الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تقدم برنامجها لإعادة تشجير وغرس شجرة أركان

الصحراء المغربية
الإثنين 10 ماي 2021 - 20:28

بعد إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان، أعلنت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب عن باعتماد الاقتراح الذي قدمه المغرب للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو القرار الذي تمت المصادقة عليه بإجماع 113 من الدول الأعضاء، حيث حاز المغرب بموجبه على دعم المجتمع الدولي لحماية هذا الموروث الطبيعي.

وأفادت الشركة أن هذا الاحتفاء يمثل فرصة سانحة لها لتقديم برنامجها الواسع لإعادة تشجير وغرس شجرة الأركان، التي تعتبر رمزا للثروة الغابوية بالمغرب، وتراثا ثقافيا لاماديا للإنسانية ورافعة مهمة للتنمية المستدامة.

وصرح أنور بنعزوز، المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب "يعد اليوم العالمي لشركة الأركان، رمزا ملهما يسعدنا الاحتفال به مع جميع المغاربة. إن إعادة إحياء  شجرة الأركان هو مصدر فخر لجميع موظفي الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، فهو يتماشى مع استراتيجيتنا كشركة مسؤولة اجتماعيا و بيئيا تسعى للتأثير الإيجابي على المناطق والجماعات التي يعبرها الطريق السيار تحت شعار "الاستثمار في حسن الجوار".

وأطلقت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، في إطار برنامجها الأخضر الذي يهدف إلى حماية البيئة وتقليل البصمة الكربونية، بالتعاون مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، برنامجا لإعادة تشجير المناطق التي أزيلت منها الغابات خلال إنجاز  الطريق السيار مراكش- أكادير بأشجار الأركان، وذلك بين سنتي 2006 و2010. وهو البرنامج التي أتاح زراعة 200 ألف شجرة أركان على مساحة 910 هكتار.

ولضمان نجاح واستدامة هذه العملية، وضعت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب خطة صيانة لمدة عامين، ترتكز على الري المنتظم وحماية الغطاء الغابوي وتجديد واستبدال النباتات والأشجار الميتة.

وقامت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، بالإضافة إلى عملية إعادة التشجير، بغرس 20720 شجرة أركان بالمناطق المحيطة بالطريق السيار بين سنتي 2010 و 2015، وذلك لتجويد المناظر الطبيعية للبنية التحتية للطرق السيارة ومزجها في البيئة المحيطة، بالإضافة إلى المساهمة الفعالة في الحفاظ على هذه الشجرة ذات القيمة البيولوجية والاجتماعية العالية.




تابعونا على فيسبوك