290 شخص مدمن استفادوا من الرعاية الطبية والاجتماعية بمركز طب الإدمان بمراكش

الصحراء المغربية
الإثنين 17 فبراير 2020 - 14:56

أكدت حنان المولاحي رئيسة الجمعية الجهوية "باراكا إدمان"، أول أمس الأحد بفضاء قصر البديع بمراكش، أن 290 شخص مدمن استفادوا من الرعاية الطبية والاجتماعية، التي قدمها مركز طب الإدمان بحي الملاح منذ افتتاحه شهر فبراير الماضي من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى غاية دجنبر الماضي.

وأضافت المولاحي رئيسة قطب المصاحبة الاجتماعية بمركز طب الإدمان خلال تقديمها للحصيلة السنوية للمركز بقطبيه، على هامش افتتاح معرض تشكيلي يسلط الضوء على الإبداعات والأعمال الفنية التي أنجزها المستفيدون من خدمات المركز، أن أكثر من 5 آلاف شخص من جميع الفئات العمرية، استفادوا كذلك من جلسات التوعية التي تقوم بها كل جمعة وحدة متنقلة في المدينة العتيقة بمراكش، وكل يوم أربعاء في المؤسسات التعليمية.

وأبرزت  المولاحي الحصيلة الإيجابية للعمل الذي قام به المركز خلال سنته الأولى، معربة عن التزام جمعيتها بضمان استمرار هذه الأعمال بغية المساهمة في المبادرات الرامية إلى مكافحة سلوكيات الإدمان والوقاية من تعاطي المخدرات، لا سيما في صفوف الشباب والمراهقين.

و ذكرت المولاحي بالمجهودات المبذولة والتعبئة المستمرة لمنخرطي الجمعية والعاملين بمركز طب الإدمان للقيام بهذه المهمة النبيلة.

كما تم الوقوف على معظم الأنشطة والبرامج التي تم تطبيقها خلال السنة الماضية بالمدينة القديمة عامة وبحي الملاح خاصة،  والأهداف التي تم إدراجها خلال سنة 2019 والأهداف التي سيتم الاشتغال عليها خلال سنة 2020.

وشكل المعرض التشكيلي الذي ينظمه قطب المصاحبة الاجتماعية بمركز طب الإدمان والجمعية الجهوية "باراكا إدمان"، في إطار أنشطة الدورة الأولى لمهرجان "باركا إدمان"، مبادرة اجتماعية وإنسانية كبيرة تروم جعل الزائرين يكتشفون الإبداع الفني للمستفيدين من هذا المركز.

ويعتبر مركز طب الإدمان بحي الملاح، الثاني من نوعه المنجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن على مستوى المدينة الحمراء، بعد مركز حي كيليز، آلية فضلى للعلاجات والتحسيس والتشخيص والوقاية والمصاحبة النفسية-الاجتماعية.

ويندرج المركز في إطار برنامج وطني لمحاربة سلوكات الإدمان بدأ تنفيذه في 2010 من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بشراكة مع وزارتي الصحة والداخلية.

ويروم هذا البرنامج الوطني تحصين الشباب ضد استعمال المواد المخدرة، وتحسين جودة التكفل بالمدمنين، لاسيما مستهلكي المخدرات، وتيسير الولوج لبنيات التكفل، فضلا عن تشجيع انخراط المجتمع المدني والقطاعات الاجتماعية في معالجة إشكاليات الإدمان.

ويقوم مركز طب الإدمان، على غرار المراكز المنجزة من طرف المؤسسة بعدد من المدن المغربية، بأعمال التحسيس والوقاية من استعمال المواد المخدرة، ويضمن التكفل الفردي الطبي والاجتماعي بالأشخاص الذين يعانون من سلوك إدماني، إضافة إلى العمل على تشجيع الأسر على الانخراط الفعلي في جهود الوقاية.

وتتمثل أهداف مركز طب الإدمان في إعادة الإدماج الاجتماعي للأشخاص المعنيين، فضلا عن تأطير وتكوين الجمعيات في مجال الحد من أخطار الإدمان.

ويشتمل مركز طب الإدمان بحي الملاح، الذي تبلغ مساحته المغطاة 460 متر مربع، على قطب للمصاحبة الاجتماعية (قاعة للتعبير الجسدي والفني وقاعة للمعلوميات، وقاعة للرياضة، ومكتب جمعوي)، وقطب طبي يشتمل على قاعات للعلاجات، والفحوصات في الطب العام، وفي الطب العقلي وطب الإدمان.




تابعونا على فيسبوك