عزيز جعيد : التكامل الإقليمي في شمال إفريقيا يستدعي من القطاع الخاص العمل على تحفيز التجارة البينية

الصحراء المغربية
الجمعة 26 نونبر 2021 - 12:03

أكد المشاركون في اجتماع للخبراء نظمه مكتب شمال إفريقيا للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، يومي 24 و25 نونبر الجاري، حول موضوع "إمكانات سلاسل القيمة الإقليمية في شمال إفريقيا .. التركيز على قطاعي الصناعة الصيدلانية والمالية الرقمية"، على أهمية تعزيز الاندماج الإقليمي بشمال إفريقيا مما سيكون ذا عوائد على تنويع اقتصاديات هذه البلدان ومساعدا على تحقيق النمو، وضمان رفاه ساكنتها.

وأوضح عزيز جعيد خبير اقتصادي تابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا  خلال عرض حول إمكانات سلاسل القيم الإقليمية في شمال إفريقيا، في أشغال المؤتمر السادس والثلاثين  للجنة الحكومية لكبار الموظفين والخبراء بشمال إفريقيا، أن سلاسل القيم الإقليمية بالمنطقة تعتبر آلية لتعزيز الاندماج الإقليمي وأداة للتحول الهيكلي للمنطقة والتي من شأنها العمل على خلق المزيد من الفرص الاقتصادية من خلال استغلال الإمكانيات الكبيرة والمتنوعة بين دول المنطقة  والمقاولات، العاملة في المجالات ذات الصلة بهذه السلاسل ، فضلا عن كونها تعمل على تعزيز القدرة التنافسية للدول باعتبارها محفزا للربط بين اقتصادات المنطقة.

ودعا الخبير الاقتصادي إلى تبني خطة عمل انطلاقا من الوضع الحالي لسلاسل القيم الإقليمية بالمنطقة في عشر قطاعات (نسيج وملابس، الفوسفاط والمواد الكيماوية المشتقة منه، النفط والغاز، الطاقة المتجددة، الزيوت الأساسية والمنتجات المشتقة، الفواكه والخضروات ومنتجاتها، الحبوب والسكر، الثروة السمكية، السيارات، وطيران) تتمحور حول 3 ركائز وهي تسهيل التجارة، والإصلاح المؤسساتي، وتنمية قدرات الفاعلين المحليين.

وبخصوص تسهيل التجارة بين دول شمال إفريقيا، أبرز المتحدث ضرورة تطوير البنية التحتية واللوجستيكية للنقل، يتلاءم مع كل قطاع وخاص ببعض المنتجات، والعمل على تطوير شبكة نقل فعالة (برية وبحرية وجوية وسكك حديدية) بين الدول المنطقة ، وتبسيط مساطر الجمارك ومراقبة الحدود ، والاعتراف المشترك بالمعايير التقنية والصحية بما فيها معايير الصحة النباتية، وإبرام اتفاقيات ثنائية تهم الاعتراف المتبادل لشهادات مطابقة المنتج.

أما المحور الثاني المتعلق بالإصلاح المؤسساتي، فيشدد على أهمية محاربة الأسواق الغير مهيكلة، وتعزيز "شبكات المقاولات " من خلال تنظيم التظاهرات  المهنية (معارض تجارية ، زيارات رجال الأعمال) ، وتطوير المنصة إلكترونية للأعمال من أجل ربط المقاولات العاملة في المنطقة.

وبالنسبة لقطاعي الطاقة والطاقة المتجددة، دعا عزيز جعيد إلى إنشاء سوق إقليمي لإنتاج الكهرباء وتصديرها، واعتماد القوانين اللازمة لتشجيع الاستثمار من قبل الفاعلين المحليين في انتاج الطاقات المتجددة، وجذب الشركات متعددة الجنسيات المتخصصة في إنتاج الألواح الكهروضوئية لإنشاء فروع لها إحدى دول المنطقة،

وخلص إلى القول أن التكامل الإقليمي في شمال إفريقيا، يكتسي حاليا أهمية كبيرة ، مما يستدعي من القطاع الخاص العمل على تحفيز التجارة البينية من خلال استغلال إمكانات التنمية لسلاسل القيم الإقليمية.

من جانبها، أكدت باتريسيا أوجير الخبيرة الاقتصادية الأستاذة في جامعة إيكس مرسيليا، أنه بالنظر إلى بنية الصادرات والواردات للمنتجات الصيدلانية ببلدان شمال إفريقيا، فإن الأمر يتطلب إعادة النظر بتنمية الصادرات لاسيما الصادرات البينية، مشيرة إلى أنه تم إنشاء عدد محدود من سلاسل القيم الإقليمية في قطاع الأدوية، لأن السوق البينية يهيمن عليها إلى حد كبير البضائع المعدة للبيع.

وأوضحت أن هناك إمكانية حقيقية للرفع من التدفقات بين بلدان شمال إفريقيا، التي يمكن تنفيذها في إطار سلسلة القيم الإقليمية.

ولاحظت الخبيرة الاقتصادية أن العوامل التي يمكن أن تعزز تحقيق هذه الإمكانات للتجارة البينية، تكمن في تعزيز جهود بعض البلدان (مصر والمغرب وتونس) في مجال البحث المرتبطة  بالأدوية أملا أن يرقى الى مستوى تصدير الأدوية ذات المنشأ الأكثر تعقيدا (التي تستوردها المنطقة حاليا بالكامل تقريبا)، بالإضافة إلى ذلك، فإن السياق الحالي للوباء يمكن أن يشجع على تطوير القدرات الإنتاجية المخصصة لتصنيع هذه الأدوية.

وأكدت على ضرورة العمل على تنفيذ اتفاقية المنطقة الحرة للتبادل القاري الإفريقي الذي يسعى إلى رفع تدريجي للحواجز الضريبية، وتبسيط نظام قواعد المنشأ، وتخفيف القيود المفروضة  (البنك، ضبط المبادلات، وأنظمة التجارة والاستثمار ، وغيرها) وخفض تكاليف المعاملات.

من جهة أخرى، أشارت  الخبيرة الاقتصادية إلى بعض الاكراهات المتمثلة في حقوق الملكية الفكرية، وعدم تعاون المختبرات الصيدلانية التي تمتلك وحدها براءات الاختراع والمعرفة والتقنيات المتعلقة بمكافحة الوباء.

وخلصت إلى انه من خلال نقل التقنيات والمعرفة، وبتكوين الموظفين وإقامة شراكات للإنتاج المشترك، يمكن للمختبرات الصيدلانية في البلدان المتقدمة، بدعم من المجتمع الدولي ككل، أن تساعد في تنمية و تطوير القدرات الإنتاجية في بلدان شمال إفريقيا، ليس فقط لتصنيع اللقاحات، ولكن أيضا لتصنيع مكوناتها والأدوية والمعدات الخاصة بالاختبارات الذاتية لكوفيد 19، حيث يمكن أن يؤدي تطوير هذه القدرات الإنتاجية إلى ظهور سلاسل قيم إقليمية جديدة.

وشكل هذا الاجتماع، المنظم  في صيغة مختلطة، حضورية وعن بعد، فرصة للمشاركين  لتحديد فرص سلاسل إقليمية للقيم في الصناعة دوائية والمالية الرقمية، وتطوير إطار عمل مشترك لتيسير تحقيقها.

ويهدف هذا الاجتماع إلى التوصل إلى تشخيص فرص وضع سلاسل قيمة إقليمية للصناعة الصيدلانية والمالية الرقمية بشمال أفريقيا، وتطوير خريطة للفرص التي تتيحها سلاسل القيمة الإقليمية في هاذين القطاعين، وتطوير إطار عمل شمال-أفريقي مشترك لتيسير تحقيقها الملموس.




تابعونا على فيسبوك