الاحتفاء بالراحة الموسمية للنشاط الفلاحي في النسخة الأولى من عيد الحصاد بمراكش

الصحراء المغربية
الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 - 10:04

تنظم مؤسستا التنوع العالمي والجمعية المغربية للتنوع البيولوجي وسبل العيش، المكرستان لتعزيز التنوع البيولوجي وسبل العيش، خلال الفترة الممتدة مابين ما بين 15 و31 أكتوبر الجاري، العيد الأول للحصاد في مراكش.

وتشكل هذه التظاهرة، المنظمة بمناسبة يوم الغذاء العالمي الذي يصادف يوم السبت 16 أكتوبر الجاري، مناسبة لترويج المنتوجات المحلية لتعاونيات الأطلس الكبير بمراكش، محليا ووطنيا ودوليا، وفرصة لاكتشاف نباتات من العالم بأسره، المزروعة محليا، والمستخدمة في مختلف الأطباق.

ويشارك في العيد الأول للحصاد، العديد من الفاعلين الاقتصاديين والمهتمين مثل مساحات العمل التشاركي، حاضنات الأعمال، المؤسسات، المعارض الفنية، المعاهد الثقافية، الفنادق، دور الضيافة، المطاعم والمقاهي.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي تروم تعزيز الروابط والتبادلات بين المقيمين الأجانب بمراكش والمجتمعات الحضرية والقروية بالجهة، أنشطة موجهة لكل الفئات العمرية، ومن مختلف الأوساط.

وستخصص الأسابيع الثلاثة الأخيرة من شهر أكتوبر لمواضيع مختلفة، مثل "الفلاحة الإيكولوجية وفن الطبخ"، مع إقامة أسواق لمنتوجات الطهي، وندوة حول العدالة والسيادة الغذائية، و"التنوع الثقافي"، وسوق للصناعة التقليدية، ومهرجان للسينما، وافتتاح معارض فنية موضوعاتية.

ويسعى عيد الحصاد إلى أن يصبح حدثا سنويا يتم الاحتفال به في شهر أكتوبر من كل سنة، ومنطلقا لمواعيد أخرى تهم أساسا الفلاحة والتنوع البيولوجي، على غرار تنظيم تظاهرة سنوية مخصصة للبذور في شهر ماي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتنوع البيولوجي، الذي يصادف الـ22 من ماي.

وحسب المنظمين، فإن الاحتفاء بعيد الحصاد، سيشكل فرصة لكافة الشركاء لإبراز إبداعهم، وأرضية مثلى لتثمين نشاطهم الخاص، وفضاء للتفكير من خلال ورشات حول الفلاحة وقضية النوع الاجتماعي، والتغذية بالمناطق القروية، وكذا مناسبة احتفالية بظهور الفلاحة الإيكولوجية على الصعيد المحلي، وبالفلاحة المستدامة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الاحتفاء بوفرة المحصول والراحة الموسمية للنشاط الفلاحي يعد تقليدا ذائعا، حيث تشكل الوفرة والحرية والروح الجماعية والاعتراف بالتنوع الفلاحي- الاقتصادي، والبيولوجي والثقافي محاور ستكون في صلب هذه الاحتفالات.

يشار إلى أن احتفاء العالم بعيد الحصاد، يتزامن مع اليوم نفسه الذي أسست فيه منظمة الأغذية والزراعة قبل 76 عاما، بهدف تعزيز الوعي والعمل على الصعيد العالمي من أجل من يعانون سوء التغذية وكذا إرساء نظام غذائي صحي.




تابعونا على فيسبوك