تجاوزت 11 ألف وحدة.. إحباط إدخال معدات طبية وبيولوجية للكشف عن "كوفيد 19" مهربة من إسبانيا

الصحراء المغربية
الخميس 09 شتنبر 2021 - 17:44

تتواصل مجهودات مصالح الأمن للتصدي لكل ما من شأنه تهديد الأمن الصحي للمغاربة والمقيمين والأجانب، في ظل الظروف الوبائية التي تعيشها المملكة باستمرار (كوفيد ـ19) في حصد المزيد من الإصابات والوفيات، بتنفيذ عملية كان مسرحا لها هذه المرة ميناء طنجة ـ المتوسط، حيث تمكنت مصالح الأمن الوطني، بتنسيق مع عناصر الجمارك، مساء الثلاثاء، من حجز 11 ألفا و520 وحدة لاستخلاص عينات الحمض النووي وجهاز طبي لاستخلاص جينات الحمض النووي تستعمل في الكشف عن عدوى (كوفيد- 19).

وذكر مصدر أمني أن هذه المعدات البيولوجية ضبطت في إطار عمليات المراقبة والتفتيش المشتركة بين عناصر الأمن الوطني والجمارك، حيث تم العثور عليها على متن سيارة نفعية مسجلة بالمغرب كانت قادمة من ميناء الجزيرة الخضراء بإسبانيا، وهي عبارة عن وحدة إلكترونية لاستخلاص الحمض النووي من أجل استعمالات تتعلق بالكشف عن وباء (كوفيد- 19)، فضلا عن 11.520 من الوحدات المستعملة في هذه العملية.

وأشار إلى أن السائق، البالغ من العمر 42 سنة، أخضع لإجراءات البحث القضائي الذي تباشره فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات حيازة وتهريب هذه المعدات الطبية والبيولوجية.

ويأتي كشف محاولة التهريب هاته، في وقت أسفرت العمليات الأمنية المنجزة، خلال الأسبوع المنصرم الممتد من 30 غشت إلى غاية يوم 03 شتنبر الجاري، لمكافحة ظاهر تزوير الوثائق الصحية عن معالجة سبع (07) قضايا مكنت من ضبط 30 شخصا في حالة تلبس بالتزوير واستعماله في اختبارات الفحص عن عدوى (كوفيد- 19)، والذين جرى تقديمهم أمام النيابة العامة التي أشرفت على البحث.

وفي حصيلة إجمالية لهذه العمليات الأمنية المتواصلة منذ إعلان حالة «الطوارئ الصحية» إلى غاية يوم 03 شتنبر الجاري، تمكنت المصالح الأمنية من معالجة 125 قضية، أسفرت عن ضبط ما مجموعه 259 شخصا في حالة تلبس بتزوير هذه الوثائق أو استعمالها رغم العلم بزوريتها، من بينهم 250 شخصا من أجل تزوير اختبارات الفحص عن عدوى (كوفيد- 19)، وجوازات تلقيح، و09 آخرون من أجل ترويج مواد صيدلانية مهربة تتعلق بالكشف عن فيروس (كوفيد- 19).




تابعونا على فيسبوك