سيمثل المغرب في المسابقة الدولية بالصين

سوبر سيرام تعلن عن الفائز في نهائيات المسابقة الوطنية لأفضل محترف في التبليط

الصحراء المغربية
الإثنين 09 شتنبر 2019 - 13:37

أعلنت سوبر سيرام، الشركة المغربية الفاعلة في صناعة السيراميك والتابعة ليينا هولدينغ، عن اسم الفائز في نهائيات المسابقة الوطنية لمحترفي التبليط. ويتعلق الأمر بعبد العزيز الرياني من مدينة تازة الذي تألق خلال هذه التظاهرة. وسيمثل الرياني المغرب في المسابقة الدولية التي ستقام في الصين في غضون نونبر المقبل.

وكانت سوبر سيرام، نظمت، أخيرا في صالة عرضها في الدارالبيضاء، نهائيات المسابقة الوطنية لمحترفي التبليط. وشارك ستة مرشحين في هذا الحدث، يمثلون جهات الدار البيضاء وأكادير وآسفي والناظور وتازة وطنجة، وقد تم اختيارهم بعد تنظيم المسابقات الإقليمية التي جرت أطوارها في جميع أنحاء التراب الوطني.

وبحسب المعلومات التي توصلت "بها "الصحراء المغربية" فبشراكة مع "سوداب المغرب"، فرع مجموعة "باريكس" المكلفة بتنظيم المسابقة الدولية، تندرج مباراة أفضل محترف تبليط مغربي في سياق برنامج تدريبي واسع لاستخدام بلاط السيراميك والمواد اللاصقة لمربعات السيراميك. وبدأت هذه المبادرة الفريدة هذا الصيف، مما مكّن اليوم من تحسيس 750 من محترفي التبليط حول الممارسات الجيدة، مع هدف يرمي إلى تكوين 1000 من هؤلاء.

وشهدت المباراة النهائية حضور مسؤولي إدارة سوبر سيرام  وسوداب المغرب، كما كان في هذا الموعد الذي شكل بامتياز حدثا كبيرا في مجال صناعة السيراميك في المغرب الكبير ممثلون عن المهندسين المعماريين، وكذلك من الفدرالية المغربية لمواد البناء وموزعي مربعات الزليج والمواد اللاصقة ومشتقاتها.

وبهذه المناسبة قال فؤاد بنزاكور، المدير العام لـ سوبير سيرام " لسوبير سيرام تاريخ طويل في دعم الصناعة المغربية. لقد أتاح لنا التزامنا إطلاق العديد من المبادرات المسؤولة، لفائدة الابتكار. وعلى سبيل المثال لا الحصر أطلقنا مؤخرًا إنتاج حل بديل للثلاجة، مصنوع من السيراميك ويتم تشغيله بواسطة لوحة شمسية، صممها خريج شاب من أكاديمية الفنون التقليدية بالدار البيضاء. وللتذكير، فقد قمنا من أجل ضمان نجاح هذه الجولة التكوينية الوطنية وهذه المسابقة، بتعبئة 5 ملايين درهم".

وتحظى سوبر سيرام بترتيب متميز ضمن قائمة أكبر 20 شركة منتجة للسيراميك في العالم، وتعتبر أول مشغل في سوق السيراميك مع 1850 موظفًا في أربعة مواقع. كما أنها المقاولة التي تستثمر أكثر من غيرها في مجال نشاطها: منذ 1999، قامت الشركة بضخ ملياري درهم في عصرنة وسائل الإنتاج، والبحث في طرق جديدة للتصنيع، وتطوير البنيات التحتية وأيضا افتتاح وحدات صناعية وصالات للعرض.




تابعونا على فيسبوك