مونديليز المغرب تعيد إصلاح ثلاث مطاعم مدرسية

العملية بكل جهات المملكة سيستفيد منها أزيد من 3200 تلميذ

الصحراء المغربية
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 15:25

في إطار خطة عملها الرامية إلى إعادة إصلاح وتنظيم المطاعم المدرسية في المجال القروي، أعطت مونديليز المغرب، أمس الجمعة، انطلاقة الأشغال في ثلاث مطاعم مدرسية موجودة بجرادة وبوعرفة والنواصر. تهدف خطة عمل مونديليز إلى المساهمة في رعاية الأطفال داخل المدرسة ورسم الابتسامة على وجوههم.

المناسبة، قامت كل من الإدارة والموظفون المتطوعون بالانتقال إلى مدرسة الجوابرة المتواجدة بأولاد صالح بإقليم النواصر وذلك للمشاركة في الانطلاقة الفعلية للأشغال. 
وقال المدير العام لمونديليز المغرب حسين شعيب في تصريح للـ "الصحراء المغربية" "تمثل الانطلاقة المعطاة اليوم رمزية قوية لدى مونديليز المغرب. فلقد تمكنا من خلال هذه العملية من تعبئة موظفينا المتطوعين الذين شمروا عن سواعدهم للمشاركة في مختلف الأعمال التي انطلقت اليوم"، وأضاف "منذ أن أطلقنا هذا المخطط الرامي إلى الادماج والتضامن والذي يندرج ضمن مبادرة مونديليز إنترناشيونال ‘Impact4Good’، ونحن نعمل جنبا إلى جنب مع جمعية ساعة الفرح لجعل المزيد من الأطفال يستفيدون من برنامجنا الاجتماعي الرامي إلى الرفع من جودة عيش المتمدرسين في العالم القروي". وأبرز حسن شعيب أن موندليز قامت بهذه المبادرة في 13 مدرسة، وهو الرقم الذي سيرتفع مع هذه العملية إلى 16 مدرسة، بـ 8 جهات بالمغرب، وأشار إلى أن هذه الشركة المتعددة الجنسيات ستمدد هذا العملية لتشمل الجهات الاثني عشر بالمملكة.
ولقد تمت الانطلاقة الفعلية لأشغال إعادة الإصلاح، الخاصة بمدرسة الجوابرة الابتدائية، بالتعاون مع ساعة الفرح والتنسيق المحلي لجمعية أباء التلاميذ والمشاركة الفعلية لأكثر من عشرين متطوع من موظفي مونديليز المغرب. ولقد أعطى انطلاقة الأشغال المدير العام لمونديليز المغرب حسين شعيب، بحضور كل من السيد محمد مرسلي، مسؤول عن برنامج العالم القروي بساعة الفرح.
وصرح ممثل ساعة الفرح لـ "الصحراء المغربية" قائلا "هذه العمليات تجري بشراكة مع مؤسسة ساعة الفرح، من أجل تحديد المدارس التي تحتاج مطاعمها للإصلاح، لتصبح فضاء يساهم في تقليص الهدر المدرسي، ومكانا يساعد على التعلم ومراجعة الدروس، وأيضا، فضاء للأنشطة التربوية، وبكلمة واحدة فضاء متعدد التخصصات، يخدم التلميذ ويوفر له أجواء تشجعه على التحصيل".
  ومن المزمع أن تنتهي أشغال البناء التي انطلقت اليوم والتي همت الصباغة، والنجارة، وأشغال الماء والكهرباء، نهاية شهر دجنبر. حالما يصبح المطعم جاهزا، سيتم تزويده بالمعدات الضرورية لتشغيله. كما ستتم عملية إعادة إصلاح المطعمين الاخرين بالتعاون مع جمعية ساعة الفرح وكذا جمعية جرادة للتعليم ودعم التنمية بالنسبة لدار الأطفال حاسي بلال وجمعية دعم مدرسة النجاح بالنسبة لمدرسة المسيرة الخضراء ببوعرفة. وذلك بهدف إتمام الأشغال وتقديم المطاعم الثلاث جاهزة قبل نهاية سنة 2018.
وبهذا ستكون مونديليز المغرب قد استكملت الإصلاحات بستة عشر مطعما مدرسيا، في أفق شهر دجنبر، باثنتا عشرة جهة من جهات المملكة ولفائدة ما يزيد عن 3200 طفلا تتراوح أعمارهم بين ست سنوات وأربعة عشر سنة.
وضعت شركة مونديليز المغرب، التي تعتبر فرعا لمونديليز إنترناشيونال، قدمها في السوق المغربية سنة 2001. وتشغل مونديليز المغرب ما يناهز 1000 أجير كما تتوفر على وحدتين صناعيتين بالدار البيضاء، تحتضن إحداهما أكبر خط لإنتاج أوريو في إفريقيا.
تعتبر جمعية ساعة الفرح جمعية غير ربحية ملتزمة بمحاربة الإقصاء الاجتماعي والمهني. ومنذ انطلاقها سنة 1959، شاركت في العديد من الأنشطة التي همت الوسط القروي والحضري على حد سواء، واضعة نصب أعينها هدف توفير مكانة كريمة في المجتمع لكل من يعانون الإقصاء. 
تصوير: هشام الصديق

 




تابعونا على فيسبوك