الشأن المحلي: 3 أسئلة لرئيس جمعية حماية المستهلكين المتحدين بالجديدة

مديح: تلقينا 66 شكاية مع بداية رمضان ولا واحدة منها تخص المواد الغذائية

الصحراء المغربية
الخميس 23 ماي 2019 - 12:30

- كيف يتم معالجة الشكايات من طرف الشباك المهني للمستهلك؟

لقد تم إحداث 23 شباكا مهنيا داخل جمعيات حماية المستهلك عبر مختلف مدن المملكة، من بينهم الشباك المهني للمستهلك لجمعية المستهلكين المتحدين بالجديدة، وتندرج هذه المبادرة، التي تأتي لتعزيز منظومة حماية المستهلك التي تسهر على تفعيلها وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، في إطار برنامج الدعم الذي أطلقته هذه الوزارة، والذي يروم تعزيز قدرات جمعيات حماية المستهلك، وإضفاء الصبغة المهنية على أدوات ومناهج عملها بغية تمكينها من الاضطلاع بدورها التام في مجال تحسيس المستهلكين والدفاع عن حقوقهم.

 

- ما هي مهام الشباك المهني للمستهلك بالجديدة؟

 

يقوم الشباك المهني للمستهلك بمدينة الجديدة بأربعة مهام، تتعلق بالتوجيه، والإعلام، والنصح، وحل النزاعات، بحيث تتدخل الجمعية كطرف ثالث بين المستهلك والمورد لمعالجة المشكل. وشباك المستهلك هو أداة قرب وضعت رهن إشارة المواطنين وإعلامهم بشأن منظومة حماية المستهلك وتنويرهم حول حقوقهم كمستهلكين. ويستقبل شباك المستهلك المواطنين ويضع رهن إشارتهم فريق مكون لمعالجة الشكايات والإجابة على تساؤلاتهم حول كل ما يخص الثقافة الاستهلاكية.

وبعد توثيق الشكاية وأخذ نسخ لجميع الوثائق، تحال إلى هيئة مختصة لاتخاذ قرار بشأن قبول الشكاية أو رفضها بدعوى عدم الاختصاص، مع شرح السبب إلى المشتكي لعدم قبول الشكاية، ثم تسجيل الشكاية بمنصة خدمة المستهلك التابعة لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ومنصة الشكايات التابعة للجامعة الوطنية لجمعيات المستهلك.

إذا كانت الشكاية مقبولة يتدخل الشباك لدى المهني نيابة عن المستهلك وهذا التدخل يكون عن طريق الهاتف أو كتابة لإضفاء الطابع الرسمي عليها، مع إعطاء مهلة للمهني للتجاوب.

في حالة عدم استجابة المهني داخل الآجال المحددة، يقوم الشباك بتبليغ الجمعية وتزويدها بالمعلومات الكاملة حول الشكاية، والتي ستقوم بدورها بمراسلات المؤسسات والسلطات المعنية مع إشراك الصحافة.

 

- كيف تقيمون حصيلة الشباك خلال شهر رمضان الحالي؟

توصل شباك المستهلك خلال هذا الشهر بـ66 شكاية مختلفة، وليس منها أية شكاية تتعلق بالمواد الغذائية، وقد لاحظنا ارتفاع صاروخي في جميع المواد الفلاحية، كالخضر والفواكه وكذلك الأسماك، وهذا شيء طبيعي تعودنا عليه وخاصة في الأسبوع الأول من كل شهر رمضان، كما سجلنا بأن السوق يتوفر على العرض الكافي بالنسبة لجميع المنتوجات الخاصة بهذا الشهر الفضيل.

ومن خلال هذا المنبر نعبر عن أسفنا الشديد لعدم استدعائنا للمشاركة في اجتماعات اللجن الإقليمية لليقظة، على غرار حضور جمعيات حماية المستهلك في مدن أخرى.

 كما ننوه بالعمل الجبار الذي تقوم به وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي اتجاه جمعيات حماية المستهلك من دعم مادي ومعنوي للنهوض بالحركة الاستهلاكية بالمغرب.




تابعونا على فيسبوك