الفنان النمساوي أندريه هيلر يخلد الذكرى السنوية الـ 5 لإحداث حديقة أنيما الساحرة بمراكش

الصحراء المغربية
الجمعة 26 فبراير 2021 - 11:38

يستعد الفنان النمساوي اندريه هيلر، بداية شهر أبريل المقبل،للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة لإحداث حديقة أنيما الايكولوجية، التي تقع على بعد حوالي عشرين كيلومترا من مدينة مراكش، والتي أصبحت من ضمن المعالم السياحية الشهيرة للمدينة الحمراء ومكان لتلاقي المثقفين والفنانين من آفاق مختلفة.

وفي هذا الإطار ، أعلنت الإدارة المكلفة بتسيير الحديقه عن إطلاق بعض العروض الترويجية الحصرية، من ضمنها إجراء قرعة للراغبين في الزيارة على الموقع الرسمي للحديقة، حيث سيستفيد  الفائز المحظوظ من الدخول المجاني مدى الحياة إلى هذه الحديقة التي تنضح بالفن، بالإضافة سحب قرعة للفوز بـ 100 دخول مجاني.
ويجسد كتاب التصوير الفوتوغرافي "أنيما- الحديقة الساحرة بمراكش"، الذي يضم 200 صورة لألبينا بوير، مصحوبة بنصوص الصحافية الثقافية أندريا شوريان، روائع هذه الحديقة  التي أبدعها الفنان النمساوي أندري هيلير، بعد اقتنائه 8 هكتارات، ليشرع  في إنشاء حديقة أنيما بمساعدة غريغور فايس، القنصل النمساوي في مراكش، ليبدأ رحلة بناء حديقة نباتية وبيئية ، ويخلد أعمالا يشكر من خلالها المغرب على ما قدمه له حين مقامه بالمدينة الحمراء.
وتعد هذه الحديقة بمثابة متحف طبيعي صممه وأنجزه الفنان النمساوي أندريه هيلر، يجمع النباتات والأشجار التي تميز الغطاء النباتي الغني بالمغرب ، وأخرى جلبت من أنحاء العالم ، بالإضافة إلى مجموعة من التحف الفنية منتشرة ومنمقة عبر مختلف المسالك الطبيعية للحديقة على مساحة هكتارين، مع إطلالة خلابة ورائعة على جبال الأطلس.
وينتمي جزء من التحف الفنية الموجودة في الحديقة إلى مجموعة أندريه هيلر الخاصة ، وأعمال أخرى ذات قيمة فنية عالية.
وأراد أندريه هيلر الشغوف بالحدائق والمتنزهات ، من خلال إحداث هذه الجوهرة المعمارية ، أن يبصم على ارتباط استثنائي بمراكش والمغرب الذي أحبه منذ أن زاره لأول مرة في سنة 1972.
ويصف أندريه هذا الشغف بالحدائق والمتنزهات  قائلا"يمثل المغرب بالنسبة إلي، من الصحراء إلى البحر المتوسط ومن المحيط الأطلسي إلى الريف، أرض السعادة".
واعتبر الفنان النمساوي العالمي المشهور بأغانيه، " أنيما" واحدة من أجمل الحدائق في مراكش، وتشكل فضاءا لعرض الأعمال الفنية وغيرها من الفضائل التي يكتشفها الزائر، موضحا أن أنيما تعني "الروح" باللغة اليونانية.
وأراد أندريه هيلر المعروف أيضا بكونه مديرا ثقافيا شهيرا للأحداث الهامة مثل كأس العالم لكرة القدم في ألمانيا عام 2006، أن يرمز في هذه الحديقة إلى ما يميز معظم مراكش "الروح" ، مكان السلام والحلاوة بعيدا عن صخب المدينة.
ولم يأت اختيار مراكش لإقامة هذه الحديقة ، التي تشد انتباه الزوار الذين يرتادونها للتأمل ، من قبيل الصدفة ، بل لأنها تحتضن منذ قرون مجالا أخضر يثير الإعجاب ويشهد على ارتباط المدينة بفن الحدائق الغناء.
 




تابعونا على فيسبوك