تعبئة طائرتي كنادير وتجنيد فرق التدخل يمكنان من السيطرة على حريق بغابة دار الشاوي والمساحة المتضررة حصرت في ألفي متر مربع

الصحراء المغربية
الإثنين 20 شتنبر 2021 - 20:20

استنفر حريق اشتعل، نهاية الأسبوع المنصرم، في منطقة عين الديبة بغابة جبل دار الشاوي بطنجة، عناصر الوقاية المدنية، والمياه والغابات، والقوات المساعدة، والسلطات المحلية، والدرك الملكي، إلى جانب السكان.

وتمكنت المصالح المتدخلة، وبفضل تعبئة طائرتي كنادير تابعة للقوات الملكية الجوية، من حصر الحريق والسيطرة عليه في ظرف وجيز، كما عملت على الحيلولة دون انتشاره على مساحة واسعة. وذكرت مصادر مطلعة أن الحريق اشتعل، يوم السبت، على الساعة الثانية ظهرا، وجرت السيطرة عليه حوالي السادسة مساء، مشيرة إلى أن المساحة المتضررة من النيران لم تتجاوز 2000 متر مربع من الغطاء الغابوي غالبيته مشكل من الأعشاب الثانوية، بفضل الحنكة والجاهزية التي أبانت عنهما فرق التدخل. وأوضحت المصادر ذاتها أنه جرى تجنيد حوالي 28 عنصر إطفاء، و20 عنصرا من المياه والغابات، وأزيد من 46 عنصرا من القوات المساعدة. وطالبت المصادر المواطنين باتخاذ الحيطة والحذر عند زيارة الغابة، والعمل على تفادي إشعال النار فيها، وكذا الحرص على عدم الطبخ أو التدخين، حفاظا على سلامتها من الحرائق.

وكان الكولونيل عبد الرحيم القباج، القائد الجهوي للوقاية المدنية بجهة طنجة الحسيمة تطوان، أعلن خلال مشاركته بأحد البرامج التي تقدمها الإذاعة الوطنية، أن أسباب اندلاع الحرائق كثيرة ومتعددة. ودعا القباج إلى الحفاظ على الغابة باعتبارها رئة المجتمع وكنزا يجب صيانته. وأوضح أن مصالح الوقاية تقوم بعمليات تحسيسية كل سنة، وتوجه مجموعة من الإرشادات والنصائح إلى المواطنين، من خلال دعوتهم إلى تجنب إشعال النار والتدخين في الغابة، كما تحثهم عند مشاهدة حريق بالغابة على الاتصال بمصالح الإغاثة مع تحديد مكان الحريق. وأوضح القباج أنه بين النصائح، أيضا، إذا كان المواطنون في الغابة ونشب حريق، يجب أن يغادروا بسرعة ويتفادوا الاختناق المروري، ويتبعوا إرشادات السلطات المختصة.

يذكر أن فرق مكافحة النيران بذلت مجهودات استثنائية طيلة 5 أيام متواصلة على المستوى الجوي والبري خلال شهر غشت المنصرم، للسيطرة على حريق غابوي آخر اشتعل بمنطقة جبل "سوكنا"، وتمكنت من إخماده بشكل تام، حيث بلغت الحصيلة النهائية للمساحة المتضررة حوالي 1100 هكتار من الغطاء الغابوي، 60 في المائة منها مكونة من أصناف نباتية ثانوية. ولإعادة إحياء الغطاء النباتي الذي التهمته النيران، قرر قطاع المياه والغابات برمجة وإعداد مشروع تأهيل الغابة المتضررة عن طريق تشجير وتخليف 1100 هكتار بتكلفة مالية تبلغ 23 مليون درهم، ابتداء من سنة 2022.

 




تابعونا على فيسبوك