إدانة 33 تاجرا بغرامات مالية بسبب التلاعب بالأسعار ولجان المراقبة تواصل الاطلاع على جودة وسلامة المنتجات الغذائية بمراكش

الصحراء المغربية
الجمعة 07 ماي 2021 - 11:36

أصدرت الغرفة الجنحية العادية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، الأربعاء، غرامات مالية في حق 33 تاجرا بعد مخالفتهم للقوانين الجاري بها العمل في المعاملات التجارية من خلال عدم إشهار لائحة أسعار المنتجات الغذائية الموجهة للمستهلك، والحكم على كل واحد منهم بأدائه غرامة مالية قدرها 400 درهم لفائدة الخزينة العامة للمملكة.

وكان كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، وجه دعوته للجان المراقبة من أجل التنسيق مع النيابة العامة لتطبيق القانون والضرب بيد من حديد على المتلاعبين بالأسعار والمحتكرين، ومحاربة كافة الممارسات غير المشروعة حماية للمستهلكين في ظل الازمة الصحية التي تسبب فيها فيروس كورونا.

وتواصل لجان المراقبة بعمالة مراكش جولاتها الميدانية بمختلف الأسواق والفضاءات التجارية التي تشهد اقبالا من طرف المواطنين خلال شهر رمضان المبارك قصد الاطلاع على جودة وسلامة المنتجات المعروضة ومدى مطابقتها لمعايير السلامة والجودة، وحث التجار على إشهار الأثمان وضمان شفافية المعاملات التجارية.

وتأتي هذه العملية، في إطار حماية المستهلك وتماشيا مع الإستراتيجية التي رسمها قسـم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بولاية جهة مراكش أسفي لمتابعة ومراقبة جودة المواد والمنتجات المخزنة أو المعروضة للبيع والقضاء على الغش.

وتهدف هذه الجولات الميدانية كذلك للاطلاع على مدى تموين الاسواق بمختلف المواد والسلع، وزجر المخالفات وضمان جودة المنتجات والمواد.

وتواكب جولات لجان المراقبة إجراءات تواصلية مع المواطنين وجمعيات حماية المستهلك والمهنيين قصد ضمان توفير السلع أكثر استهلاكا خلال شهر رمضان المبارك وتسهيل مختلف الاجراءات التجارية.

وحسب مصدر مسؤول بولاية جهة مراكش آسفي، فإن تكتيف جولات المراقبة التي تبقى مستمرة طيلة السنة، وذلك للاطلاع على وضعية التموين ومستوى الاسعار، مع إحداث مداومة على صعيد العمالة لتلقي شكايات وملاحظات التجار والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني.

وتشهد مختلف نقط البيع (أسواق الجملة والتقسيط) إقبالا من لدن المراكشيون  على بعض المواد الاستهلاكية، من قبيل التمور والأسماك والحلويات التي تؤثت مائدة الإفطار، وسط مراقبة صارمة ومكثفة من لدن اللجان المختصة.

 وفي إطار التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس  "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، تقوم اللجان المختصة أثناء زياراتها الميدانية بتحسيس التجار بأهمية ارتداء الكمامات واحترام مسافة الأمان وتنظيم عملية البيع بشكل يحول دون اكتظاظ أو تجمع للمواطنين.




تابعونا على فيسبوك