تتبعا منهم لمستجدات القضية الوطنية الأولى وتنويها بالعملية السلمية المُحكمة والرزينة للقوات المسلحة الملكية

قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان في زيارة لمعبر الكركرات

الصحراء المغربية
الجمعة 27 نونبر 2020 - 22:53

زار قادة الأحزاب الوطنية الممثلة بالبرلمان، أمس الجمعة، معبر الكركرات للوقوف على انسيابية تنقل السلع والأشخاص بهذا المعبر بعد العملية السلمية الناجحة، المُحكمة والرزينة، للقوات المسلحة الملكية بأمرٍ سام ومقدام من قائدها الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، جلالة الملك، والتي مكنت من إعادة تأمين حركة مرور الأفراد والسلع بين المملكة المغربية وموريتانيا خصوصا، وبين أوروبا ودول إفريقيا جنوب الصحراء عموما.

 ونوهت أحزاب الأغلبية والمعارضة، في بيان مشترك، بالعملية الناجحة للقوات المسلحة الملكية، وجددت إدانتها للاستفزازات المتتالية لميليشيات البوليساريو منذ سنوات، وبالأخص منذ 21 أكتوبر الماضي، بهذا المعبر الهام إقليميا ودوليا، في محاولة يائسة لتوقيف حركة التنقل، وفي خرق تام للاتفاقات الدولية ومقررات الأمم المتحدة، مشددة على اصطفافها المتين وراء جلالة الملك في التصدي لكل مناورات أعداء الوحدة الترابية، والتي تشكل تهديدا واضحا لأمن واستقرار المنطقة برمتها المعرضة لمخاطر الإرهاب والهجرة السرية والاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة والجريمة المنظمة، كما أشادت بمواقف المنتظم الدولي، والدول الشقيقة والصديقة الداعمة للقضية الوطنية.

وسجلت الأحزاب السياسية ارتياحها وثقتها في مستقبل النهضة التنموية التي تعرفها جهتا العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب، والتقدم الحاصل في تنفيذ المشروع التنموي الخاص بهذه المنطقة والذي أعطى جلالة الملك انطلاقته، معتزة بالاهتمام الخاص الذي يوليه جلالته للدفع بعجلة الجهوية المتقدمة بهذه الأقاليم بُغية التعجيل بمنحها الاختصاصات والموارد المالية والبشرية اللازمة في أفق تنزيل الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة المغربية لمجلس الأمن والذي وصفه، هذا الأخير، بأنه مقترح جاد وذو مصداقية وقابل للتطبيق.

وشددت أحزاب العدالة والتنمية، والأصالة والمعاصرة، والتجمع الوطني للأحرار، وحزب الاستقلال، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والحركة الشعبية، والتقدم والاشتراكية، والاتحاد الدستوري، على دعم الوحدة الترابية، وعلى الانخراط المبدئي والتام وراء جلالة الملك، في التعبئة الشاملة لمناضليها، وتأطير المواطنين، لأجل مواجهة مناورات خصوم الوحدة الترابية في مختلف المحافل الدولية، وصيانة وحدة الوطن والدفاع عن أمنه واستقراره، والرفع من إيقاع اليقظة المستمرة.
 




تابعونا على فيسبوك