الاختصاصي في العلوم البيولوجية والوبائية أكد أن المغرب له تجربة رائدة في مجال التلقيح

عبد الحفيظ ولعلو: التلقيح يعد من الحلول الناجعة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19

الصحراء المغربية
الإثنين 30 نونبر 2020 - 12:58

قال عبد الحفيظ ولعلو، اختصاصي في العلوم البيولوجية والوبائية، رئيس جمعية المبادرة المغربية للوقاية والتغطية الصحية " إن التلقيح يعد من بين الحلول الناجعة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19 في ظل غياب الأدوية المضادة لهذا الوباء، مضيفا أن نتائج التجارب السريرية لهذا اللقاح، والتي أجريت على متطوعين مغاربة، كانت مشجعة.

وأشار ولعلو في حديث خص به "الصحراء المغربية"إلى أنه بعد ثلاثة أشهر من حملة التلقيح ستبدأ مرحلة رابعة تهم اليقظة الدوائية التي تهم تتبع الناس الذين تم تلقيحهم لمعرفة إن كانت لديهم أعراض جانبية ومناعة كافية، مؤكدا أن المغرب له تجربة رائدة في مجال التلقيح.

لم تعد تفصلنا إلا أيام قليلة على انطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كوفيد 19. ما هي أهمية هذا اللقاح في ظل الظرفية الصحية الحالية؟
الهدف من هذه الحملة هو وقاية الساكنة من هذا الفيروس الخطير، كما أن التلقيح يعد من بين الحلول الناجعة للحد من انتشار فيروس كوفيد- 19 في ظل غياب الأدوية المضادة لهذا الوباء. وكما تتبعنا منذ ظهور هذا المرض في مارس الماضي كان للجائحة آثار سلبية كبيرة على الاقتصاد الوطني  وعلى حياة  المواطنين. وفي تلك الفترة كان الجميع يحترم الإجراءات الوقائية المتمثلة في وضع الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بالماء والصابون أو استعمال المحلول المعقم .  لكن بعد ذلك لاحظنا نوعا من التراخي  وعدم التعامل بجدية مع هذا الفيروس، حيث سجل خلال شهر يوليوز الماضي تكاثر في عدد حالات الإصابة المؤكدة مخبريا والوفيات وأصبحنا نسجل أرقاما مخيفة تقول بأن الوضعية ليست خطيرة  لكنها مقلقة وتستدعي تعبئة الجميع، لأن الضغط أصبح قويا على المنظومة الصحية  خاصة في مصالح الإنعاش والمستعجلات.  ثم ظهرت اجتهادات كثيرة لشركات متعددة الجنسية تهم إنتاج لقاحات ضد هذا الفيروس وبدأ التنافس على إيجاد لقاح مضاد له، تلتها التجارب السريرية لهذه اللقاحات  في المرحلين الأولى والثانية، والتي كانت مشجعة، ليتم المرور إلى المرحلة الثالثة التي كانت نتائجها أيضا مشجعة وقد اخرط المغرب في هذه الدينامية على الصعيد الدولي بشراكة مع دولة الصين وتم إجراء تجارب سريرية على 600 من المتطوعين المغاربة بناء على قوانين تضبط هذه المساطر وهذه التجارب وذلك في إطار قانون يرجع إلى سنة 2015 يقنن هذه التجارب في المرحلة الثالثة.
وبعد أن اتضح أن النتائج مشجعة وإمكانية إنتاج لقاح له فعالية وآمن مع ظهور أعراض ثانوية ضعيفة، والتي يمكن أن تكون حاضرة في كل اللقاحات، وصلنا إلى مرحلة تنظيم حملة للتلقيح ضد هذا الفيروس للحد من انتشاره والوصول إلى مناعة كافية للساكنة في حدود 80 أو 90 في المائة.
هذه الحملة ستنظم تحت إشراف وزارة الصحة والطب العسكري ومختلف الفرقاء. كما جاء بلاغ للديوان الملكي ليدقق في هذه المسطرة من حيث اللوجستيك لتنظيم هذه الحملة.
والآن ننتظر وصول اللقاح الصيني لنشرع في تطبيق تلك اللوجستيك التي لها هيئات وأدوات ولجن تقنية تهتم بالتوزيع وبتفعيل كل القرارات، ولجنة للتواصل للتعريف بمزايا هذا اللقاح وغيرها. ونحن حاليا في مرحلة تعبئة مختلف الفاعلين من نساء ورجال الصحة والسلطات والجماعات الترابية والقطاع الخاص والإعلام كل من موقعه، لكن لا زلنا ننتظر تفاصيل أكثر لأن المواطنين يطرحون الكثير من الأسئلة حول اللقاح ومكان التلقيح سواء في المدن أو القرى وكيفية التسجيل للحصول على اللقاح بالنسبة للفئات المستهدفة وكيف سيتم تنظيم الحملة بالنسبة للمقاولات وأماكن العمل والسجون والجامعات وغيرها.
في السياق ذاته، يتساءل عدد من المواطنين عن مدة فعالية هذا اللقاح. وإن كان يتم تجديده؟  نحن الآن كمختصين في علوم الفيروسات نوجد في مرحلة تدقيق نتائج المرحلة الثانية للقاح المتمثلة في الآثار الجانبية ومدة المناعة، علما أن المناعة تختلف من شخص إلى آخر وحسب الوضع الصحي للشخص، حيث إن كبار السن مثلا تكون لديهم مناعة ضعيفة أو أيضا الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة. وبالتالي هذه الفئات الهشة ستكون من الأوائل التي ستستفيد من هذا اللقاح لأنهم مهددون بخطر هذا الفيروس، كما أن 80 في المائة ممن يصلون منهم إلى مصالح الإنعاش يفقدون حياتهم لأنهم يصلون في مرحلة متقدمة من المضاعفات الصحية لهذا المرض.
وبخصوص مدة المناعة فإن السؤال لازال مطروحا على الجميع ولا يمكن تحديد المدة في الوقت الحالي لأن اللقاح جديد وسننتظر الأبحاث التي ستقوم بها المختبرات المختصة  والأخصائيين في العلوم البيولوجية والمناعة، حيث إن هذا اللقاح سيدوم لمدة ثلاثة أشهر وسيعتمد على جرعتين، لأن الجرعة الأولى ستعطي مناعة في حدود 50 في المائة تقريبا والجرعة الثانية من أجل تجاوز هذه النسبة إلى  80 أو 90 في المائة، وهذا ما يفسر أن الشركات المصنعة للقاح تتحدث عن مناعة في حدود 90 في المائة و95 في المائة.  
ليس لدينا جواب علمي لمدة المناعة، لكن بعد ثلاثة أشهر من حملة التلقيح ستبدأ مرحلة رابعة تهم اليقظة الدوائية التي ستتبع  الناس الذين تم تلقيحهم  لمعرفة إن كانت لديهم أعراض ومناعة كافية أو أن وجود مشكلة معينة، فمثلا لقاح الأنفلونزا الموسمية يعطي مناعة بين 60 و70 في المائة،  لهذا نجد كل شركات الأدوية تصنع كل سنة لقاحا جديدا بناء على الفيروس الذي اشتغلت عليه السنة الفارطة. وخلال المرحلة الرابعة، وبناء على إفرازات مضادات الجسم، سنعرف معدل مناعة اللقاح.

ما هي الاحتياطات التي يجب الالتزام بها لأخذ هذا اللقاح من طرف الشخص المعني بالأمر؟
هي احتياطات ضرورية يجب أخذها بعين الاعتبار قبل اللقاح، حيث يجب أن يقوم الشخص بفحص طبي سواء بالقطاع العام أو الخاص ليرى إن كان هناك ما يمنع أخذه اللقاح أو كانت لديه حرارة مرتفعة أو مرض الأنفلونزا الموسمية مثلا. وفي حال كانت لديه إحدى هذه الأعراض يُنصح أن ينتظر أسبوعين تقريبا لتختفي هذه الأعراض، كما أنه سيخضع للمراقبة بعد اللقاح لمعرفة ما إذا ظهرت هناك أعراض جانبية، والاطمئنان على صحته.
لابد من التأكيد على أن اللقاح له فعالية وفائدة للمواطنين وستشرف عليه وزارة الصحة من خلال القطاع العام، ويجب الثقة في هذه الأخيرة وفي المؤسسات، كما يجب على الجميع التعاون لإنجاح هذه الحملة. 
إن المغرب له تجربة رائدة في مجال التلقيح وقد نظم سنة 1986 حملة وطنية لتلقيح الأطفال دون سن 5 سنوات ضد 6 أمراض معدية ساهمتُ فيها شخصيا، حيث وصلنا إلى تغطية 96 في المائة من عملية التلقيح وكان ذلك مكسبا كبيرا للمغرب. وهذا يؤكد أن التلقيح ضروري ومهم ويجب تعبئة المسؤولين والفنانين والإعلاميين وكل الفاعلين في المجتمع للتحسيس بأهمية هذا اللقاح.
كما يجب التأكيد على أنه قبل التلقيح وخلاله وبعده لا بد من الاستمرار في الالتزام بالتدابير الاحترازية والوقائية المتمثلة في ارتداء الكمامة وغسل اليدين واحترام التباعد الاجتماعي، لأن التلقيح سيعطي نتائجه بعد حوالي شهرين أو ثلاثة أشهر بعد دخوله الجسم حيث يفرز مضادات للفيروس، وهو ما يعني انتظار الجرعة الأولى وبعدها الجرعة الثانية للوصول إلى المناعة التي تغطي مدة معينة قد تصل إلى 6 أشهر أو أكثر.




تابعونا على فيسبوك