إتلاف أزيد من سبعة أطنان من المخدرات المحجوزة في مناطق جهة درعة تافيلالت

الصحراء المغربية
الخميس 05 نونبر 2020 - 12:43

​أشرفت النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بورزازات، أمس الأربعاء، بضواحي الجماعة القروية ترميكت، على إتلاف وإحراق كميات مهمة من المخدرات والمشروبات الروحية، وكذلك المنتوجات غير الصالحة للاستهلاك المحجوزة في مختلف أقاليم جهة درعة تافيلالت، التي تشمل ورزازات، وزاكورة، وتنغير، والرشيدية وميدلت.

وحضر عملية الاتلاف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بورزازات، ومسؤولو مصالح الجمارك، والدرك الملكي، والشرطة القضائية والسلطات المحلية. وأكد خير الدين الرايسي الآمر بالصرف بالمديرية الجهوية للجمارك بالوسط الجنوبي ورزازات في تصريح لـ"الصحراء المغربية" أن هذه العملية تشمل حرق أزيد من سبعة أطنان من المواد المحجوزة، التي تتكون بالأساس من أزيد من 5 أطنان من مخدر الشيرا، و320 كيلوغرام من مخدر الكيف، و202 كيلوغرام من مسحوق طابا و4.5 من مادة التبغ، و91 لترا من مسكر ماء الحياة، و47 قنينة من المشروبات الكحولية، و57 كيلوغراما من التمر المخمر، و120 قرصا مهلوسا.
وأضاف المسؤول ذاته أن القيمة الإجمالية للمحجوزات التي تم إتلافها تناهز حوالي 58 مليون درهم.
 من جهته، أكد فؤاد هشام نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بورزازات، في تصريح لـ"الصحراء المغربية" أن عملية المصادرة تمت بعد حجز هذه الكميات من طرف الضابطة القضائية بمن فيهم عناصر الدرك الملكي والشرطة القضائية، وتعبر عن المجهودات الكبيرة التي تبذلها مختلف الأجهزة الأمنية قصد إيقاف وتتبع وضبط مروجي المخدرات وتقديمهم للعدالة تحت الإشراف الفعلي والكامل للنيابة العامة.
تجدر الإشارة إلى أن عملية حجز المخدرات جاءت بناء على معطيات ومعلومات دقيقة وفرتها مديرية مراقبة التراب الوطني للضابطة القضائية في كل من مناطق الراشيدية، وزاكورة، ومرزوكة وورزازات.




تابعونا على فيسبوك