تخصيص 230 مليون درهم لإعادة هيكلة وتطوير محطة أوكايمدن السياحية بإقليم الحوز

الصحراء المغربية
الجمعة 21 يناير 2022 - 11:31

شكلت الإستراتيجية المقترحة لإعادة هيكلة المحطة الرياضية والترفيهية أوكايمدن والرقي بها وتحسين الولوج اليها، محور اجتماع، احتضنته، أمس الخميس، قاعة الاجتماعات بعمالة إقليم الحوز بتحناوت، لتتبع تفيعل الاتفاقيات الموقعة لتطوير محطة أوكايمدن، وإخراجها إلى حيز الوجود.

وسيجرى تنزيل هذا المشروع الذي تصل تكلفته الإجمالية 230 مليون درهم، عبر مرحلتين، تهم المرحلة الأولى تغيير نموذج تدبير المحطة واعتماد نموذج ومقاربة جديدة للتدبير مع تحسين الأداء التقني للآليات الميكانيكية، تجديد التجهيزات وتنفيذ أشغال الصيانة ووضع برنامج هيكلي لمواجهة خطر تساقط الثلوج ووضع تجهيزات السلامة وغيرها.

وتتمثل المرحلة الثانية في تطوير جيل جديد من أنشطة الترفيه، من خلال إحداث مطعم بانورامي في أعلى قمة جبل أوكايمدن وإنجاز مقصورات متطورة.

و بالموزاة مع ذلك، ومن اجل تحسين الولوج للمحطة سيتم تعزيز الشبكة الطرقية بتوسيع وتقوية الطريق الإقليمية 2030 الرابطة بين اغبالو واوكايمدن إلى 6 أمتار على طول 31.2 كلم، توسيع وتقوية الطريق الإقليمية 2017 الرابطة بين اوريكة والطريق الإقليمية 2030الى 7.5 أمتار مع تهيئة ممرين خاصين بالدرجات بعرض 1.5 متر، على طول 11 كلم مع تهيئة ملتقى الطرق الإقليمية 2030 و2017 .

وخلال هذا الاجتماع، الذي ترأسه كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، جرى التوقيع على اتفاقيتين للشراكة مع شركاء مركزيين ومحليين من أجل انجاز هذا المشروع المهم.

وتهم اتفاقية الشراكة الأولى، الموقعة بين وزارة الداخلية، وزارة التجهيز والنقل، الشركة المغربية للهندسة السياحية ومجلس جهة مراكش اسفي، تحسين الولوج للمحطة الرياضية والترفيهية أوكايميدن وذلك عبر تعزيز وتكثيف الشبكة الطرقية، بمبلغ مالي إجمالي يقدر ب165 مليون درهم.

وتروم اتفاقية الشراكة الثانية، الارتقاء بمحطة أوكايمدن إلى مستوى أفضل وذلك بالرفع من جودة الخدمات والقوة الاستيعابية لأنشطتها بشكل احترافي يهم التجهيزات والمنشآت مما سيمكن الرفع من عدد الوافدين إلى المحطة إلى 500.000 وافد سنويا في أفق 2030، وذلك بتكلفة اجمالية تقدر ب105 مليون درهم.

وكانت محطة أوكايمدن موضوع عدة اجتماعات في السنوات الماضية، في أفق جعلها وجهة سياحية مستدامة لتعزيز جاذبيتها، سواء بالنسبة للسياح المغاربة والأجانب، حيث تم تكليف مكتب دراسات متخصص من أجل وضع مخطط تنمية للمحطة الثلجية لتقوية موقعها ومنحها آفاقا جديدة وتنشيطا مستداما على طول السنة، عوض الأنشطة الظرفية المقتصرة على فترة تساقط الثلوج والتي لاتقل عن أربعة أشهر سنويا.

وتعلق الساكنة المحلية آمالا كبيرة على عودة الحياة إلى ماكانت تعرفه جماعة أوكايمدن من حيوية اقتصادية وإقبال كبير لزوارها، ويأملون في قرب انتهاء الجائحة واستعادة أوكايمدن لرونقها السابق وتمكن الساكنة المحلية من تحسين مداخيلها بعد سنة صعبة.

وتقع محطة أوكايمدن في قلب سلسلة جبال الأطلس الكبير على بعد 70 كيلومتر من مراكش، وتساهم في تنويع العرض السياحي المحلي، لاسيما بالنسبة لرواد التزحلق على الجليد، أولئك الذين يبحثون عن مناظر طبيعية خلابة للاستجمام والترفيه.

ويتوفر هذا الموقع على مؤهلات كبيرة "غير مستغلة"، لاسيما خارج فترات تساقط الثلوج، ينضاف إليها ضعف الإقبال المسجل خلال الأشهر الأخيرة، بسبب الظرفية الاستثنائية الناجمة عن كوفيد-19، وسط آمال من الساكنة المحلية والزوار في مستقبل قريب وأفضل.




تابعونا على فيسبوك