الحرف التقليدية والزراعة مصدر غنى الواحات باتت مهددة بالاندثار

قساوة الظروف الطبيعية عجلت بهجرة سكان زاكورة نحو المدن بحثا عن موارد عيش أفضل

الصحراء المغربية
الأربعاء 15 يناير 2020 - 15:44

سكون وصمت رهيب لا يكسره سوى صوت حفيف أشجار النخيل الشاهقة وفأس فلاح صحراوي يقلب الأرض ويرجع صوته الصدى في أرجاء واحة خالية من الفلاحين وسكانها، هذا الهدوء الذي يخيم على الفضاء لم يكن بسبب حضور هؤلاء السكان عرسا أو حفلا أو مناسبة من المناسبات، بل هروبا من قساوة الظروف الطبيعية.

بعد أن كانت الواحات بمدينة زاكورة مجالا للاستقرار، تحولت اليوم إلى مجال للهجرة نحو المدن الداخلية وخارج أرض الوطن، إذ ساهمت الاضطرابات المناخية، التي اجتاحت المنطقة في تسريع وتيرة الهجرة وارتفاع معدلاتها، ذلك أن موجات الجفاف المتتالية وارتفاع درجة الحرارة على مدار السنة وقلة التساقطات المطرية كانت من بين الأسباب والدوافع الأساسية التي عجلت بالهجرة، خاصة نحو المدن الكبرى من قبيل أكادير والدار البيضاء ومراكش.

ومن بين أسباب هجرة السكان أيضا إلى المدن البحث عن موارد ومصادر عيش أفضل خارج الواحات، بعد أن استشرى في المنطقة الفقر والهشاشة وانقطاع التلاميذ عن الدراسة، كل هذا كانت له انعكاسات مجالية سلبية لأن أغلب المهارات مرتبطة بالحرف التقليدية والزراعة، وكانت تشكل في الوقت نفسه غنى واحات أصبحت اليوم مهددة بالاندثار إلى جانب قلة اليد العاملة الضرورية للفلاحة. 

وحسب سكان المنطقة، فإنه "إذا استمرت معاناتهم مع قساوة ظواهر التغيرات المناخية ستصبح منطقة زاكورة خالية لا يسكنها غير المسنين وذوو الاحتياجات الخاصة"، ولا حديث لهم سوى عن تعجيل الجهات المعنية بالتدخل لإنقاذ الواحات من الانقراض والسكان من موت محقق بسبب توالي الجفاف وقلة التساقطات المطرية وارتفاع معدلات الحرارة.

ويبقى أنه رغم المؤهلات والمقومات الطبيعية والسياحية التي تزخر بها المنطقة، تتجلى في وجود واحات النخيل ووديان وجبال شامخة، بالإضافة إلى وجود 32 قصبة، إلا أنها مازالت في حاجة إلى التفاتة من طرف المسؤولين من أجل إيجاد حلول للسكان للتكيف مع آثار التغيرات المناخية من خلال خلق مشاريع ووضع استراتيجيات تقاوم تحديات هذه التقلبات المناخية.

كما أن زاكورة تشتهر بصناعة الفخار وجني التمور ذات جودة عالية وزراعة الحناء من النوع الرفيع، لكن أشجار النخيل لم تعد تطرح ثمارها لأنها تعاني من مرض البيوض، ما يجعلها في حاجة إلى وضع خطط لمكافحة هذا المرض الذي قضى على أشجار النخيل وكبد الفلاحين خسائر مالية مهمة.

ورغم أن الواحات تشكل مصدر عيش آلاف السكان، إلا أنها فقدت بريقها وحيوتها بسبب التغيرات المناخية، إذ بينت معطيات صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط أن الواحات شهدت تراجعا في تطورها السكاني، في المقابل فإن معدلات الفقر والهشاشة تجاوزت المعدل الوطني.




تابعونا على فيسبوك