طلبة الطب يعقدون اجتماعات مع برلمانيين ومسؤولي وزارة التعليم العالي

الصحراء المغربية
الثلاثاء 14 ماي 2019 - 12:26

يعقد ممثلو طلبة الطب اجتماعا مع مسؤولي وزارة التعليم العالي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء في مقر الوزارة، في إطار استجابة الوزارة لطلبات عقد اللقاء، التي سبق للتنسيقية أن وجهتها إليها بشكل متكرر بغرض التداول حول ملفهم المطلبي، وفقا لما أفادته آية كوثر الأغضف، عضو التنسيقية الوطنية لطلبة الطب في المغرب، في تصريح ل"الصحراء المغربية".

وسبق ذلك، عقد ممثلي التنسيقية نفسها، أمس الاثنين، للقاءات مع بعض ممثلي الأحزاب السياسية بقبة البرلمان، للتداول حول ملفهم المطلبي وتدارس تطورات وضعيتهم الحالية المتسمة باستمرار  مقاطعتهم للدروس النظرية والتطبيقية. وجاء ذلك، موازاة مع انعقاد جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب الموجهة لأناس الدكالي، وزير الصحة، والتي اندرج ضمنها سؤال شفوي   ول وضعية التكوين في كليات الطب وما يتهدد الطلبة من سنة بيضاء بسبب حركتهم الاحتجاجية التي يخوضونها منذ عدة أسابيع، تؤكد كوثر  الأغضف، التي تشغل أيضا منصب رئيسة مكتب التنسيقية الوطنية لطلبة الطب في كلية الطب بالرباط. من جهة أخرى، نفت الأغضف توجيه آباء وأولياء طلبة الطب لأي رسالة إلى وزارة التعليم  العالي طلبا لتدخلها للحيلولة دون سنة بيضاء في كليات الطب، كما تداولته مجموعة من وسائط التواصل الاجتماعي حول الرسالة، والتي تنتشر في العالم الأزرق غير مختومة ولا مذيلة ودون تبيان الموقعين عليها ولا مصدرها.
وأوضحت الأغضف أن مجموعة آباء وأولياء  الطلبة المساندة لحركتهم الاحتجاجية، والتي تأخذ من موقع "الفايسبوك" و"الواتساب" أرضية للتواصل في ما بين أعضائها، لم توجه أي رسالة حول الموضوع، إذ تؤكد مساندتها لمطالبهم، التي  تعدها مشروعة، وبالتالي تتشبث بالتشاور معهم حول جميع الأفكار التي تراودها لنصرتهم، والتي لم يأت ضمنها توجيه رسالة إلى الوزارة الوصية. تجدر الإشارة إلى أن الملف المطلبي لطلبة الطب  يضم سلسلة من المطالب يندرج ضمن أهمها، إصلاح وضعية تكوين الأطباء في المغرب من خلال توسيع الطاقة الاستيعابية للمراكز التدريبية في المستشفيات الجامعية والزيادة في عدد الأسرة وفي عدد الأطباء
المكونين، إلى جانب احترام النص القانوني والبيداغوجي المنظم للتداريب الاستشفائية. وينضاف إلى ذلك، وقف فتح باب الكليات  العمومية باب اجتياز مباراة الأطباء الداخليين، في وجه طلبة كليات الطب الخاصة، السنة المقبلة، استنادا إلى اختلاف التكوين بين الجامعتين  ووسائل ومعدات وظروف التحصيل، حفاظا على حقهم في تكافؤ الفرص.




تابعونا على فيسبوك