز العلوي والطولي، إلخ)، تم إمداد ستة نوادي مدرسية (المسرح، والسينما، والإذاعة المدرسية، والفنون التشكيلية، الموسيقى، والبيئة)، وذلك بفضل دعم مشروع "التعليم الثانوي"، بالمعدات اللازمة لضمان حسن اشتغالها.
 




تابعونا على فيسبوك