طرد الزفزافي للمرة الثالثة من محاكمته والصحافي المهداوي يحتج على مصيره

الصحراء المغربية
الثلاثاء 26 دجنبر 2017 - 22:56

للمرة الثالثة يأمر رئيس جلسة محاكمة معتقلي الحسيمة، بطرد ناصر الزفزافي، المتهم الرئيسي في هذا الملف من قاعة الجلسات. الطرد هذه المرة الذي شمل أيضا الصحافي حميد المهداوي، المتابع في الملف نفسه، جاء بسبب تحدثهما خلال المحامنة دون اذن من رئيس الجلسة.

جلسة اليوم الثلاثاء، وهي الجلسة رقم 12 لمحاكمة هؤلاء المتهمين، لم تكن مثل سابقاتها إذ اختزلت كل أحداث المحاكمة المثيرة في أطوارها بانسحاب هيئة الدفاع بعد التوتر  والشنآن الذي حصل بينها وبين النيابة العامة ورئيس الجلسة، وأيضا انسحاب المتهمين احتجاجا علي انسحاب دفاعهم واصرارهم على التشبث بهم، وطرد الزفزافي من القاعة، قبل رفع الجلسة، بعد صراخه للهتاف لتحية الدفاع وموقفه بالانسحاب، وترديده لأكثر من مرة عبارة "نتشبت بدفاعنا ومحاميينا"، "متمسكون بهيئة الدفاع"، لكن مع تماديه في الصراخ إلى جانب باقي المتهمين قرر القاضي علي طرشي، رئيس الجلسة طرده، وأعلن باقي المتهمين انسحابهم أيضا.
وشمل الطرد أيضا الصحافي المهداوي الذي لم ينسحب كبقية المتهمين لكنه أخذ الكلمة دون اذن رئيس الجلسة، ملتمسا من المحكمة مناقشة قضيته التي قال إنها لن تأخذ من وقت المحكمة سوى دقيقتين، ومحاولا الشرح للمحكمة ما وقع في السجن، ومحتجا أيضا على أمر المحكمة له بالتزام الصمت، قائلا "علاش كتقولو لينا سكتوا ..خلينا نقولو ليكم الحقيقة..لماذا دائما تقولون للمتهم اصمت..أنا لدي تدخل جوهري"، متسائلا وبإلحاح عن مصيره، ليتخذ بعدها القاضي قرارا بطرده، ليستمر في الصراخ قائلا للمحكمة "إنكم تهينون الصحافة وأسهل قرار هو الطرد




تابعونا على فيسبوك